Connect with us

عربي ودولي

دول الاتحاد الأوروبي توافق على توسيع نطاق العقوبات المفروضة على بيلاروس على خلفية أزمة الهجرة

بروكسل- (أ ف ب) -وافق ممثلو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الأربعاء، على إدراج 28 فردا وكيانا في قائمة العقوبات المفروضة على بيلاروس ردا على تسهيلها، وفق بروكسل، تدفق المهاجرين إلى حدود التكتّل.

ويتّهم الاتحاد الأوروبي نظام الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو بشن “هجوم هجين” على أراضي التكتل عبر تشجيع آلاف المهاجرين الشرق أوسطيين على التوجّه إلى حدود بولندا وليتوانيا.

وسبق أن قرّرت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على جهات بيلاروسية، والأربعاء أقر ممثلو دول التكتل قائمة بالجهات المستهدفة أعدتها المفوضية الأوروبية، وفق دبلوماسيين.

وقال أحد هؤلاء إن من بين المستهدفين الجدد 17 مسؤولا و11 شركة أو هيئة رسمية. ومن المتوقّع أن يصادق وزراء دول الاتحاد الأوروبي رسميا على القرار الخميس.

وسبق أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على 166 شخصية وكيانا بينهم لوكاشنكو واثنان من أبنائه على خلفية قمع احتجاجات اندلعت رفضا لنتائج انتخابات العام 2020 التي فاز فيها بولاية جديدة والمطعون في شرعيتها.

ولم تعترف دول غربية بالنتائج معتبرة أن الانتخابات مزوّرة، إلا أن لوكاشنكو لا يزال يحظى بدعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وفي حزيران/يونيو فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية على قطاعات أساسية للاقتصاد البيلاروسي ومنعت خطوط الطيران البيلاروسية من التحليق في مجاله الجوي.

وتتّهم بروكسل نظام لوكاشنكو بأنه عمد، انتقاما للعقوبات، إلى تشجيع آلاف المهاجرين، غالبيتهم من سوريا والعراق واليمن، على التوجّه إلى مينسك ومنها إلى حدود الاتحاد الأوروبي، ما ينفيه الرئيس البيلاروسي.

ووضعت الشرطة البولندية الأسلاك الشائكة على طول الحدود مع بيلاروس وصدّت مئات المهاجرين الذين حاولوا دخول أراضيها وأعادتهم إلى اراضي بيلاروس.

ولا تسمح السلطات البولندية للصحافيين بدخول المنطقة الحدودية، إلا أن تقارير تفيد بمقتل 12 مهاجرا عند جانبي الحدود منذ اندلاع الأزمة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *