ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

فلسطين

برعاية اشتية: وزارتا التربية والصحة توقعان مذكرتي تفاهم مع برنامج الغذاء العالمي

رام الله – “القدس” دوت كوم- وقعت، اليوم الخميس، وزارتا التربية والتعليم ممثلة بالوزير مروان عورتاني، والصحة ممثلة بوكيلها وائل الشيخ، مذكرتي تفاهم مع برنامج الأغذية العالمي لدعم النموذج المجتمعي في المدارس ودعم أنماط الحياة الصحية والتغذوية في فلسطين، برعاية وحضور رئيس الوزراء محمد اشتية.

وعبر مدير برنامج الأغذية العالمي في فلسطين سامر عبد الجابر، عن امتنانه العميق لرئيس الوزراء لاهتمامه ورعايته لتوقيع مذكرتي التفاهم اللتين تشكلان لبنة أخرى للشراكة الحقيقية بين برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة ووزارتي التربية والتعليم والصحة، باتجاه العمل المشترك لتعزيز الوضع الصحي والتغذوي للتجمعات السكانية الأكثر هشاشة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية”.

وجدد التزامه بالشراكة ودعم المؤسسات الحكومية في فلسطين بما ينسجم مع خطط الاغاثة القطرية، التي تستند للخطط والسياسات الوطنية الفلسطينية، وقال: “في جعبتنا مشاريع وأنشطة عديدة نسعى لتنفيذها في إطار هاتين الشراكتين، فتحقيق الأمن الغذائي في فلسطين يجب الا يقتصر على توفير الغذاء الصحي والكافي للفئات المجتمعية الهشة، بل لا بد من العمل على إيجاد حلول طويلة الأمد تعتمد توجهات وأساليب حديثة ومبتكرة وبمشاركة فعالة من المجتمعات المحلية لتعزيز الصمود والثبات واحداث الأثر الإيجابي الأكبر”.

من جانبه، قال عورتاني إن هذه المذكرة تندرج ضمن اهتمام الوزارة بمقولة العقل السليم في الجسم السليم، مشيرا إلى أهمية انشاء ابنائنا على عادات وسلوكيات وممارسات تغذوية سليمة وبالذات في المدارس، وسيلامس هذا البرنامج المقاصف المدرسية، وستكون هناك زراعة عضوية أيضا في المدارس لتكون منتجة، إضافة الى العمل مع مؤسسات المجتمع المحلي كالجمعيات النسوية وغيره لعمل أغذية فلسطينية بمنتوج محلي ذات سمات ومعايير صحية، وسنعمل على تعميم هذا على كل مدارسنا”.

من جهته، قال وكيل وزارة الصحة إن “هذه المذكرة تأتي لدعم وتطوير النمط الحياتي الصحي التغذوي في فلسطين، إضافة الى ذلك ستكون بالعمل المباشر مع دائرة التغذية التابعة للصحة التي ستعمل على تدريب الكوادر الطبية على النمط التكميلي للغذاء، إضافة الى الرقابة والمتابعة لكل ما يتم الاتفاق عليه بموجب هذه المذكرة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *