Connect with us

فلسطين

مطالبا بحقوقه .. “اتحاد المقاولين” يعلق العمل في مشاريع قيد التنفيذ ويلوّح بخطوات تصعيدية

نابلس –”القدس” دوت كوم- عماد سعادة – أعلن اتحاد المقاولين الفلسطينيين التوقف عن العمل في المشاريع قيد التنفيذ، اليوم الاثنين، وليوم واحد فقط، وذلك كخطوة أولية واجراء تحذيري ستتلوه خطوات اخرى في حال عدم الاستجابة لمطالبه المتعلقة بحقوقه التعاقدية واستحقاقاته المالية المترتبة على القطاعين العام والخاص، والتي تزيد قيمتها عن 370 مليون دولار غالبيتها على القطاع العام (وزارة المالية).
ونفذ الاتحاد في ذات الوقت وقفات احتجاج في مقرات الفروع في محافظات الضفة. وفي محافظة نابلس جرى تنظيم وقفة احتجاج امام مقر الاتحاد في حي المخفية، وذلك بالتزامن مع بدء انعقاد جلسة الوزراء الاسبوعية في مدينة نابلس، وتم خلال الوقفة قراءة بيان صادر عن مجلس ادارة الاتحاد.
وقال مجلس الادارة في بيانه، انه قد دُفِعَ الى هذه الخطوة (تعليق العمل في المشاريع قيد التنفيذ” انطلاقا من عدة أسباب لخصها بما يلي:
أولا: الانخفاض الحاد في سعر صرف الدولار وهي عملة التسعير في معظم المشاريع قيد التنفيذ. ثانيا: الارتفاع الحاد في أسعار مدخلات المواد الانشائية وهو ارتفاع غير متوقع. ثالثا: قلة الايدي العاملة المهرة وغير المهرة.
رابعا: الشروط المجحفة والتعسفية وغير القانونية التي تضمنها الجهات المشترية في وثائق العطاءات. خامسا: عدم ايفاء الحكومة بالتزاماتها المالية المترتبة عليها لصالح المقاولين؛ لا بل وتنصلها من التفاهمات التي تمت معها حول جدولة المستحقات المالية في المواعيد التي التزمت بها اتجاه شركات المقاولات.
وأضاف الاتحاد في بيانه انه “تم بذل عدة محاولات وعقد عدد من اللقاءات مع الجهات المشترية من القطاعين “العام” و”الخاص” بهدف حل الازمة المالية والتغلب على المشاكل التى يعاني منها قطاع المقاولات، وايجاد حلول خلاّقة للتغلب على تلك المعيقات التي أخلت بالتوازن العقدي والقت باعباء مرهقة على المقاولين، ولم يكن الهدف من تلك اللقاءات هو استجداء الجهات المشترية او الجهات المانحة بل الحصول على الحقوق المكفولة لهذا القطاع بموجب المرجعيات التعاقدية، الا أنه و بكل اسف لم نجد أذانا صاغية من الجهات المشترية حتى الان، ولم تلق مطالبنا المحقة الحد الادني من الاستجابة”.
وتابع الاتحاد، انه “يعز علينا أن تصل الأمور إلى ما آلت إليه، ولكن ومن منطلق المصلحة الوطنية العليا، وحفاظا على حقوق شركاتنا تم اتخاذ هذه الخطوة (التوقف عن العمل ليوم واحد كخطوة تحذيرية) عسى أن تكون هناك أستجابة لرفع الظلم عنا واعطائنا حقوقنا التعاقدية”.
وتحدث الاتحاد في بيانه عن التدهور الكبير الذي حل بهذا القطاع، حيث ان الكثير من شركات المقاولات قد انهارت فعلا، وباتت أخرى على شفا الانهيار، معربا عن امله في ان تصل صرخته الى أصحاب القرار وانقاذ الوضع قبل فوات الأوان.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *