Connect with us

أقلام وأراء

الانتخابات المحلية والقائمة النسائية!!

حديث القدس

تجري اليوم السبت المرحلة الاولى من الانتخابات المحلية في 154 هيئة من اصل 376 قائمة مدرجة، وللمرة الاولى تخوض هذه الانتخابات قائمة نسائية تضم كفاءات في العمل الاجتماعي والاكاديمي، وتقول عضو هذه القائمة سبأ خلوف ان تشكيلها هو بمثابة خطوة احتجاجية على ما يسمى قانون «الكوتا» الذي يعطي المجال لتسعة رجال مقابل امرأتين، كما ان القوائم عموما تضع المرأة في الارقام المتأخرة مما يقلل من احتمالات فوزها الا ما ندر.
ان الانتخابات المحلية هي خطوة ايجابية والكل مدعو للمشاركة فيها لاختيار الكفاءات القادرة على خدمة البلدات وسكانها وتطوير قدراتها وتسهيل سبل العيش للمواطنين فيها، وتوفير كل الاحتياجات اللازمة من شوارع وكهرباء وماء وتنظيم كل متطلبات الناس الاساسية، وغير ذلك.
واذا كانت الانتخابات المحلية هامة فان الأهم منها هو اجراء انتخابات رئاسية وتشريعية شاملة، في كل من الضفة والقطاع، لكي يقول الشعب كلمته ويختار قياداته لمواجهة المرحلة المصيرية التي نمر بها ويشكل الاحتلال اكبر العقبات ومحاولة اغلاق المستقبل امامنا بالاستيطان ومصادرة الارض والتهجير المباشر وغير المباشر للمواطنين.
لقد كان مقررا اجراء انتخابات تشريعية ولكن وفي اللحظة الاخيرة تقريبا تم الغاؤها قبل فترة قصيرة وكانت القدس والانتخابات فيها هي المبرر حيث ان الاحتلال يرفض ذلك، ونحن اليوم نسير على طريق الانتخابات المحلية ويتساءل الناس، ماذا سيجري بالقدس وكيف ستكون الانتخابات فيها..؟
في كل الاحوال فان القائمة النسائية هي خطوة رائدة وتستحق كل الدعم والتقدير، وتشكل صرخة قوية لتعديل القوانين الانتخابية التي تقلل من دور المرأة واعطاء الحقوق المساوية للرجل في كل المجالات، ونتمنى لهذه القائمة التوفيق والنجاح وتحقيق ما تسعى اليه من حقوق وترسيخ الفكرة القوية التي تستند اليها، ونأمل ان تكون هذه الخطوة مقدمة لخطوات اخرى في مختلف المجالات السياسية والتشريعية والاجتماعية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *