ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

فلسطين

الخارجية الإسرائيلية تستغل مشاهير شبكات التواصل لتلميع صورتها أمام العالم

ترجمة خاصة بـ “القدس” دوت كوم – ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الجمعة، أن الخارجية الإسرائيلية ستعمل الأسبوع المقبل على استغلال المدونين ونجوم ومشاهير شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة، ومن أجل تحسين صورة إسرائيل أمام العالم.

وبحسب الصحيفة، فإن الخارجية الإسرائيلية ستدشن الأسبوع المقبل مرحلة التعاون مع تلك الشخصيات لجعلهم سفراء لإسرائيل على وسائل التواصل الاجتماعي، مشيرةً إلى أنه سيتم تدريبهم على صناعة المحتوى الذي سيعملون من خلاله على محاربة محاولات نزع الشرعية عن إسرائيل أمام دول العالم، وكيفية إظهار ردود الفعل المعادية لإسرائيل والسامية، واستخدام المصطلحات الصحيحة خلال أي مناقشات حول العالم.

ووفقًا للصحيفة، فإن هذه الشخصيات يتابعها نحو 30 مليون شخص من أنحاء العالم عبر فيسبوك، وانستغرام، وتويتر وتيك توك وغيرها من التطبيقات، مشيرةً إلى أن الخارجية الإسرائيلية تسعى لتعزيز صورة إسرائيل أمام العالم.

ويقول عيدان رول نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، إن الشباب في جميع أنحاء العالم يحصلون على المعلومات والأخبار من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، ويعتمدون أكثر على المعولمات التي يحصلون عليها من الأشخاص في سنهم ويشاركون قصصهم، مشيرًا إلى أن هناك عشرات الشبان الإسرائيليين من المدونين والمشهورين عبر شبكات التواصل لديهم مئات الملايين من المتابعين والمشاهدين لصفحاتهم من حول العالم، وهم جزء مهم من النظام لمشاركة القصة الإسرائيلية حول العالم، والتصدي للرواية المضللة والمنحازة ضد إسرائيل، والتي سيساعدون في تقديم واقع مخالف وسيساهمون في موازنة الخطاب وتعزيز صورة إسرائيل لدى الشباب في جميع أنحاء العالم. وفق قوله.

وأشارت الصحيفة، إلى أن هؤلاء المشاهير سيبقون على تواصل مستمر مع وزارة الخارجية الإسرائيلي بشكل روتيني وطارئ وسيظهرون في حملات دولية من وقت إلى آخر.

وقال أحد أولئك المشاهير والذي يتابعه على أكثر من 6 ملايين شخص عبر مختلف شبكات التواصل، أنه خلال عملية “حارس الأسوار” (العدوان الأخير على غزة)، قرر المشاركة في الدفاع عن إسرائيل وصنع فيديو وصل إلى نصف مليون مشاهدة وذلك خلال وقت قصير، وأنه رغم ذلك تلقى الكثير من الرسائل المناهضة للعملية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *