Connect with us

عربي ودولي

آخر تطورات انتشار كوفيد-19 في العالم

باريس- (أ ف ب) -في ما يأتي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في العالم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير والوقائع الجديدة الثلاثاء:

أصبحت أوميكرون المتحورة المهيمنة إلى حد كبير في الولايات المتحدة (73,2 في المئة من الإصابات الجديدة بكوفيد-19) حيث من المقرر أن يعلن الرئيس جو بايدن تدابير جديدة الثلاثاء، بينما في ألمانيا، يستعد المستشار الجديد أولاف شولتس لتعزيز القيود خصوصا ليلة رأس السنة، دون عزل في الوقت الحالي.

لا تخطط إدارة بايدن لفرض عزل في الولايات المتحدة، لكن السلطات ستوزع 500 مليون فحص مجانا، وتستدعي الكوادر الطبية العسكرية إذا لزم الأمر وتزيد قدرة التطعيم وفقًا للبيت الأبيض.

كما ستقدم الولايات المتحدة أكثر من نصف مليار دولار كمساعدات إضافية للمنظمات الدولية لمكافحة كوفيد-19.

لا تستبعد فرنسا الذهاب “إلى أبعد” من فرض قيود في حال “الانتشار الكبير للوباء المرتبط بالمتحورة اوميكرون” لا سيما من خلال إنشاء شهادة صحية في الشركات ولكن حاليا تراهن خصوصا على التلقيح.

قالت مديرة وكالة الأدوية الأوروبية الثلاثاء إنه “لا توجد إجابة حتى الآن” حول ما إذا كانت المتحورة الجديدة اوميكرون المنتشرة في الولايات المتحدة وأوروبا تتطلب لقاحاً خاصاً.

أعلنت المفوضية الأوروبية الثلاثاء إن الاتحاد الأوروبي سيحد من صلاحية شهادة التلقيح الكاملة الخاصة بكوفيد إلى تسعة أشهر في محاولة لتشجيع الجرعة المعززة.

بدورها خفضت سويسرا الموعد النهائي للجرعة المعززة من لقاح كوفيد إلى أربعة أشهر بدلا من ستة، حسبما أعلنت السلطات الفيدرالية الثلاثاء.

أفرجت الحكومة البريطانية الثلاثاء عن مساعدة بقيمة مليار جنيه إسترليني للشركات الأكثر تضررا من عواقب انتشار المتحورة أوميكرون بعد أسابيع من ضغوط من ممثلي مختلف القطاعات.

– متظاهرون معارضون للشهادة الصحية في رومانيا –

حاول متظاهرون معارضون للشهادة الصحية المقترحة في مكان العمل اقتحام البرلمان الروماني الثلاثاء قبل أن تصدهم الشرطة، في بلد تلقى اللقاح أقل من 40% من سكانه، وهو أحد أدنى معدلات التلقيح في الاتحاد الأوروبي.

فقد تجمع حوالي 2000 شخص في بوخارست احتجاجًا على المناقشات الجارية حول هذه الشهادة. وأشار صحافي من وكالة فرانس برس إلى أن نحو 200 منهم حاولوا فتح أبواب البرلمان بالقوة.

وافق المشرعون الإسرائيليون الثلاثاء على إضافة الولايات المتحدة إلى “القائمة الحمراء” التي يمنع السفر اليها وتشمل أكثر من 50 دولة، مع انتشار المتحوّرة أوميكرون من كوفيد-19.

وبين الدول التي اضيفت الى القائمة كندا والمانيا وبلجيكا.

بدأت مدينة شيان الصينية الكبرى (شمال) الثلاثاء بفحص جميع سكانها البالغ عددهم 13 مليونًا بعد اكتشاف حوالى 40 حالة إصابة بكوفيد.

أعلنت الصين القضاء على الوباء على أراضيها منذ ربيع 2020، لكنها ما زالت تواجه بانتظام بؤرًا صغيرة متفرقة، وعادة ما يتم احتواؤها في غضون أسابيع قليلة عن طريق الفحص والقيود الصارمة.

أعلن الكونغرس البيروفي أن النواب والموظفين فقط الذين تلقوا جرعتين على الأقل من لقاح كوفيد-19 سيتمكنون من الوصول إلى المقر للحد من العدوى. في البيرو حيث تم تطعيم 74% من السكان البالغ عددهم 33 مليونا بجرعتين، يعد معدل الوفيات من الوباء الأعلى في العالم مع 6122 حالة وفاة لكل مليون نسمة وفقًا لتقرير لوكالة فرانس برس استنادًا إلى أرقام رسمية.

وتحظر التجمعات العائلية واحتفالات نهاية العام مع تكثيف حملة التطعيم.

أعادت تايلاند فرض الحجر الصحي الإلزامي على السياح الأجانب الثلاثاء وألغت قرار السفر دون حجر صحي حيث تسعى المملكة إلى وقف انتشار المتحورة أوميكرون.

– نيجيريا تواجه موجة رابعة من كوفيد –

أعلنت سلطات نيجيريا أن الدولة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في إفريقيا تشهد موجة رابعة من كوفيد ودعت إلى الامتثال “الصارم” للقواعد الصحية خلال إجازات نهاية السنة. وسجلت البلاد رسميًا نحو 225 ألف إصابة و3 آلاف وفاة.

أرجأ الكونغرس في كاليدونيا الجديدة حتى 28 شباط/فبراير 2022 الزامية التطعيم ضد كوفيد-19 تحت طائلة العقوبات للمهنيين في ما يسمى بالقطاعات الحساسة (الصحة والنقل إلخ) والأشخاص المعرضين للخطر. تم تأجيل الإجراء لأول مرة من 31 تشرين الأول/أكتوبر إلى 31 كانون الأول/ديسمبر للأرخبيل الفرنسي في المحيط الهادئ، لكن نظام العقوبات في حال عدم الحصول على اللقاح لا يزال يطرح مشكلة.

تسبّب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقل عن 5,35 ملايين شخص في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسميّة الثلاثاء عند الساعة 11,00 ت غ.

والدول التي سجلت أعلى عدد وفيات منذ كانون الثاني/يناير 2020 هي الولايات المتحدة (807,952) تليها البرازيل (617,873) ثم الهند (478,007) وروسيا (299,249).

وبالنسبة إلى عدد السكان الدول الأكثر تضررا من الوباء هي البيرو وبلغاريا والبوسنة والمجر.

ومنطقة أوروبا هي التي تسجل حاليا أكبر عدد من الوفيات (57 % من العدد الإجمالي للوفيات العالمية) تليها الولايات المتحدة الأميركية وكندا (19 في المئة).

تقدر منظمة الصحة العالمية أن حصيلة الوباء يمكن أن تكون أعلى بمرتين إلى ثلاث مرات من تلك المسجلة رسميا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *