Connect with us

عربي ودولي

احتجاز مهاجرين في ظروف “سيئة للغاية” في المملكة المتحدة

لندن – (أ ف ب) -يتواصل احتجاز مهاجرين في ظروف “سيئة للغاية” بعد وصولهم إلى المملكة المتحدة على الرغم من وعود التحسين التي اطلقتها وزارة الداخلية، وفق ما ذكر تقرير صدر الخميس، فيما تسجل عمليات العبور غير القانونية عبر بحر المانش أرقاماً قياسية.
قامت مفتشية مصالح السجون ولجان الرقابة المستقلة في دوفر وهيثرو، المكونة من متطوعين كلفتهم الحكومة بتقييم ظروف الاحتجاز، بزيارة عدة مراكز خلال الأشهر الثلاثة الماضية.


قال كبير مفتشي السجون تشارلي تايلور إنه لم يُلاحظ سوى “تقدم محدود”، رغم الضمانات التي تم تلقيها عقب عمليات التفتيش السابقة عام 2020.


وأوضح “لا يزال المحتجزون، وبينهم عدد كبير من القصر غير المصحوبين، يواجهون (في عام 2021) ظروف سيئة للغاية”.
نبهت رئيسة الفرع المحلي للمنظمة آن أورز وزارة الداخلية إلى ذلك، معتبرة أن من الضروري اتخاذ إجراءات “عاجلة”.
واشار التقرير إلى أن العائلات التي لديها أطفال صغار اضطرت إلى قضاء أكثر من 24 ساعة في خيام بالقرب من دوفر، أول ميناء وصول من المانش.


كما لم تحصل النساء اللواتي أكدن تعرضن للاغتصاب من قبل مهربين، على “الدعم الكافي”.


وأشار إلى مشاكل “كبيرة” تتعلق بسلامة القصر غير المصحوبين بذويهم الذين “يُحتجزون بانتظام” مع بالغين لا تربطهم بهم أي صلة.
في تشرين الأول/أكتوبر، لاحظ المفتشون خلال زيارة إلى مركز “تاغ هايفن” قرب دوفر، انخفاض درجة الحرارة، خاصة في الحافلات ذات الطابقين التي تستخدم أحيانًا للمنامة.

ووجدوا أن عدداً من الأطفال وبينهم رضع، وكذلك بالغين قد تكون حالتهم ضعيفة، يمضون الليل هناك، وأن بعض الإصابات (الحروق والجروح والكدمات في القدمين) لم يتم الكشف عنها ولا معالجتها.


كما لوحظ نقص في البنية التحتية والموظفين في مركز بمطار هيثرو بلندن يتم فيه احتجاز مهاجرين قبل ترحيلهم من المملكة المتحدة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *