Connect with us

عربي ودولي

آخر تطورات انتشار كوفيد-19 في العالم

باريس- (أ ف ب)- في ما يأتي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في العالم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير والوقائع الجديدة:

أعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي السبت “إغلاق” البلاد في فترة عيد الميلاد في قرار يرمي إلى احتواء التفشي المتسارع للمتحورة أوميكرون من فيروس كورونا.

وقال روتي في مؤتمر صحافي متلفز “أقف هنا الليلة بحزن. ولاختصار الأمر بجملة واحدة، سيفرض إغلاق في هولندا اعتبارا من الغد”.

واوضح روتي أن كل المحال غير الأساسية والمطاعم والحانات ودور السينما والمتاحف والمسارح يجب أن تُغلق اعتبارا من يوم الأحد وحتى 14 كانون الثاني/يناير، فيما ستُغلق المدارس حتى التاسع من كانون الثاني/يناير على أقرب تقدير.

دعا المجلس العلمي الحكومة الفرنسية إلى فرض “قيود كبيرة” وسط مخاطر انتقال الوباء بمناسبة ليلة رأس السنة الجديدة، في إشعار نشر السبت.

في باريس، أعلنت البلدية السبت إلغاء عروض الألعاب النارية والحفلات الموسيقية المقررة في جادة الشانزليزيه ليلة رأس السنة.
واعلن وزير الصحة أوليفييه فيران أنه “إذا سارت الأمور على ما يرام” سيبدأ تطعيم الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 5-11 سنة الأربعاء في فرنسا.

ستكون الجرعة المعززة إلزامية لمقدمي الرعاية الصحية وعناصر الإطفاء اعتبارًا من 30 كانون الثاني/يناير.

أعرب رئيس بلدية لندن صادق خان السبت عن “قلقه الكبير” معلنا حالة “حدث كبير” في العاصمة البريطانية تستلزم ردا منسقا من الأجهزة العامة.

وسبق أن أعلن خان حالة “حدث كبير” في لندن في 8 كانون الثاني/يناير الفائت عقب تفشي موجة إصابات بفيروس كورونا ايضا، لكنه عاد وألغاها بعد شهر مع انخفاض عدد الإصابات.

في المملكة المتحدة تم تسجيل 90418 حالة جديدة بكوفيد السبت، بتراجع طفيف عن اليوم السابق (أكثر من 93000) وبعد ثلاثة أيام متتالية من عدد حالات يومية قياسي.

دعت المناطق الألمانية الحكومة المركزية إلى تشديد قواعد دخول الأراضي الوطنية للحد من انتشار أوميكرون.

ودعت أيضًا إلى وضع المملكة المتحدة “سريعًا” في فئة البلدان التي تتأثر بشدة بالمتحورات والتي تشمل حاليًا جنوب إفريقيا وسبع دول افريقية أخرى.

مثل هذا القرار يعني فرض حظر فعلي على ركاب الرحلات من المملكة المتحدة باستثناء المواطنين الألمان.

واتخذت عدة دول أوروبية أخرى مثل فرنسا خطوات للحد من دخول مسافرين قادمين من بريطانيا إلى أراضيها.

بدأت البرتغال إحدى الدول التي لديها أعلى معدل تلقيح في العالم، السبت حملتها لتطعيم الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 5 و11 عامًا.

تم تسجيل ما يقارب 80 ألف طفل من بين 640 ألفا في هذه الفئة العمرية، لتلقي الجرعة الأولى من لقاح فايزر للأطفال في نهاية هذا الأسبوع.

سيُجبر عشرات الملايين من الموظفين الأميركيين على تلقي اللقاح بحلول 4 كانون الثاني/يناير، تحت طائلة اجراء فحوص بشكل منتظم.

وأعاد القضاء الفدرالي فرض التلقيح الالزامي على موظفي الشركات الكبرى (أكثر من مئة موظف)، وهو إجراء تريده حكومة جو بايدن ولكن ولاية تكساس عمدت الى الطعن به.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *