Connect with us

فلسطين

محمد الكرد هزء في الأمم المتحدة من خطابات المجتمع الدولي المزلزلة!

واشنطن – “القدس” دوت كوم- سعيد عريقات -ألقى الناشط المقدسي الفلسطيني، محمد الكرد، خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، في اليوم الذي أقرته الجمعية ليكون يوما للتضامن مع الشعب الفلسطيني في الـ29 من تشرين الثاني من كل عام.

واستهل الكرد خطابه وهو يسخر من خطابات المجتمع الدولي “المزلزلة” التي لا تقابل أفعاله حيث قال: “مرحبا أيها المجتمع الدولي، وشكرا لخطاباتكم المزلزلة، أنا متأكد أن سلطات الاحتلال ستشعر بالقلق الشديد الآن”.

وأضاف مستنكراً تعاطي المجتمع الدولي مع القضية الفلسطينية عبر بيانات الإدانة: “الإفلات من العقاب وجرائم الحرب لن توقعه بيانات الإدانة وإظهار الدهشة، لما لن توقفه تغريدات القلق، لقد أوضحنا مراراً وتكراراً التدابير والسياسية التي يجب اتخاذها”، مؤكداً أن المشكلة في الأساس ليست في جهل العالم بما يدور في الأراضي الفلسطينية بقدر ما يرتبط الأمر بالتقاعس في العمل من أجل إنهاء المعاناة المستمرة منذ عشرات السنوات.

ومن على منبر الجمعية العامة، قال الكرد: “من المرجح أن تطرد المنظمات الاستيطانية المدعومة من الأثرياء، والمحمية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، أسرتي من منزلنا إلى الأبد. ليس عائلتي فقط، بل آلاف الفلسطينيين في الحي الذي أسكن فيه وفي أحياء أخرى، مثل سلوان والعيسوية.”

وأشار إلى أن هذا المصير يلقي بظلال ثقيلة على حياة السكان المعرضين للتشريد. وأضاف يقول: “وصفتها الأمم المتحدة بأنها جريمة حرب. والأهم من ذلك، أنا أصفها بالسرقة”.

وأوضح أمام الجمعية العامة أن أسرته والعائلات الأخرى تدرك أن القضاء الإسرائيلي تم إنشاؤه من قِبَل ومن أجل أولئك الذين ينتفعون إلى ما لا نهاية من النظام الاستيطاني الإسرائيلي.

وقال: “تتبادر كلمة فصل عنصري إلى الذهن، لكن القول بوجود عدم تناسق وظلم في النظام القضائي الإسرائيلي هو سوء تقدير كبير. يوجد لدينا هنا نظام استعماري مدفوع أيديولوجيا، تم بناؤه بواسطة المستعمرين ومن أجلهم ويعمل تماما للهدف الذي وضع من أجله”.

وأشار في ختام كلمته إلى أن الاحتلال لن يدوم. وقال: “في يوم من الأيام ستكون هناك متاحف تكرّمنا، والنصب التذكارية ستقام في ذكرانا والتماثيل التي تحمل أسماءنا. سيقف الناس فوق أراضينا ويعترفون بها. آمل فقط أن يحدث هذا الاعتراف.. بينما لا يزال الشعب الفلسطيني هنا. نحن نستحق العدالة والتحرر في حياتنا”.

كما تحدث الكرد في خطابه الذي جاء بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني عن معاناة عائلته التي طردت من حيفا عام النكبة واستمراراً لتلك المعاناة لازال الاحتلال يلاحقهم ويهددهم بالطرد من منزلهم وآخرين يسكنون في حي الشيخ جراح، مشيراً إلى أن ذلك يأتي في سياق التطهير العرقي بحق الشعب الفلسطيني

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *