Connect with us

رياضة

دوري الأبطال: سان جرمان يفلت من يونايتد ليقع على ريال مدريد وبايرن أكبر المستفيدين


نيون (سويسرا) (أ ف ب) -أفلت باريس سان الفرنسي من مواجهة مانشستر يونايتد الإنكليزي في لقاء كان سيحمل نكهة خاصة في ظل وجود الأرجنتيني ليونيل ميسي مع الأول والبرتغالي كريستيانو رونالدو مع الثاني، ليقع على العملاق ريال مدريد الإسباني بحسب القرعة المعادة للدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.
وقرر الاتحاد الأوروبي للعبة إعادة القرعة التي أجراها في وقت سابق الإثنين في نيون السويسرية بسبب “خطأ فني”.
وكانت القرعة الأولى وضعت سان جرمان في مواجهة يونايتد ونجمه رونالدو اللذين سيتواجهان الآن مع أتلتيكو مدريد الإسباني، فيما وقع ريال مع بنفيكا البرتغالي.


وعوضاً عن مواجهة رونالدو الذي كان خصمه اللدود بين 2009 و2018 عندما كان الأخير في صفوف ريال مدريد، سيعود ميسي الآن الى إسبانيا حيث سطر أسطورته بألوان برشلونة من 2004 حتى الموسم الماضي، من أجل مواجهة الخصم الملكي ريال بألوان نادي العاصمة الفرنسية سان جرمان.
وبين فريق رفع الكأس القارية المرموقة 13 مرة في إنجاز قياسي وبين آخر ما زال يبحث عن تتويجه الأول رغم الأموال الطائلة التي أنفقتها إدارته القطرية، ستكون المواجهة بين ريال مدريد وسان جرمان الأبرز على الإطلاق.


وستكون المرة الثانية التي يتواجه فيها الفريقان في دور إقصائي من المسابقة القارية الأم، بعد موسم 2017-2018 حين فاز ريال 3-1 ذهاباً و2-1 إياباً، قبل أن يسترد سان جرمان اعتباره في الموسم التالي لكن في دور المجموعات حين فاز ذهاباً على أرضه 3-صفر قبل التعادل إياباً 2-2.
وكان بايرن ميونيخ الألماني، بطل المسابقة ست مرات، المستفيد الأكبر من إعادة القرعة لأنه أفلت من مواجهة أتلتيكو مدريد بطل إسبانيا، ليلتقي جاره النمسوي سالزبورغ الذي يصل الى هذا الدور للمرة الأولى.
وأعرب الحارس الدولي السابق والإداري الحالي في بايرن أوليفر كان عن ارتياحه لما آلت اليه القرعة المعادة، قائلاً “من البديهي أننا الأوفر حظاً في هاتين المباراتين… أظهر سالزبورغ في دور المجموعات ما هو قادر على فعله وأنه يستحق التأهل للمرة الأولى الى ثمن نهائي دوري الأبطال. إنهم فريق شاب يعج بالمواهب”.


وكان محتماً منذ أن سُحبت قرعة دور المجموعات بأن يشهد ثمن النهائي مواجهات من العيار الثقيل بعدما وضع مانشستر سيتي الإنكليزي وصيف الموسم الماضي مع باريس سان جرمان (المجموعة الأولى)، ليفربول الإنكليزي مع أتلتيكو مدريد وميلان الإيطالي وحتى بورتو البرتغالي (الثانية)، ريال مدريد مع إنتر (الرابعة)، بايرن ميونيخ مع برشلونة الإسباني (الخامسة)، وتشلسي الإنكليزي حامل اللقب مع يوفنتوس الإيطالي (الثامنة).
وكانت المفاجأة المدوية في دور المجموعات، فشل برشلونة الإسباني في التأهل الى ثمن النهائي لأول مرة منذ موسم 2003-2004، فيما ذهب ميلان ضحية مجموعته القوية التي تأهل عنها ليفربول وأتلتيكو.
وبما أن فرق سان جرمان، أتلتيكو، إنتر وتشلسي تأهلت الى ثمن النهائي في المركز الثاني، فكان لا مفر من مواجهات نارية مع احترام مبدأ عدم لقاء فريقين من نفس البلد، أو فريقين كانا معاً في دور المجموعات.


ويبدو أنه مقدر لتشلسي حامل اللقب أن يواجه ليل الذي يبلغ الدور الإقصائي للمرة الأولى منذ موسم 2006-2007 حين انتهى مشواره على يد مانشستر يونايتد، إذ أوقعته القرعة المعادة مجدداً في مواجهة بطل “ليغ 1″، كما كانت الحال في القرعة الأولى.
وعوضاً عن مواجهة سبورتينغ الذي سيلعب الآن ضد مانشستر سيتي وصيف البطل، سيلتقي يوفنتوس مع فياريال بطل “يوروبا ليغ” الذي تسبب بعدم تأهل ممثل إيطاليا الآخر أتالانتا الى هذا الدور، فيما سيتواجه مواطنه إنتر مع ليفربول بعدما وقع في المرة الأولى ضد أياكس أمستردام الذي نال بنفيكا في القرعة المعادة.
وتقام مباريات ثمن النهائي في 15 و16 و22 و23 شباط/فبراير ذهاباً و8 و9 و15 و16 آذار/مارس إياباً.
وقرر الاتحاد الأوروبي إعادة إجراء عملية القرعة نتيجة “خطأ فني”، بحسب ما أفاد في بيان جاء فيه “نظراً لحصول مشكلة فنية في برنامج مزود خدمة خارجي يُحدد للمسؤولين الفرق المؤهلة للعب ضد الفرق الأخرى، حدث خطأ مادي أثناء القرعة. ونتيجة لذلك، اعتبرت القرعة مَلغية وسيتم إعادتها بالكامل في الساعة 15.00” بالتوقيت المحلي (14.00 بتوقيت غرينيتش).
ولم تكن المسألة مرتبطة بخطأ واحد، بل شهدت القرعة خطأين: الأول حصل حين سُحب مانشستر يونايتد ضد فياريال اعلى الرغم من أنهما كانا معاً في دور المجموعات ولا يجوز اللقاء بينهما مجدداً في ثمن النهائي، فأعيدت عملية السحب.
أما الخطأ الثاني، فيتعلق باقصاء مانشستر يونايتد أيضاً من خيارات مواجهة أتلتيكو مدريد الذي سارع الى مطالبة الاتحاد القاري بـ”توضيحات”، وذلك لأنه حل ثانياً في مجموعته فيما تصدر “الشياطين الحمر” مجموعتهم، ما يعني أنه لم يكن هناك أي سبب لإخراج هذه المواجهة من دائرة القرعة بما أنهما ليسا من نفس البلد ولم يلعبا معاً في دور المجموعات.


ونتيجة هذا الخطأ، أسفرت القرعة عن وقوع أتلتيكو في مواجهة بايرن ميونيخ، فيما جاء يونايتد في مواجهة باريس سان جرمان.
وسارع أتلتيكو الى مطالبة الاتحاد القاري بـ”حل” لهذا الوضع المعقد.
وصرح متحدث باسم النادي لوكالة فرانس برس قبيل قرار الاتحاد الأوروبي في إعادة القرعة بالكامل “طلبنا من ويفا توضيحات وسنرى ما سيقولونه”.


وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، أشارت العديد من ردود الفعل الى هذه المخالفات ونددت بمماطلة الاتحاد الأوروبي الذي تعرض لضغوط في الأشهر الأخيرة بسبب إجهاضه مشروع الدوري السوبر الأوروبي المنافس لدوري الأبطال.
وقال نجم إنكلترا السابق مايكل أوين “إنه أمر لا يصدق !!! هل سيعيد ويفا القرعة بأكملها أو سيعيدها من حيث ارتكب الخطأ؟”.
وما سيُحزن المحايدون من عشاق اللعبة، أن القرعة الجديدة ألغت ما أسفرت عنه القرعة الأولى من مواجهة مثيرة بين رونالدو وميسي اللذين حصدا معاً الكرة الذهبية 12 مرة بين 2008 و2021.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *