ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

فلسطين

الهيئة العامة لجمعية مدققي الحسابات القانونيين تعقد اجتماعها وتبحث تطوير المهنة في فلسطين


رام الله- “القدس”دوت كوم- عقدت الهيئة العامة لجمعية مدققي الحسابات القانونيين الفلسطينية اليوم السبت، اجتماعها السنوي في مقر الجمعية بمدينة البيرة، وبحثت الأمور المهنية، وتطوير المهنة في فلسطين.

وقال رئيس جمعية مدققي الحسابات القانونيين، جمال ملحم لـ”القدس”دوت كوم، على هامش اجتماع الهيئة العامة للجمعية، “إن أهمية هذا الاجتماع تكمن بأنه يأتي بعد فترة تحدٍ بزمن جائحة كورونا، وتعذرت الاجتماعات في السنوات الماضية، وهو التئام لجمهور المدققين تطرقنا فيه إلى الأعمال الروتينية المتعلقة بالمصادقة على التقارير المالية والإدارية للسنوات السابقة”.

وتابع ملحم، “كما تطرقنا في الاجتماع إلى خطة العمل المستقبلية المتعلقة بأي تحديات من الممكن أن تواجه مهنة تدقيق الحسابات في فلسطين، وسيتم وضع تصورنا للمستقبل، ومناقشة أية معيقات من الناحية المهنية، بهدف تطوير نظام التدقيق ونظام التقارير المالية في فلسطين، بما سينعكس إيجابا على النظام المالي العام في فلسطين، وبشكل مباشر سيساعد على زيادة ثقة مستخدمي البيانات المالية لهذه التقارير بكافة أشكالهم، وسينعكس على تحسين الجو الاقتصادي العام في فلسطين”.

وبعد الاستماع للنشيد الوطني، افتتح الاجتماع بكلمة من المستشار القانوني لجمعية مدققي الحسابات القانونيين، محمد الربعي، والذي أعلن اكتمال النصاب القانوني لأعضاء الجمعية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك للبدء بأعمال الاجتماع.

وفي كلمته، خلال الاجتماع، رحب رئيس جمعية مدققي الحسابات القانونيين، جمال ملحم، بالزملاء الجدد الذين يحضرون للمرة الأولى، واستذكر الشعور العميق بالخسارة لفقدان أعضاء الجمعية مؤخرًا، المرحوم خليل رزق رئيس الجمعية السابق، والمرحوم رجائي القيسي أمين السر.

وأشار ملحم إلى تشكيل مجلس إدارة الجمعية في الأول من أغسطس\ آب الماضي، باختياره رئيساً للجمعية، وأكرم حسونة نائباً للرئيس، وغسان صوفان أميناً للصندوق، ومهند حج علي أميناً للسر، وإعادة تسمية كل من: أسعد التميمي، وغسان صوفان ممثلين للجمعية في مجلس مهنة تدقيق الحسابات.

في هذه الأثناء، أكد ملحم أن منهج عمل الإدارة تركز في الفترة الأخيرة خلال العام الجاري، على إبقاء مجلس الإدارة للعمل بروح فريق واحد والعمل الجماعي، والاستفادة قدر الإمكان من الطاقات الموجودة في اللجان أو الهيئة العامة، والتواصل مع كافة الجهات الرسمية أو ذات العلاقة بهدف توضيح إنجازات الجمعية المهنية ودورها مثل تطوير المهنة في فلسطين وزيادة الثقة بالتقارير الصادرة، ومواجهة أي تحديات تتعلق بإصدار قوانين بشكل فعال، في الوقت الذي تستثمر الجمعية به في القيام بعملها.

وشدد ملحم على أن الجمعية لها الحق بأن تفخر بإنجازاتها منذ بداية عملها في ثمانينات القرن الماضي، أثناء وجود الاحتلال، وحفاظها على المهنة في أصعب الظروف، ومرحلة مأسسة عملها في التسعينيات وما تلاها والنجاح في بناء تشريع متوازن يناسب المرحلة، والاستمرار في العشر سنوات الأخيرة في بناء الأنظمة الداخلية، وصولاً إلى تنفي برنامج الرقابة على الجودة 2020، بالرغم من تحديات جائحة كورونا.

وأشار ملحم إلى نجاح الجمعية في التواجد الدولي والعربي بإشغالها نائب الرئيس في اتحاد المحاسبين والمراجعين العرب وقيادة الجمعيات العربية في العودة للاتحاد العام للمحاسبين والمراجعين العرب، كما تشغل حالياً رئيس تطوير الجمعيات المهنية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الاتحاد الدولي وتقدم المساعدة للجمعيات العربية لتطوير ذاتها والمهنة في دولها والانضمام بال IFAC هذا العام.

ونوّه ملحم إلى الجهود الحثيثة في سداد كامل ثمن مقر جمعية مدققي الحسابات القانونيين الفلسطينية وتجهيزاته، فيما نوّه ملحم إلى إنجاز المرحلة الأولى من برنامج الرقابة على الجودة، بدعم وإشراف من البنك الدولي، ونظراً للنجاح اللافت في تطبيق المرحلة الأولى من الرقابة على جودة الأداء، تمت بالموافقة على خطة البدء بالمرحلة الثانية من برامج الرقابة والذي سيبدأ في بداية العام القادم، من خلال البنك الدولي، والذي سيحسن جودة الأداء وزيادة الثقة بالمهنة، كما أنه يأتي ضمن التزامات العضوية للحصول على العضوية الكاملة للاتحاد الدولي للمحاسبين.

في هذه الأثناء، أشار ملحم إلى أنه إضافة للتحديات العامة التي يواجهها الاقتصاد الفلسطيني وطرح عدد من مسودات القوانين ذات العلاقة التي ما زالت للمناقشة والبحث، فإن هنالك تحديات أخرى خاصة مسودة قانون مزاولة المهنة المطروحة للمناقشة، ومعالجة أوضاع الزملاء في المحافظات الجنوبية، ووضع آلية لإعادة دمجهم بشكل فاعل مع أعضاء الهيئة العامة من خلال تستيلهم باللجان وبمجلس الإدارة، وإعادة بناء الثقة بالجمعية وأعضائها مع العديد من الأطراف ذات العلاقة.

من جانب آخر، أكد ملحم أنه تم تقديم تصور عام حول مسودة قانون مزاولة المهنة وتقديمها لكافة الجهات ذات العلاقة، وانه تم الاجتماع مع تلك الجهات لشرح وجهة النظر المهنية، وتم تقديم ملاحظات تفصيلية على المواد المقترحة إلى وزارة المالية من خلال مجلس المهنة، مؤكدًا أنه “بالإمكان تجاوز هذه التحديات خدمة للمهنة في فلسطين وتطورها”.

وبهدف تعزيز عمل الجمعية، فقد أكد ملحم على وجوب إعداد خطة استراتيجية وواضحة للخروج نحو الفعل والخروج من الحالات الطارئة دون التأثير على الاستمرار بتقديم خدمات الجمعية، وتطوير البيئة المؤسساتية للجمعية، والاستمرار بالتواصل وتعزيز العلاقة مع كافة الأطراف ذات العلاقة لإيصال صوت الجمعية، والاستمرار في لعب دور فعال في المجتمع والاقتصاد الوطني من خلال المشاركة في بناء القوانين والتشريعات وكذلك الفعاليات ذات العلاقة.

كما أكد ملحم على ضرورة مواكبة التطور الجاري في المهنة بالعالم بشكل مستمر، وتعزيز المعرفة لدى الأعضاء والمزاولين للمهنة والعمل على تعزيز الالتزام بالمعايير الدولية وقواعد السلوك المهني، وتعزيز العلاقة مع قطاع التعليم العالي بما سينعكس إيجاباً على مهنة المحاسبين واستقطاب الكفاءة الشابة للمهنة والتعاون في الأبحاث المهنية.

في هذه الأثناء وخلال الاجتماع، تلا أمين سر جمعية مدققي الحسابات التقرير الإداري للجمعية، وبالتوصيت العلني التقرير على موافقة الهيئة العامة، فيما تلا مدقق الحسابات محمد خالد عرفات تقرير البيانات المالية وحاز على الموافقة من قبل أعضاء الهيئة العامة للجميعة بالتصويت العلني، كما تم خلال اجتماع الهيئة العامة انتخاب مدقق حسابات للجمعية، كما تم إبراء ذمة الهيئة الإدارية الحالية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *