Connect with us

فلسطين

منصور موقدة… 19 عاماً في “سجن عيادة الرملة”

رام الله- “القدس” دوت كوم- تواصل سلطات الاحتلال احتجاز الأسير المقعد منصور موقدة بظروف صحية مأساوية، فهو يقبع بشكل دائم داخل ما يسمى “سجن عيادة الرملة” أو ما اصطلح الأسرى على تسميته بـ”المسلخ” أو “مقبرة الأحياء”، وفق ما ذكرت هيئة شؤون الأسرى.

وقالت إن هذه “العيادة” تفتقر لأدنى المقومات الطبية ولا تصلح لمعالجة الحالات المرضية وتشخيصها كما يجب، فالدواء الوحيد المتوفر فيها حبة الأكامول التي تقدم علاجا لكل مرض وداء.

وأشارت الهيئة إلى حالة الأسير موقدة، حيث أنه محتجز داخل “عيادة الرملة” منذ 19 عامًا بسبب وضعه الصحي الصعب، موضحةً أن خلال عملية اعتقاله أصيب بعدة رصاصات سببت له شلل في الأجزاء السفلية وتهتك في الجهاز الهضمي في المعدة والأمعاء والمثانة، وأجري له العديد من العمليات الجراحية ويقضي حاجته بواسطة أكياس للبول والبراز ويشتكي من مشاكل بالعينين والأسنان، ويتناول أكثر من 12 نوعاً من الأدوية والمسكنات لمساعدته على تجاوز حدة الآلام التي يعاني منها على مدار الساعة.

وقالت الهيئة إن الحالة الصحية للأسير موقدة تزداد سوءاً يوماً بعد آخر نتيجة الإهمال الطبي الذي يتعرض له بشكل ممنهج، فهناك مماطلة حقيقية بمتابعة علاجه وإجراء الفحوصات الدورية له، عدا عن سوء الأوضاع الاعتقالية التي يُحتجز فيها والتي ساهمت بتدهور وضعه، علماً أن حالته تستدعي المتابعة الحثيثة.

وذكرت الهيئة أن الأسير موقدة يبلغ من العمر (51 عاماً) وهو من بلدة الزاوية بسلفيت واعتقل في 2002 وصدر بحقه حكمًا بالسجن المؤبد وتم تحديده لاحقاً لـ30 عاماً، وأهو أب لأربعة أبناء.

وفي السياق ذاته، رصد تقرير الهيئة آخر التطورات المتعلقة بالحالة الصحية للأسير ناظم أبو سليم من مدينة الناصرة في الداخل المحتل والذي ما زال يقبع بـ”سجن عيادة الرملة” بوضع صحي سيء، فهو يشتكي من قصور بالقلب ويتناول العديد من الأدوية وهو بحاجة لإجراء عملية ووضع منظم لضربات القلب لكنه ينتظر منذ وقت طويل رد إدارة سجون الاحتلال بموافقتها على إجراء العملية أو لا، علماً أن حالته الصحية تستدعي إجراء العملية بأسرع وقت ممكن.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *