Connect with us

فلسطين

الهباش لدى لقائه علماء ودعاة سنغاليين: القدس قضية المسلمين جميعاً

رام الله- “القدس” دوت كوم- قال قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلامية محمود الهباش، إن القدس والمسجد الأقصى، قضية المسلمين جميعاً وليست قضية الفلسطينيين وحدهم.

وأضاف الهباش خلال لقائه عددًا من العلماء والدعاة وقادة الفكر في السنغال عبر تقنية “زووم”، بمشاركة وتنظيم سفير فلسطين لدى السنغال صفوت بريغيث، أن الأمة الإسلامية ليس لها كرامة أو قوة وعزة إلا بكرامة وعزة المسجد الأقصى المبارك من خلال تحريره من هذا الاحتلال الظالم.

وأكد أن الشعب الفلسطيني صامد في أرضه ويقاوم هذا الاحتلال وسيدافع عن الدين والأرض والمقدسات مهما بلغت التضحيات، ولن يستسلم أبداً ولن تسقط راية القدس حتى زوال الاحتلال عن أرضنا وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس.

وطالب قاضي القضاة، العلماء المسلمين بالقيام بواجبهم نحو قبلة المسلمين الأولى المسجد الأقصى المبارك من خلال جعل قضية القدس والأقصى يومية في وعي الشعوب الإسلامية، وحاضرة في وعي وفكر الجيل الشاب في الجامعات والمدارس والبرلمانات، لافتا إلى أن الاستعمار يريد أن يجعل القدس خارج وعي المسلمين والعالم الإسلامي وعلينا جميعاً إفشال هذا المخطط وأن تبقى القدس في صدارة أولويات المسلمين.

ودعا علماء المسلمين والجمعيات والمؤسسات الإسلامية، إلى التواصل مع القدس وأهلها ومقدساتها من خلال تنظيم الزيارات الدورية لفلسطين والقدس كفضيلة دينية كونها تقرب إلى الله وتعظيم لشعائر الاسلام وضرورة سياسية كونها رسالة للعالم وللاحتلال على وجه الخصوص أن قضية القدس ليست قضية الفلسطينيين وحدهم بل هي قضية المسلمين جميعاً، مضيفاً أن زيارة القدس رسالة صريحة أن القدس هي العاصمة الروحية لكل المسلمين في العالم ولن يقبل المسلمون أن تستفرد بها دولة الاحتلال أو المساس بمقدساتها.

من جانبهم، أكد المشاركون من العلماء والمفكرين وقادة الطرق الدينية المختلفة في السنغال، أن مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك قضية كل المسلمين في العالم، مشيدين بصمود الشعب الفلسطيني وقيادته على أرضهم وثباتهم في وطنهم، رغم ما تقوم به دولة الاحتلال من جرائم يومية من قتل واعتقال وتدنيس للمقدسات.

وطالبوا العالم الاسلامي بتكثيف الجهود الشعبية والرسمية وتوحيدها والعمل بشكل جدي لمساندة الفلسطينيين ودعمهم والتأكيد أن القضية الفلسطينية وقضية القدس هي المركزية الأولى لكل العالم الإسلامي ولن تكون قضية الفلسطينيين وحدهم.

ودعا المشاركون إلى تكثيف مثل هذه اللقاءات والندوات لتعزيز وتنسيق الجهود الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، داعين لتوسيعها لتشمل كافة أرجاء القارة الأفريقية التي كانت على الدوام داعمة لحقوق الشعب الفلسطيني ولمواجه محاولة التغلغل السرطاني لدولة الاحتلال في بعض الدول الأفريقية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *