Connect with us

عربي ودولي

مفاوض إيراني: المحادثات النووية تُستأنف الخميس

طهران- (أ ف ب) -أعلن نائب وزير الخارجية الإيراني المكلف الملف النووي علي باقري في موسكو الثلاثاء، أن مفاوضات إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني ستستأنف الخميس بعد أن توقفت الجمعة مع طلب الأطراف وقتا لدراسة المقترحات الإيرانية.

وقال المفاوض الإيراني وفق ما نقل عنه موقع التلفزيون الإيراني إرب نيوز “رأيت أن من الضروري في هذه المرحلة التشاور مع السلطات الروسية من أجل مواصلة المحادثات الخميس في أجواء بناءة وتقود إلى الأمام”.

استؤنفت المفاوضات لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني في 29 تشرين الثاني/نوفمبر بعد توقف دام خمسة أشهر، لكنها توقفت مجددًا الجمعة إذ طلبت الدول التي ما زالت طرفًا في الاتفاق وقتا لدراسة مقترحات إيران.

قبل ساعات قليلة من هذا الإعلان، قالت فرنسا إن المقترحات التي طرحتها طهران لا تشكل “أساسًا معقولاً” لإنقاذ الاتفاقية التي يُفترض أن تحول دون امتلاك إيران السلاح النووي.

وأشار وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان إلى أن “العناصر المطروحة اليوم للمحادثات التي استؤنفت ليست مشجعة جدًا”، مؤكداً أن الإيرانيين يريدون “العودة إلى ما قبل خطة العمل الشاملة المشتركة”، وهو الاسم الرسمي للاتفاق النووي مع إيران.

وأضاف “لدينا شعور بأن الإيرانيين يريدون إطالتها وكلما طالت مدة المناقشات، عادوا في موازاة ذلك عن الالتزامات التي تعهدوا بها في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة. إنهم الآن يخصبون بنسبة 20%، وحتى 60% ومن ثم فهم يقتربون من القدرة على امتلاك السلاح النووي”.

من جهته، قال باقري الثلاثاء إن الاقتراحات التي قدمتها بلاده تمثل “مبادرات مفيدة وبناءة للغاية من شأنها دفع عملية التفاوض إلى الأمام”.

الاتفاق المبرم في عام 2015 بين الجمهورية الإسلامية والقوى العظمى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة) لم يعد قائما منذ الانسحاب الاحادي للولايات المتحدة في 2018 وإعادة فرض العقوبات، ما دفع طهران للرد من خلال التنصل من معظم التزاماتها.

عرض الاتفاق على طهران رفع جزء من العقوبات التي تخنق اقتصادها مقابل قيود كبيرة على برنامجها النووي الخاضع لرقابة صارمة من الأمم المتحدة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *