Connect with us

فلسطين

الخارجية: استمرار الحكومة الإسرائيلية بتوفير الغطاء لإرهاب المستوطنين يهدد بتفجير الأوضاع

رام الله- “القدس” دوت كوم- قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن “استمرار الحكومة الإسرائيلية في توفير الغطاء لإرهاب المستوطنين يهدد بتفجير الأوضاع”، مطالبةً مجلس الأمن الدولي والإدارة الأميركية بتحمّل مسؤولياتهما القانونية والأخلاقية تجاه انتهاكات وجرائم المستوطنين ضد أبناء شعبنا الأعزل، واتخاذ ما يلزم لإجبار الحكومة الإسرائيلية على وقفها فورًا، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

وأدانت “الخارجية” في بيان لها، اليوم السبت، التصعيد الحاصل في اعتداءات قوات الاحتلال وميليشيات المستوطنين الإرهابية على القرى والبلدات الفلسطينية، وبشكل خاص ما تتعرض له بلدة برقة شمال نابلس، وما يرافق تلك الاعتداءات من عمليات استهداف مباشر للمواطنين الفلسطينيين العزّل وتدمير وتخريب لممتلكاتهم.

وأشارت إلى أن هذه الهجمات الإرهابية تترافق كالعادة مع حملات تحريضية تطلقها قيادات اليمين في إسرائيل لتعميق الاستيطان واستباحة الدم الفلسطيني، كان آخرها التصريحات التي أطلقها رئيس مجلس المستوطنات في شمال الضفة الغربية، المتطرف يوسي دغان، والتي طالب فيها الحكومة الاسرائيلية بإعادة اقامة مستوطنة “حومش” شمال مدينة نابلس، والدعوات التي أطلقها عضو الكنيست المتطرف ايتمار بن جفير بضرورة الانتقام من الفلسطينيين ومواصلة تعميق الاستيطان، لافتةً إلى أن ذلك “يوفّر الغطاء السياسي لاعتداءات المستوطنين وإرهابهم المتواصل ضد المواطنين الفلسطينيين”.

وأكدت أن اعتداءات الميليشيات الاستيطانية على الفلسطينيين وممتلكاتهم، وما تقوم به قوات الاحتلال من اقتحامات وتنكيل داخل القرى والبلدات الفلسطينية، هو المشهد اليومي المسيطر على حياة المواطنين في الأرض الفلسطينية من شمالها الى جنوبها، كسياسة استعمارية إسرائيلية تقوم على استهداف الفلسطينيين بشتى الوسائل والأساليب في إطار تعميق الاستيطان ومحاربة الوجود الفلسطيني، بهدف إغلاق الباب نهائيًا أمام أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية بعاصمتها القدس الشرقية.

وأضافت “الخارجية” أنها “إذ تحمّل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جرائم وإرهاب المستوطنين وميليشياتهم المنظمة والمسلحة، فإنها تحذّر من مخاطر الصمت الدولي على هذه الاعتداءات، وتحذّر أيضًا من مغبة إقدام عناصر المستوطنين الإرهابية على ارتكاب مجازر واعتداءات دموية ضخمة تجر ساحة الصراع والمنطقة الى مربعات العنف التي يصعب السيطرة عليها”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *