ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

فلسطين

120 يومًا على إضرابه.. الاحتلال ينفذ جريمة بحق المعتقل أبو هواش

رام الله- “القدس” دوت كوم- يواصل المعتقل هشام أبو هواش (40 عامًا) من دورا في الخليل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 120 على التوالي رفضًا لاعتقاله الإداريّ، وسط ظروف صحية خطيرة يواجهها في سجن “الرملة” وتتفاقم يومًا بعد يوم، حيث يرفض الاحتلال حتّى اليوم نقله إلى مستشفى مدني رغم ما تؤكده التقارير الطبية من خطورة وضعه الصحيّ، وفق ما ذكر نادي الأسير.

وأكد أنّ أجهزة الاحتلال بمختلف مستوياتها تنفذ جريمة بحقّه وبأدوات وسياسات مختلفة، لافتًا إلى أن محاكم الاحتلال وبشكلٍ أساسي مارست دورًا مضاعفًا في عملية التنكيل بالمعتقل أبو هواش، وذلك من خلال سلسلة قرارات صدرت عنها منذ إصدار الأمر الإداريّ بحقّه خلال فترة إضرابه وآخرها قرار يقضي بتثبيت أمر اعتقاله الإداريّ وذلك لمدة أربعة شهور.

واستعرض نادي الأسير جملة من القرارات التي صدرت من محاكم الاحتلال بحقّ المعتقل أبو هواش بعد أن تجاوز إضرابه الـ(71) يومًا، وإصدار مخابرات الاحتلال أمر اعتقال إداريّ بحقّه ومدته 6 شهور.

ففي الثالث من تشرين الثاني، عقدت المحكمة العسكرية للاحتلال جلسة تثبيت له، وفي الثامن من تشرين الثاني أصدرت المحكمة قرارًا يقضي بتخفيض الأمر الإداريّ له من (6)– (4) شهور (غير جوهريّ) أي قابلة للتمديد، علمًا أنّ المحكمة كانت قد أرجأت عقد جلسات المحاكم الخاصة بالمعتقل أبو هواش عدة مرات لعدم تقديم تقرير طبيّ محدث حول حالته الصحية، في إطار سياسة التسويف الممنهجة، وهذا جزء من سياسات التنكيل التي تتعمد أجهزة الاحتلال تنفيذها بحقّه حتى اليوم.

وفي الـ24 من تشرين الثاني، تم تعيين جلسة جديدة للمعتقل أبو هواش للنظر في الاستئناف المقدم ضد قرار تثبيت اعتقاله الإداريّ، إلا أنّ المحكمة مجددًا قررت إرجاء الجلسة بعد أن تعذر إحضار الأسير أبو هواش لخطورة وضعه الصحيّ.

وفي الأول من كانون الأول عُقدت جلسة جديدة في محكمة الاستئنافات العسكرية ورفضت البت في قضيته.

وفي السادس من كانون الأول عُقدت له جلسة أخرى في المحكمة العليا للاحتلال وكذلك قررت عدم البت في قضيته.

وفي الثامن من كانون الأول، عُقدت له جلسة مجددا في محكمة الاستئنافات العسكرية، وأصدرت قرارًا في اليوم التالي أي في التاسع من كانون الأول يتمثل بعدم البت في القضية وإرجاء إصدار القرار.

وفي العاشر من كانون الأول، قررت المحكمة مرة أخرى إرجاء البت في القضية، وفي نفس اليوم وبعد أن نقلته من سجن “الرملة” إلى مستشفى “أساف هروفيه” أعادته مجددًا للسجن رغم وضعه الصحيّ الصعب والخطير.

وفي الثاني عشر من كانون الأول، أصدرت محكمة الاستئنافات العسكرية قرارًا يتمثل برفض الاستئناف وتثبيت أمر اعتقاله الإداريّ لمدة أربعة شهور.

وأشار نادي الأسير إلى أنّ أبو هواش معتقل منذ 27 تشرين الأول/ أكتوبر 2020 وصدر بحقّه منذ اعتقاله ثلاثة أوامر اعتقال إداريّ، واحد منهم صدر بعد اليوم الـ(70) من إضرابه الحالي، يذكر أنّه أسير سابق أمضى ما مجموعه (8) سنوات وهو متزوج وأب لخمسة أطفال.

وذكر النادي أنّه وفي إطار ما يواجهه المعتقلون الإداريون في سجون الاحتلال، فإنهم بصدد بلورة موقف جماعي لمقاطعة محاكم الاحتلال، حيث شرع خمسة منهم في خطوة المقاطعة علمًا أن عدد المعتقلين الإداريين نحو 500.

من صفحة نادي الأسير على الفيس بوك- نادي الأسير الفلسطيني
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *