Connect with us

فلسطين

انعقاد مؤتمر دولي بعنوان “فريضة الزكاة في مواجهة حصار غزة”

غزة – “القدس” دوت كوم – نظمت رابطة علماء فلسطين وهيئة الزكاة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، المؤتمر الدولي الأول بعنوان “فريضة الزكاة في مواجهة حصار غزة”، بمشاركة نخبة من أبرز العلماء والمختصين، وسط حضور عدد كبير من العلماء وأساتذة الجامعات، وطلبة العلم الشرعي والدعاة والخطباء، ومخاتير العائلات ووجهائها ورجالات الإصلاح في قطاع غزة.

وشارك في الجلسة الافتتاحية للملتقى نسيم ياسين رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر ورئيس رابطة علماء فلسطين، وعلاء الدين الرفاتي رئيس مجلس أمناء هيئة الزكاة الفلسطينية، وعلي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي ألقى كلمة مسجلة.

وأكد المشاركون خلال كلماتهم على أهمية فريضة الزكاة، وأنها سميت بهذا الاسم لأنها تزيد المال الذي أخرج منها وتبارك فيه، مشيرين أن للزكاة فوائد قيمة تعود بالنفع والفائدة على الفرد والمجتمع، لكونها تقضي حاجة الفقراء.

وشددوا على أن حصار غزة المفروض منذ ما يقارب خمسة عشر عامًا نجم عنه آثار اقتصادية واجتماعية غاية في التعقيد، وأن غزة بأمس الحاجة لدعم أهلها ومساندتهم وتعزيز صمودهم في وجه هذا المحتل الغاصب.

وخلص المؤتمر إلى مجموعة من التوصيات، منها ضرورة قيام مؤسسات الأوقاف والتعليم والإعلام وغيرهم من المؤسسات المهمة، بترسيخ خلق الإنفاق في سبيل الله ورفع مستوى وعي المسلمين بأهمية الزكاة ومكانتها في الإسلام وأحكامها ووجوب أدائها، بدءًا بالزكاة للمكلفين ثم الصدقات، وتشكيل لجنة في هيئة الزكاة الفلسطينية للتواصل مع القطاع الخاص لتعزيز ثقافة إخراج الزكاة وتشجيعهم على ذلك على الوجه الصحيح ودون تهاون في حصر الموجودات التي تجب فيها الزكاة.

كما أوصى بتطوير هيئة الزكاة الفلسطينية، وذلك من خلال إنشاء لجنة لتوحيد قاعدة بيانات المستفيدين في قطاع غزة لتوحيد بياناتهم في برنامج يوزع على المؤسسات، لتديرَ بكل وضوح وشفافية تلك الأموال من حيث تحصيلها وإيداعها وصرفها واستثمارها بالطرق الشرعية والرقابة على حركتها وطرق استثمارها وتقدم بيانات ومعلومات واضحة حول كل ذلك، لتعزيز الثقة بين المزكي والجهات المسؤولة والمستفيدة، وتشكيل لجنة علمية شرعية من الفقهاء والمختصين الاقتصاديين لمعالجة الأمور المعاصرة المتعلقة بالزكاة عن طريق البحوث والدراسات اللازمة، ورفع توصياتها للجهات التنفيذية المعنية، تعالج جمعها وصرفها وجميعَ المسائل المتعلقة بها.

ودعا المؤتمر في توصياته إلى توحيد إدارة أعمال الزكاة تحت عنوان واحد في قطاع غزة يضبط أعمالها الإدارية والمالية وأنشطتها الاجتماعية وبرامجها الإغاثية، ويقوم بالإشراف ومتابعة مشاريعها على نحو يحقق الاستدامة المالية لمصارف الزكاة، وقيام مؤسسات المجتمع المدني غير المنتجة بتوجيه المؤسسات المنتجة للتعاون مع هيئة الزكاة الفلسطينية سواء بدفع الزكاة إليها أو الصدقات أو بتشغيل بعض الأموال لصالحها، للوصول إلى حالة تكاملية بين هذه المؤسسات لتقديم أفضل خدمة لأبناء شعبنا، والتركيز على المشاريع الصغيرة التي تحيل المحتاجين إلى منتجين بتوفير آلات الإنتاج والكسب للقادرين عليه فتسهم أموال الزكاة في التنمية البشرية وتمنع من بقاء الفقراء عالة على المجتمع.

وأكد على ضرورة أن يعمل المسلمون جميعًا في أنحاء العالم كافة على ترسيخ العقيدة الإسلامية الخالصة وتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية الغراء في بلادهم، والعمل بجد للإيتاء بفريضة الزكاة وتوجيهها إلى فلسطين والقدس وقطاع غزة لمواجهة الحصار المفروض علينا منذ خمس عشرة سنة، داعيًا علماء الأمة للقيام بواجبهم والوقوف عند مسئولياتهم في توعية الشعوب العربية والاسلامية بوجوب نصرة المحاصرين في قطاع غزة بكل الوسائل الممكنة وخاصة بإخراج الزكاة والصدقات، والتي تمثل فريضة شرعية وواجبًا اجتماعيًا وإنسانيًا.

وناشد المؤتمر في بيانه الختامي، ولاة الأمور في الدول العربية والإسلامية، والتي لم تنشأ فيها مؤسسات الزكاة ضرورة إنشاء وتشجيع قيام مؤسسات مستقلة للزكاة، وذلك لما لها من آثار طيبة على المجتمعات والأفراد، وتوجيه هذه المؤسسات لدعم المحاصرين والمستضعفين في فلسطين، وضرورة تحقيق المقاصد الأساسية للزكاة، والاهتمام بشراء أدوات الإنتاج وإعطائها للفقراء والمساكين حتى لا يكونوا عالة على غيرهم.

ووجه دعوة للمؤسسات والأفراد بضرورة توجيه أموال زكواتهم وخدماتهم وتبرعاتهم إلى غزة باعتبار ما تمثله من أمل لهذه الأمة في استعادة مجدها وتحرير أرضها ودحر المحتل عن أرضها. كما جاء في البيان.

كما دعا إلى إنشاء أمانة عامة أو اتحاد لمؤسسات الزكاة تشترك فيه الدول الإسلامية لتنظيم جميع شؤون الزكاة في أنحاء العالم كافة، وعقد المؤتمرات العلمية وورش العمل واختيار أحد البلدان مقرًا لها، وتكون القضية الفلسطينية حاضرة على أجندة هذا الاتحاد.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *