Connect with us

أقلام وأراء

مع موت حل الدولتين، يجب علينا أن نبني لمستقبل جديد

مع موت حل الدولتين، يجب علينا أن نبني لمستقبل جديد في نهاية المطاف سوف ندرك جميعا أن المستقبل المستدام الوحيد لنا على هذه الأرض هو الاعتراف بأن كل من يعيش عليها ينتمي إليها!
بقلم: غيرشون باسكين

أمس عقدت بعض اجتماعات العمل في منطقة الخليل في بلدتي سعير وبيت اولا الفلسطينيتين. لم أكن في المنطقة منذ عدة أشهر نتيجة لـجائحة كورونا . انا دوما مندهش عندما أسافر حول الضفة الغربية وارى عمليات تطوير البنية التحتية وبوتيرة سريعة التي تقوم بها إسرائيل لصالح المستوطنين الإسرائيليين. من وجهة نظري، تحبطني دائمًا قناعاتي بان التطوير والتوسع المستمر للمستوطنات الإسرائيلية يعني صعوبة متزايدة في تنفيذ حل الدولتين، والذي يجب أن يشمل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وسيطرة الشعب الفلسطيني على المناطق التي من المفترض أن تكون جزء من دولة فلسطين.
انها هذه الحقيقة، وبعد تردد كبير من جانبي، وكثير من الوقت، اصبح حتميا علي ان اعترف بان حل الدولتين، كما عرفناه، لم يعد قابلاً للتطبيق – لقد فاتنا القطار. لقد فاز المعسكر المناهض للتقسيم في إسرائيل، بما في ذلك المستوطنون الإسرائيليون. حتى أن بعضهم يواصل نضاله السياسي لرفض الشق من خطة ترامب، التي تدعو إلى إقامة دولة فلسطينية صغيرة في أقل من 70٪ من الضفة الغربية المتبقية بعد أن تضم إسرائيل كتل الاستيطان وغور الأردن.
أعلم أن عدداً كبيراً من المعسكر المؤيد للاستيطان وقيادتهم الإيديولوجية يودون رؤية سقوط المملكة الأردنية الهاشمية وأن الضفة الشرقية لنهر الأردن يجب أن تصبح فلسطين. سيعلنون أن حل الدولتين يتم تنفيذه بشكل كامل مع كل شيء غرب النهر يكون إسرائيل وكل شيء شرقي النهر هو فلسطين. ثم يقولون أن أي فلسطيني يعيش في إسرائيل ويريد التعبير عن هويته يجب أن يحزم أمتعته ويعبر النهر. سيحتاج أولئك الذين يختارون البقاء تحت الحكم الإسرائيلي إلى التخلي عن تطلعاتهم الوطنية وقبول وضع حقوق مدنية متساوية (مع تقييد كبير لحرية التنقل وحرية اختيار محل إقامتهم) ولكن لا توجد حقوق وطنية أو جماعية على الإطلاق.
وأوضح نتنياهو أن أي فلسطيني يعيش في المناطق التي ستضمها إسرائيل لن يمنح الجنسية الإسرائيلية. لا أريد استخدام كلمة “ح” لوصف هذا الموقف ، ولكن لا شيء يتبادر إلى الذهن. حسنا. فهمتها. مات حل الدولتين لتقسيم ألارض بين النهر والبحر. انتصر المستوطنون اليمينيون في المعركة السياسية. أنا أستسلم. لكن ماذا الآن؟ ماذا يقترحون أن يحدث مع ملايين الفلسطينيين الذين يعيشون بين النهر والبحر؟
هل من الممكن الاستمرار في خدعة “سلطة” السلطة الفلسطينية التي تحكم الفلسطينيين في الضفة الغربية؟ كان الغرض من إنشاء سلطة فلسطينية في عام 1994 كجزء من اتفاقيات أوسلو المؤقتة هو إعداد الفلسطينيين للاستقلال وإقامة الدولة. فشلت إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية في التوصل إلى اتفاق بشأن الوضع الدائم. كما لم يتابع المجتمع الدولي التزامه بحل الدولتين. في أوروبا، اعترفت السويد فقط بدولة فلسطين ولم يتبعها أي من أقرب أصدقاء فلسطين في أوروبا. ويقول معظم الدبلوماسيين الأوروبيين في محادثاتهم الخاصة إن حل الدولتين قد مات.
حان الوقت للعمل على البديل. بينما كنت أقود سيارتي حول منطقة الخليل ورأيت كل البنية التحتية الإسرائيلية الجديدة التي يتم بناؤها، لم أعد غاضبًا أو محبطًا. ومما رايته، رأيت الاستثمار الذي تقوم به إسرائيل، وهو مطلوب بشدة، لما سيكون في المستقبل، إما واقع الدولة الواحدة، أو فدرالية إسرائيل وفلسطين أو كنفدرالية دولتين صغيرتين إسرائيل أو فلسطين، أو ربما بعض النماذج الأخرى. في نهاية المطاف سوف ندرك أن المستقبل المستدام الوحيد لنا في هذه الأرض هو -حسب رأي الكاتب- الاعتراف بأن جميع الناس على الأرض ينتمون إلى الأرض. الأرض ليست لنا – لأي من الجانبين؛ كلنا ننتمي إلى الأرض. الطريقة الوحيدة المستدامة للعيش هنا هي الاعتراف بأنه يجب أن نكون جميعًا متساوين – لا يمكن أن تكون هناك طريقة مستدامة للعيش هنا مع جانب واحد يتمتع بوضع تفضيلي ومميز بينما الآخرون هم مواطنون من الدرجة الثانية أو الثالثة أو سكان بدون مواطنة. في النهاية هذا سيتحقق.
المساواة للجميع لا تعني الفكرة السخيفة بدمج الهويات. كما لا يمكن أن تعني الفكرة المجحفة والخطئة المتمثلة بمفهوم “منفصلين ولكن متساويين”. يجب أن نكون قادرين على الحفاظ على هوياتنا والتعبير عنها في أرض فلسطين وفي ارض إسرائيل – التي هي نفس الأرض -حسب الكاتب-. المساواة تعني الحقوق المتساوية للجميع – الجماعية والفردية. المساواة تعني الحرية. حرية الحركة، حرية العيش أينما يريد المرء أن يعيش. يعني المساواة حق إلعودة لليهود وللفلسطينيين على اسس متساوية.!
في المستقبل، ستكون بيت إيل مجرد حي في شمال رام الله. وسيتمكن اليهود من جميع أنحاء العالم من الاستفادة من نوعية جيدة من الفواكه والخضروات الطازجة ذات الأسعار المنخفضة في سوق رام الله في الهواء الطلق بجوار محطة الحافلات المركزية في رام الله.
انها ليست نظرة رهيبة وغريبة للمستقبل. لن يكون هناك احتلال. سيكون هناك أخيرا دستور يحمي الحقوق المتساوية للجميع. لن تكون إسرائيل في حالة حرب مع جيرانها لأن الجميع سيجلسون حول الطاولة لتصميم مستقبلنا المشترك. لن يتم استبعاد اللاجئين في الصفقة. لن يتم “استبعاد المستوطنين”. حتى إيران ستسقط معارضتها لوجود إسرائيل، لأن إسرائيل التي نعرفها اليوم ستكون كيانًا سياسيًا مختلفًا تمامًا في المستقبل.
على الرغم مما كتبته أعلاه، يجب أن يكون واضحًا أنه حتى يتم التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل وفلسطين، سيبقى الاحتلال غير قانوني وغير أخلاقي وظالم وضار والمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة غير قانونية بموجب القانون الدولي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *