Connect with us

فلسطين

في ذكرى الحرب الأولى على غزة.. حماس: المقاومة هي الطريق التحرير

غزة- “القدس” دوت كوم- أكدت حركة حماس، اليوم الإثنين، أن خيار المقاومة الشاملة وعلى رأسها المقاومة المسلحة وإشعال الانتفاضة في وجه الاحتلال، هو الطريق لانتزاع الحقوق وتحرير الأرض والدفاع عن الشعب الفلسطيني وثوابته ومقدساته وأسراه، وأنه القادر على ردع المحتل وكبح جماح عدوانه ووقف جرائمه المتصاعدة.

وشددت حماس في بيان لها بمناسبة الذكرى الثالثة عشر للحرب الإسرائيلية الأولى على قطاع غزة عام 2008-2009، أن جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته لن تسقط بالتقادم، وأنه سيتم محاكمة مرتكبيها كمجرمي حرب طال الزمن أم قصر.

وقالت في بيانها “ذاكرة شعبنا حية لن تنسى ولن تغفر، وستبقى وفية لدماء الشهداء الطاهرة التي روت هذه الأرض المباركة لتزهر مقاومة وصمودًا وانتفاضة مستمرة في كل شبر من أرضنا حتى تحريرها والعودة إليها”.

وجددت تأكيدها أن تحرير جميع الأسرى والأسيرات من سجون الاحتلال هو مسؤولية وطنية تضعها على رأس أولوياتها ولن يهدأ لها بال حتى تحريرهم جميعًا، ولن يرى جنود الاحتلال الذين هم في قبضة المقاومة النور حتى ينال الأسرى حريتهم كاملة في صفقة مشرفة وفاءً لتضحياتهم وقهرهم للسجان.

وحذرت حماس من خطورة الأوضاع في قطاع غزة وتداعياتها من خلال الاستمرار في حصار غزة منذ أكثر من 15 عامًا وعدم الالتزام بإعادة الإعمار، ما يزيد من معاناة أكثر من مليوني مواطن ويفاقم الأزمات الإنسانية والمعيشية، داعيةً الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى ضرورة التحرك العاجل لإنهاء هذا الحصار الظالم.

وأكدت أنها لن تقبل “استمرار العدوان والاستيطان والتهويد على أرضنا وشعبنا ومقدساتنا في الضفة والقدس والمسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي والداخل المحتل، وعلى العدو الصهيوني أن يفهم الدرس جيدًا بعد معركة سيف القدس، فالمقاومة ماضية في مراكمة القوة وليس آخرها مناورة الركن الشديد 2 ولن تبقى مكتوفة الأيدي أمام هذا التصعيد”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *