Connect with us

رياضة

بطولة فرنسا: ماركينيوس يهدي سان جرمان الفوز في مشاركة أولى موفقة لراموس

باريس (أ ف ب) -أهدى قلب الدفاع القائد البرازيلي ماركينيوس الفوز لباريس سان جرمان على مضيفه سانت إتيان 3-1 بتسجيله ثنائية الأحد في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الفرنسي لكرة القدم، وذلك في لقاء شهد المشاركة الأولى لقلب الدفاع الإسباني سيرخيو راموس مع النادي الباريسي وثلاث تمريرات حاسمة للأرجنتيني ليونيل ميسي.
وعانى سان جرمان لتحقيق فوزه الثالث عشر للموسم، لكنه نجح في نهاية المطاف في خطف النقاط الثلاث والابتعاد في الصدارة بفارق 12 نقطة عن نيس الفائز في وقت لاحق على ضيفه لوريان 2-صفر، بفضل ماركينيوس الذي أدرك التعادل حين كان فريقه متخلفاً ثم حسم الانتصار بتسجيله الهدف الثالث في الوقت القاتل.

وسيكون النادي الباريسي الأسبوع المقبل أمام فرصتين ثمينتين للقضاء على حلم نيس ولنس الرابع حالياً بانتظار لقاء مرسيليا مع تروا مساءً، بمنافسته على الزعامة إذ يستضيف الأوّل الأربعاء في العاصمة ثم يحلّ السبت ضيفاً على الثاني.
وبعد طول انتظار، سجل راموس الأحد مشاركته الأولى بقميص سان جرمان الذي انتقل اليه ابن الـ35 عاماً الصيف المنصرم قادماً من ريال مدريد، ولعب أساسياً في قلب الدفاع بجانب ماركينيوس.

ولم يخض قائد ريال السابق أي دقيقة بقميص نادي العاصمة منذ انضمامه اليه الصيف المنصرم في صفقة انتقال حر، وذلك بسبب الإصابة في ربلة الساق، ما جعل البعض يشكك بقدرة بطل مونديال 2010 على العودة الى المنافسة على أعلى المستويات.
لكن راموس الذي أدرج ضمن قائمة الفريق الذي خسر في منتصف الأسبوع أمام مانشستر سيتي الإنكليزي (1-2) في دوري الأبطال من دون أن يشارك، فرض نفسه بقوة منذ المباراة الأولى، ولعب دوراً مؤثراً في حرمان سانت إتيان، القابع في المركز التاسع عشر قبل الأخير بانتصارين فقط حققهما في المرحلتين الماضيتين، من تحقيق فوزه الأول على نادي العاصمة منذ 2012.
ورأى الأرجنتيني أنخل دي ماريا الذي أعاد سان جرمان الى اللقاء بادراكه التعادل في الثواني الأخيرة من الشوط الأول، أنه “بعد مباراة مثل التي خضناها في مانشستر (الأربعاء)، كان من المهم أن نقدم مباراة جيدة، مباراة مع نوعية (في الأداء)”.
وتابع “عندما كنا 11 ضد 11، حصلنا على فرص كثيرة لكن الكرة رفضت دخول المرمى. بعدها، سجل الخصم ونحن واصلنا اللعب بنفس الطريقة. أعتقد أننا قدمنا مباراة كبيرة والأهداف جاءت أخيراً”.

وفي ظل افتقاده ثلاثي الوسط الإيطالي ماركو فيراتي والإسباني أندر هيريرا والهولندي جورجينيو فينالدوم، عانى فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في الشوط الأول من اللقاء وتخلف قبل أن يستفيد من النقص العددي في صفوف مضيفه لقلب الطاولة على الأخير.
واعتقد سان جرمان أنه افتتح التسجيل منذ الدقيقة الخامسة عبر البرازيلي نيمار الذي وصلته الكرة بعدما تسديدة لميسي، لكن حكم الفيديو المساعد “في أيه آر” تدخل لإلغاء الهدف بداعي التسلل على البرازيلي.
وفي أجواء مناخية صعبة ووسط تساقط الثلوج فوق ملعب “جوفرا غيشار”، وجد سان جرمان نفسه متخلفاً في الدقيقة 23 بهدف للغابوني دينيس بوانغا الذي كان في المكان المناسب ليتابع الكرة في الشباك بعدما صدها الحارس الإيطالي جانلويجي دوناروما إثر تسديدة من تيموتي كولودجيجاك بعد تمريرة جميلة متقنة من التونسي وهبي الخزري.

وألغى الحكم الهدف في بادىء الأمر بداعي التسلل، لكنه عاد واحتسبه بعد استشارة “في أيه آر”.
وحاول سان جرمان جاهداً العودة الى اللقاء بمحاولات لكيليان مبابي ونيمار لكن النتيجة بقيت على حالها بسبب تألق الحارس الإنكليزي إتيان غرين، لاسيما في الدقيقة 41 حين تصدى لانفراد مبابي.
لكن الأمور أصبحت أكثر سهولة بالنسبة لنادي العاصمة بعدما اضطر سانت إتيان لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين إثر الطرد المباشر لكولودجيجاك نتيجة إعاقته مبابي حين كان الأخير في طريقه للانفراد بالمرمى (45).
ودفع سانت إتيان سريعاً ثمن هذا الطرد مباشرة من الركلة الحرة التي تسبب بها كولودجيجاك والتي نفذها ميسي الى رأس ماركينيوس، فحولها القائد في الشباك (2+45).

وضغط الضيوف في مستهل الشوط الثاني بحثاً عن التقدم لكنهم اصطدموا بعناد فريق المدرب كلود بوييل الذين شكلوا الخطورة بهجماتهم المرتدة.
وجاء الفرج لسان جرمان في الدقيقة 79 حين قام ميسي بمجهود فردي قبل أن يمرر كرة رائعة لمواطنه دي ماريا على الجهة اليمنى لمنطقة الجزاء، فسددها قوسية في الزاوية البعيدة.
لكن فرحة نادي العاصمة لم تكن كاملة، إذ خسر جهود نيمار في الدقائق الأخيرة بعد تعرضه لإصابة في الكاحل، إلا أن ذلك لم يؤثر فنياً على الفريق إذ أضاف الهدف الثالث بكرة رأسية أخرى من ماركينيوس بعد عرضية من ميسي الذي كان مهندس الأهداف الثلاثة لفريقه (1+90).

على ملعب ستاد دو موستوار في لوريان، انتظر رين حتى الشوط الثاني لتسجيل هدفي الفوز في غضون ثلاث دقائق في مرمى مضيفه، بفضل المتألق غايتان لابورد (75)، وهو هدفه التاسع في الـ “ليغ1” هذاالموسم، والجناح البلجيكي جيريمي دوكو (78).
وكان لابورد قاد فريقه إلى دور ثمن النهائي من مسابقة كونفرس ليغ بتسجيله الأهداف الثلاث في مباراة التعادل أمام فيتيس أرنهيم الهولندي 3-3 الخميس في المجموعة السابعة من منافسات الجولة الخامسة، ما ضمن لرين المركز الأوّل والتأهل.
وحقق مرسيليا على أرضه خلف أبواب موصدة، فوزاً مهماً على تروا 1-صفر، سجله الإسباني بول ليرولا (74)، ليصعد للمركز الرابع متساوياً مع نيس الثالث (26 نقطة لكل منهما) مع مباراة أقل بعد إيقاف مباراته أمام ليون في المرحلة السابقة بسبب أعمال شغب.

وفي مباريات أخرى، حقق بريست انتصاره الرابع توالياً بعد فوزه على مضيفه بوردو 2-1، ليتقدم للمركز الـ 12.
ولم يفز رجال المدرب البوسني -السويسري فلاديمير بيتكوفيتش سوى في مباراة واحدة من مبارياتهم التسع الأخيرة.
وفاز رينس على كليرمون فيران 1-صفر، فيما سقط موناكو في فخ التعادل مع ضيفه ستراسبورغ 1-1.
وكان نادي الإمارة افتتح التسجيل بركلة جزاء نفذها وسام بن يدر (45+1)، ليرد عليها لودوفيك أيورك من علامة الجزاء أيضاً في الدقيقة 48.
وفي سباق المراكز الأوروبية، استعاد ليون توازنه خارج الديار بعد فوزه على مضيفه مونبلييه 1-صفر، سجله البرازيلي الدولي لوكاس باكيتا.
وهو الفوز الاوّل لليون خارج ملعبه منذ ثلاثة أشهر، ليتقدم للمركز السابع مع 22 نقطة.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *