ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

فلسطين

افتتاح مشروع ترميم الفسيفساء في كنيسة الروم الأرثوذكس في عابود

رام الله-“القدس” دوت كوم- افتتح رئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس، مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني الوزير رمزي خوري، مشروع ترميم الفسيفساء في كنيسة “رقاد السيدة العذراء” للروم الأرثوذكس “العابودية” في قرية عابود شمال غرب رام الله.

وفي كلمته خلال الافتتاح، قال خوري إن هذا المشروع هو أحد مشاريع اللجنة بالتعاون مع الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي في الكويت، شاكرًا الصندوق على تمويله المشروع.

وأكد دعم السيد الرئيس محمود عباس الدائم لتثبيت الوجود المسيحي المتأصل في فلسطين، مشيرًا الى استعداد اللجنة الكامل لخدمة الكنائس ومؤسساتها في سبيل أن تصل الى هدفها المنشود في البقاء على هذا الوجود المتجذّر.

بدوره، شكر راعي الكنيسة الايكونموس عمانوئيل عواد، اللجنة ورئيسها على دعمهم المستمر للكنيسة، ولا سميا المشروع الذي تم الانتهاء منه مؤخرًا لترميم الفسيفساء الأثرية في الكنيسة.

وفي سياق متصل، شارك خوري، في احتفال عيد القديسة بربارة، وإضاءة شجرة عيد الميلاد المجيد في القرية.

ونظمت المسيرة التقليدية إلى كنيسة القديسة “بربارة” في القرية، برفقة مجموعة كشافة اللاتين في القرية، قبل أن يترأس السكرتير العام لبطريركية الروم الأرثوذكس المطران ارستاخوس القداس الإلهي بمناسبة العيد، ممثلاً عن البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث بطريرك المدينة المقدس والأردن وسائر أعمال فلسطين، بمشاركة لفيف من الكهنة ورجال الدين وجمع من المصلين.

وفي كلمته خلال الاحتفال الذي أقيم في قاعة الكنيسة، شكر المطران ارستاخوس اللجنة على مساندتها الدائمة للبطريركية ولا سيما في خدمة أبناء الكنيسة الأرثوذكسية في كافة أرجاء الوطن، في سبيل الحفاظ على وجودهم في الأراضي المقدسة وخاصة في القدس.

بدوره، نقل خوري تحيات السيد الرئيس محمود عباس إلى أهالي القرية، مشيرًا الى الجهود التي تبذلها اللجنة مع كافة الأطر محليًا ودوليًا لفتح الآفاق التي تعزّز من بقاء أبناء الشعب الفلسطيني في أرضهم ووطنهم.

وأكد استعداد اللجنة للعمل مع البطريركية وبالتعاون مع القنصلية العامة لدولة اليونان، لترميم موقع وكنيسة القديسة بربارة في عابود.

من جهتها، ثمنت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، جهود اللجنة وعملها المستمر في خدمة كافة أبناء الشعب الفلسطيني بمسلميه ومسيحيه، مهنئةً الحضور بحلول الأعياد الميلادية المجيدة.

كما شكر رئيس مجلس قروي عابود حنا خوري اللجنة الرئاسية والوزير خوري، على دعمهم السخي للقرية وأبنائها على كافة الأصعدة.

وقدم الايكونومس عواد، درع شكر باسم الكنيسة والرعية للوزير خوري، تقديرًا للجهود التي يبذلها لخدمة الوطن والمواطن.

واختتم الاحتفال بإضاءة شجرة عيد الميلاد المجيد في القرية، وسط حضور رسمي وشعبي.

وحضر افتتاح المشروع والاحتفال رئيس دير “يواكيم وحنة” في القدس الأرشمندريت ميلاتيوس بصل، وراعي كنيسة “مريم العذراء أم الأوجاع” للاتين في القرية الأب ريمون حداد، والأب خضر برامكي، ومدير عام اللجنة السفيرة أميرة حنانيا، والقنصل العام اليوناني والسفير الاسترالي لدى دولة فلسطين، وممثل القنصلية البريطانية، وأمين سر إقليم حركة فتح في المحافظة موفق سحويل.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *