ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

عربي ودولي

آخر تطورات انتشار كوفيد-19 في العالم

باريس- (أ ف ب)- في ما يأتي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في العالم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير والوقائع الجديدة الخميس:

التنسيق الصعب في مواجهة انتشار المتحورة أوميكرون هو في صلب محادثات قادة دول الاتحاد الاوروبي في بروكسل الخميس.
فمع اقتراب أعياد رأس السنة، أعلنت عدة دول من الاتحاد الأوروبي تشديد قيود دخول أراضيها من جانب واحد.

أعلنت الحكومة الفرنسية الخميس انها أعادت فرض تقديم “أسباب مقنعة” للسفر من وإلى بريطانيا اعتبارا من السبت في مواجهة “الانتشار السريع جدا” للمتحورة أوميكرون في هذا البلد.

وأكدت رئاسة الحكومة الفرنسية في بيان أنه تم تقليص مدة صلاحية الاختبارات عند مغادرة المملكة المتحدة من 48 ساعة إلى 24 ساعة، كما فرض نظام حجر عند الوصول إلى فرنسا، داعية جميع المسافرين إلى “تأجيل رحلاتهم” إلى بريطانيا.

دعا كبير أطباء انكلترا الخميس البريطانيين الى تحديد “أولوياتهم” من أجل خفض التواصل الاجتماعي قبل الميلاد لوقف انتشار المتحورة أوميكرون.

وافقت الوكالة الأوروبية للأدوية الخميس على علاجين جديدين مضادين لكوفيد-19، الأول بالأجسام المضادة أحادية النسيلة يطلق عليه “غلاكسو سميث كلاين” والثاني عقار مثبط للمناعة مرخص في الاتحاد الأوروبي لمعالجة حالات الالتهاب المختلفة يعرف بــــــــ”كينيريت”.

كما وافقت الوكالة الأوروبية للأدوية على استخدام عقار فايزر المضاد لكوفيد للاستخدامات الطارئة.

أعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية انها ستبت الأسبوع المقبل في طلب ترخيص لقاح الشركة الاميركية نوفافاكس في الاتحاد الاوروبي، حيث يمكن ان يصبح خامس لقاح يسمح به في الاتحاد الاوروبي.

قرر وزراء الصحة البلجيكيون (على المستوى الفدرالي والمقاطعات) مساء الأربعاء تسريع إعطاء الجرعة المعززة من اللقاح في مواجهة الانتشار السريع للمتحورة أوميكرون.

بات الآن يمكن اعطاء الجرعة المعززة بعد أربعة أشهر من اكتمال أول لقاح، بدلا من ستة أشهر كانت معتمدة حتى الآن للاشخاص الذين تلقوا لقاحي فايزر/بايونتيك وموديرنا.

أصبحت الدنمارك الخميس أول دولة في الاتحاد الأوروبي تسمح بعلاج مولنوبيرافير المضاد لكوفيد الذي تصنعه مختبرات ميرك الأميركية للمرضى الذين يواجهون خطر ان تظهر عليهم عوارض.

ذكرت وسائل إعلام بريطانية الخميس أن الملكة إليزابيث الثانية قررت إلغاء المأدبة التقليدية التي تستضيفها مع أسرتها قبل عيد الميلاد بسبب انتشار المتحورة أوميكرون الذي دفع كبير أطباء المملكة المتحدة إلى دعوة البريطانيين إلى الحد من اتصالاتهم الاجتماعية.

وكانت الملكة البالغة من العمر 95 عاما التي صار ظهورها نادرا منذ دخولها المستشفى لفترة وجيزة في تشرين الأول/أكتوبر تنوي جمع حوالي خمسين شخصا ظهر الثلاثاء في قلعة وندسور مقر إقامتها الرئيسي الآن، غرب لندن، ثم قضاء عيد الميلاد في ساندرينغهام شرق إنكلترا مع عائلتها المقربة.

سجل نمو النشاط في منطقة اليورو هبوطا في كانون الأول/ديسمبر في القطاع الخاص تحت تأثير الموجة الجديدة من الاصابات التي أثرت على الخدمات بحسب مؤشر “بي ام آي” من شركت ماركيت.

وقال كريس وليامسون كبير الخبراء الاقتصاديين في ماركيت “في المستقبل، ستتسبب المتحورة أوميكرون بمخاطر إضافية”.

أعلنت كوريا الجنوبية الخميس عن إعادة ساعات إغلاق إلزامية للمقاهي والمطاعم ودور السينما وأماكن عامة أخرى وحصر التجمعات بأربعة أشخاص.

أعلنت الصين الخميس أنها بلغت إجمالي مئة ألف مريض بكوفيد-19 منذ بدء الوباء، بعد سنتين على ظهوره في وسط البلاد.

خلافا لغالبية الدول الأخرى، لا تشمل الحصيلة الأشخاص الذين لا تظهر عليهم عوارض.

انضم اللقاء الذي كان مقرراً الخميس بين ليستر سيتي وضيفه توتنهام في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، الى لائحة المباريات المؤجلة بسبب الإصابات بفيروس كورونا بحسب ما أعلن الأول.

وقبل اتخاذ القرار بتأجيل مباراة ليستر وتوتنهام، طالب المدرب الدنماركي لبرنتفورد توماس فرانك الخميس بإرجاء المرحلة الثامنة عشرة المقررة في عطلة نهاية الأسبوع بأكملها، من أجل اتاحة المجال أمام الأندية للتعامل مع الوضع الصحي الطارىء.

تسبّب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقل عن 5,328,762 شخصًا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الخميس عند الساعة 11,00 ت غ.

والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات (802,511)، تليها البرازيل بتسجيلها 617,271 وفاة ثم الهند مع 476,478 وفاة والمكسيك مع 297,187 وفاة وروسيا مع 292,891 وفاة.

أعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية المختصة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.

ونظرا للتعديلات التي تدخلها السلطات الوطنية على الأعداد أو تأخرها في نشرها، فإن الأرقام التي يتم تحديثها خلال الساعات الـ24 الأخيرة قد لا تتطابق بشكل دقيق مع حصيلة اليوم السابق.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *