Connect with us

عربي ودولي

المبعوث الأمريكي السابق لسورية: موقف بايدن في سورية أقوى من ترامب لعقد “صفقة” مع بوتين

القاهرة- (د ب أ)- قال المبعوث الأمريكي السابق للملف السوري والتحالف الدولي ضد داعش جيمس جيفري إن الولايات المتحدة في “موقف أقوى” حاليا للتفاوض مع روسيا حول سورية، لأسباب كثيرة بينها أن جميع أدوات الضغط لا تزال موجودة في أيدي إدارة الرئيس جو بايدن وأن “روسيا غارقة في المستنقع السوري”.

وفي تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، نشرتها اليوم الأربعاء، حث جيفري إدارة بايدن على ضرورة التنسيق مع حلفائها العرب والإقليميين والأمم المتحدة خلال الحوار مع الجانب الروسي لضمان نجاحها في تحقيق أهدافها المعلنة.

وحذر جيفري من أن عدم القيام بذلك يعني “إما أن إدارة بايدن تعتقد أن سورية غير مهمة، أو أنهم يريدون القيام بشيء لا يريد أحد معرفته”.

وكشف جيفري أنه ذهب مع وزير الخارجية السابق مايك بومبيو وتحدثا إلى الرئيس فلاديمير بوتين في موسكو في 2019، وعرضا صفقة تتضمن مقايضة روسية- أمريكية حول سورية، لكن بوتين “لم يقبل الخطة لأنه اعتقد أننا في نهاية إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، الذي كان يريد سحب قواتنا، لذلك ظن بوتين أنه لا داع للتفاوض معنا، وسيحصل على سورية على طبق من فضة”.

وأشار إلى وجود أسئلة حول “ما إذا كان هناك أشخاص في الإدارة الأمريكية يسعون لسياسة أخرى لتسليم سورية للرئيس السوري بشار الأسد أو روسيا”.

وأوضح أنه تبلغ “من مسؤولين رفيعي المستوى من المنطقة أنه ليس فقط لم يتم عدم تشجيعهم من الإدارة على عدم التطبيع مع الأسد، بل إنها ربما شجعت على التطبيع”، مضيفا: “أظن أن موقف الإدارة ليس واضحا في هذا المجال”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *