Connect with us

فلسطين

اللوبي الإسرائيلي يشن حملة مستدامة على النواب المؤيدين للحقوق الفلسطينية في الكونجرس

واشنطن – “القدس” دوت كوم-وسعيد عريقات – قال النائب جيمس ماكغفرن من ولاية ماساتشوستس ، وهو صوت بارز في مجال حقوق الإنسان في الكونجرس ، الأسبوع الماضي إنه “لم ير أي دليل حتى هذه اللحظة يبرر جهود إسرائيل لحظر ست مجموعات فلسطينية رائدة لحقوق الإنسان على صلة بالإرهاب”.

وكان ماكغفرن يتحدث القرار الذي اتخذته سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإدراج ست منظمات حقوق إنسان، ومجتمع مدني فلسطينية على لائحة الإرهاب في شهر تشرين الأول الماضي ، كتب ماكغفرن كتب إلى وزير الخارجية توني بلينكين الشهر الماضي ودعاه باعتبار أن ذلك مسألة “عاجلة” وملحة إلى “التنديد بحزم وبشكل لا لبس فيه” التصنيف الإسرائيلي هذا للمؤسسات الفلسطينية.

وقال ماكغفرن عندما سؤل عن كيف كان الرد على رسالته المذكورة لوزير الخارجية بلينكين، في إطار منتدى “بوسطن ريفيو حول السلام في الشرق الأوسط” الأسبوع الماضي : “لم نتلق أي رد حتى الآن لكنني أتوقع ردا. لقد أجرينا بعض المحادثات مع مسؤولي وزارة الخارجية وكذلك مسؤولي الأمم المتحدة حول ذلك. مرة أخرى ، أعتقد أنه لا ينبغي تجريم منظمات حقوق الإنسان ولا ينبغي تصنيفها على أنها إرهابية. ولم أر أي دليل حتى هذه اللحظة يبرر ذلك. أود أن أعتقد أن هذه منطقة مشتركة بغض النظر عن وجهة نظر المرء بشأن هذه المسألة”.

ولوحظ أن لغة ماكغفرن حول جماعات حقوق الإنسان الفلسطينية ، أقل حدة أكثر “هدوءا” في منتدى يوسطون مما كانت عليه في رسالته الأصلية ، التي قال فيها: “أحثك على بحث هذه المسألة بشكل مباشر مع السلطات الإسرائيلية ونطلب منه عكس (قلب) هذا القرار … السيد الوزير ، لا يكفي التعبير عن تخوف أولي فيما يتعلق بقرار إسرائيل تصنيف هذه المنظمات الست كمجموعات إرهابية. لقد حان الوقت الآن للتنديد بحزم وبشكل لا لبس فيه بالإجراءات المتخذة وحث الحكومة الإسرائيلية على التراجع عن قراراتها”.

خلال المنتدى ، أعرب ماكغفرن عن وجهة نظر مفادها أن كلا الجانبين (الأميركي والإسرائيلي) يجب أن يتفقا على أن جماعات حقوق الإنسان يجب أن تتمتع بحرية الإبلاغ.

وشرح النائب : “لقد أرسلت رسالة إلى وزير الخارجية بلينكن تنتقد فيه الحكومة الإسرائيلية لإدراجها ست منظمات حقوقية فلسطينية في قائمة الإرهابيين. وبالطريقة التي راجعتها مع مقرر الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان ، وراجعت وزارة الخارجية مسبقًا لأقول ، هل فاتني شيء؟ وأنتظرت ولم أسمع شيئا”.

ومضى ماكغفرن : “كانت معظم ردود الفعل التي تلقيتها من القوى الموالية لإسرائيل معادية جدًا، والاستثناء الوحيد كان الاتحاد اليهودي في وسط ماساتشوستس الذي اتصل بي ، وأجرينا محادثة بناءة للغاية. قلت لهم إنني أعتبر نفسي صديقًا لإسرائيل، دائمًا ، لكن الأصدقاء يمكن أن يكونوا نقادًا”.

وأشار ماكغفرن ، والرئيس المشارك للجنة لانتوس لحقوق الإنسان في الكونجرس الأميركي ، إلى دور اللوبي الإسرائيلي ، وأخبر المنتدى الأسبوع الماضي أن اليسار بحاجة إلى سماع وجهة نظرهم قائلا: ” نحن بحاجة إلى مزيد من المحادثات الصريحة. يجب أن نجري محادثات مع أشخاص يمثلون وجهات نظر قوية جدًا للحكومة الإسرائيلية على الطاولة. لأنه بصراحة تامة نحتاج إلى معرفة ما إذا كان هناك أي أرضية مشتركة على الإطلاق بشأن هذه الأشياء”.

وقال إن رد الفعل على رسالته كان مثالاً على الاستقطاب الأيديولوجي في واشنطن “حيث لا يمكنك العمل في أي قضية ، كبيرة كانت أم صغيرة ، مع شخص آخر ما لم توافق على كل شيء”.

وقدم مثالًا ثانيًا على الاستقطاب ، حيث أخطأ اليسار “لأن لديه غمامات”، مشيرا إلى أن منظمة جي ستريت J Street ، المنظمة التي تلقب نفسها بلوبي إسرائيل من أجل السلام، “التقت في الكونغرس قبل أسبوعين مع بعض الأعضاء التقدميين للغاية الذين الذين زاروا إسرائيل، بما في ذلك النائب الجديد من نيويورك ، جمال بومان، والنائبة، باربرا لي [من كاليفورنيا]، وعندما عادوا إلى الولايات المتحدة ، تعرضوا لانتقادات شديدة بسبب رحلتهم، علما بأنهم التقوا بجميع وجهات النظر المختلفة” محتجا لأن التقدميين في الكونجرس لم يظهروا رحابة الصدر المطلوبة.

ويتعرض ماكغفرن ، وهو ليبرالي تقدمي رائد في مجلس النواب ، إلى ضغوطات جمة من منظمات اللوبي الإسرائيلي ومع ذلك فقد أكد باستمرار مما يضطره لانتهاج “لغة خفيفة، بل في انتقاد إسرائيل، أو حتى التصريح بمواقف مؤيدة لإسرائيل” بحسب موقع موندووايس.

ويرفض المتضامنون مع الفلسطينيين هذا النوع من المنطق ، كونه يبرر لسياسة الفصل العنصري التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين

ماكغفرن يقول أن ليس لديه خيار سياسي ، لأنه أوضح أن هناك العديد من القوى الموالية لإسرائيل في منطقته يجب أن يستمع إليها.

ويقر ماكغفرن أنه “في منطقة الكونجرس التي أمثلها، ، يمكنني المشاركة في منتدى حول هذا الموضوع بالذات مع أشخاص لديهم وجهات نظر مختلفة تمامًا [من أولئك الذين تم تمثيلهم في المنتدى] – وذلك سيحمل معه مواقف أكثر تأييدًا لما تدعو إليه الحكومة الإسرائيلية الآن. هذا مجرد واقع هنا في الولايات المتحدة. ما يتعين علينا القيام به هو معرفة ما إذا كانت هناك طريقة لمعرفة ما إذا كانت هناك أية أرضية مشتركة “.

ويدعو ماكغفرن إلى صقل إستراتيجية أفضل لمواجهة توسيع المستوطنات، على سبيل المثال عبر الحديث إلى القوى المؤيدة بشكل كامل لإسرائيل.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *