ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

فلسطين

بيت لحم: سلسلة بشرية إسنادا للأسيرات ضمن فعاليات 16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة

بيت لحم-“القدس” دوت كوم- شارك عشرات المواطنين وأهالي أسرى، اليوم الاثنين، في سلسلة بشرية دعا لها مركز الارشاد النفسي والاجتماعي للمرأة، بالشراكة مع منتدى المنظمات الاهلية لمناهضة العنف ضد المرأة، بالتعاون مع مؤسسات الأسرى في بيت لحم، ضمن حملة فعاليات 16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة، وتحت شعار “الأسيرات الفلسطينيات الى متى”.

وامتدت السلسلة من أمام بنك فلسطين في بيت لحم، وصولا الى المدخل الشمالي للمدينة على شارع القدس- الخليل.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، إن الاسيرات يتعرضن لأبشع انواع التعذيب والاضطهاد داخل سجون الاحتلال، وإن على المجتمع الدولي أن يقف امام مسؤولياته تجاه حكومة الاحتلال ومنعها من مواصلتها لسياستها التعسفية بحق أسرانا كافة.

وأضاف “في هذه الوقفة نؤكد أهمية ان تأخذ المرأة حقها في المجتمع، ونيل حريتها من سجون الاحتلال”.

واشار الى وجود 32 أسيرة في معتقلات الاحتلال منهن سبع أسيرات مريضات، مؤكدا أنهن جزء من الحركة الاسيرة ويحظين بالاهتمام الاكبر من القيادة الفلسطينية، وسلم الأولويات في المؤتمرات الدولية المعنية بالاسرى.

من جانبها، قالت ماجدة الازرق في كلمة مركز الارشاد النفسي والاجتماعي إن 16 ألف فلسطينية بين مسنة وقاصر تعرضن للاعتقال في سجون الاحتلال، ومنذ اللحظة الاولى لاعتقالهن يتعرضن للضرب والاهانة والشتم، حيث تتصاعد عمليات التضييق عليهن حال وصولهن لمراكز التحقيق.

بدوره، قال عضو مجلس إدارة جمعية نادي الأسير الفلسطيني عبد الله الزغاري، “نقف اليوم موحدين خلف قضية الاسيرات إسنادا ودعما لهن، وسنواصل العمل حتى تحريرهن وكافة أسرانا من سجون الاحتلال”.

ودعا “المجتمع الدولي للتحرك فورا لإنقاذ الأسيرات وكافة أسرانا من سياسة إدارة سجون الاحتلال القاسية”.

كما أشار مدير المكتبة الوطنية عيسى قراقع الى ان “هذا اليوم هو وفاء من فلسطين وكل الأحرار إلى المرأة الفلسطينية حارسة أحلامنا المشروعة في الحرية والاستقلال والعودة”.

أما مدير جامعة القدس المفتوحة في بيت لحم أسعد العويوي، فأكد “الدور الكبير والنضالي للمرأة الفلسطينية الذي سطرته على مدار تاريخ شعبنا الكفاحي ضد المحتل، وما زالت حتى نيل الحرية والاستقلال”.

ـ

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *