ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

عربي ودولي

مدينة شيآن الصينية تفرض القيود “الأكثر صرامة” لوقف تفشي الوباء

بكين – (أ ف ب) -شدّدت مدينة شيآن الصينية التي يخضع سكانها البالغ عددهم 13 مليونا لحجر صحي منذ الخميس، قيودها لمكافحة كوفيد-19 الاثنين إلى المستوى “الأكثر صرامة” محظّرة السكان من قيادة السيارات في كل أنحاء المدينة في محاولة للسيطرة على أسوأ تفش للفيروس في البلاد منذ 21 شهرا.
وتطبق الصين منذ العام الماضي استراتيجية “صفر كوفيد” المتمثلة في بذل كل ما في وسعها للحد من الإصابات الجديدة قدر الإمكان.
وتضاعف السلطات حذرها لتجنب أي انتشار حاد للوباء قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين المقررة بين 4 شباط/فبراير و20 منه.
لكن مدينة شيآن التاريخية المعروفة عالميا بجيش من الطين أو جيش “التيراكوتا”، تعتبر بؤرة للفيروس راهنا وتسببت في ارتفاع عدد الإصابات اليومية في كل أنحاء البلاد التي تسجل حصيلات قياسية.
والاثنين، تم تعزيز التدابير الصحية مع إعلان مدينة شيآن أنها ستفرض “إجراءات الرقابة الاجتماعية الأكثر صرامة” بحسب ما ورد على حسابات الحكومة في وسائل التواصل الاجتماعي.
وأبلغت المدينة عن 150 إصابة جديدة بكوفيد الاثنين، ما رفع العدد الإجمالي للإصابات فيها إلى نحو 650 منذ 9 كانون الأول/ديسمبر.
وبموجب الإعلان الجديد، لا يسمح بسير المركبات على الطرق إلا إذا كانت تساعد في أعمال مكافحة الوباء.
وستقوم الشرطة ومسؤولون صحيون “بتدقيق صارم” لركاب السيارات، وقد يواجه المخالفون خطر الاحتجاز لمدة 10 أيام ودفع غرامة مقدارها 500 يوان (78 دولارا).
كذلك، أبلغت مدينتان أخريان في مقاطعة شنشي عن إصابة مرتبطة بالبؤرة المتفشية في شيآن حيث طلبت السلطات من العمال المهاجرين من المدينة عدم السفر إلى ديارهم في عطلة رأس السنة الصينية المقبلة.
وتسبب تفشي المتحورة دلتا السريعة الانتشار في ظهور أعراض حادة لدى أربعة مرضى من بينهم طفل يبلغ عاما، بحسب ما أوردت صحيفة “غلوبل تايمز” التابعة للدولة.
ومنذ فرض الإغلاق على المدينة الأسبوع الماضي، أطلقت السلطات جولات عدة من الاختبارات الجماعية ووضعت قرابة 30 ألف شخص في الحجر الصحي في فنادق محددة.
وصدرت أوامر بإغلاق كل المتاجر والمحلات “غير الأساسية” باستثناء المتاجر الكبرى والمرافق الطبية، ولا يحق لكل عائلة في مدينة شيآن أن ترسل إلا فردا واحدا منها كل ثلاثة أيام لشراء الأساسيات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *