Connect with us

فلسطين

دعم من الحكومة والمعارضة الإسرائيلية للجنود الذين أعدموا شهيد القدس

ترجمة خاصة بـــــــ”القدس” دوت كوم- أبدى وزراء الحكومة الإسرائيلية، وممثلين عن المعارضة، مساء اليوم السبت، عن دعمهم الكامل لأفراد شرطتهم الذين أقدموا على إعدام الشاب محمد سليمة من سكان سلفيت، في منطقة باب العامود بالقدس بتعمد إطلاق النار عليه رغم إصابته وشل حركته عقب طعنه لمستوطن وإصابته بجروح.

وغرد وزراء أحزاب الحكومة الإسرائيلية، دعمًا لعملية الإعدام، باستثناء وزير التعاون الإقليمي عيساوي فريج من حزب ميرتس الذي اتخذ موقفًا مغايرًا.

وقال نفتالي بينيت رئيس الحكومة الإسرائيلية، إن الطريقة التي تصرف بها الجنود هي المتوقعة منهم، مشددًا على ضرورة عدم السماح بتحويل القدس لتصبح “بؤرة للإرهاب”. وفق وصفه.

وأبدى بينيت في اتصال أجراه مع وزير الأمن الداخلي عومير بارليف، دعمهما الكامل لأفراد الشرطة الإسرائيلية الذين أطلقوا النار تجاه الشاب.

وقال بارليف من جهته إن “ضباط الشرطة اتخذوا القرار المناسب وكان يمكن أن يكون (الإرهابي) على وشك تفجير حزام ناسف، ولا يوجد وقت للشكوك”.

من ناحيته، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، إنه يدعم الجنود وأفراد الشرطة وأنه يجب أن لا يسمح لـ “للإرهابيين” بتنفيذ أي هجمات في أنحاء القدس أو أي مكان آخر.

كما أبدت وزيرة الداخلية إيليت شاكيد دعمها للجنود، وهو موقف تبناه أعضاء كنيست من أحزاب المعارضة منهم وزير القضاء السابق أمير أوحانا من حزب الليكود الذي أبدى دعمه للجنود ودعا لتكريمهم وتقديم شهادات تقدير لهم، في موقف مشابه لزعبم حزب الصهيونية الدينية بتسلئيل سموتريتش، والمتطرف إيتمار بن غفير.

فيما خرج وزير التعاون الإقليمي عيساوي فريج من حزب ميرتس بتصريحات مختلفة قال فيها “هذا عمل يعبر عن عدم مبالاة بحياة الإنسان”، داعيًا للتحقيق فيما جرى.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *