ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

أقلام وأراء

الإقتصاد وصناعة التجديد

بقلم :- الدكتور سعيد صبري- مستشار اقتصادي دولي- وشريك بصندوق المبادرات الناشئة- فاستركابتل /دبي

العمل سهل ولكن التفكير صعب. التفكير هو عملية خلق أفكار جديدة. العصف الذهني هو شكل محدد ومتخصص من التفكير. كل ورقة لها درجة عالية من الأهمية والحيوية. إذا قمنا بتحليل طبيعة العمل والمهام المحددة التي نقوم بها بعناية ،فسنجد أنها تعتمد بشكل أساسي على العمل. يعتقدون ،أليس كذلك؟ الكفاءة والعمل.
المعايير الثلاثة الأساسية التي تتحكم في استقرار واستدامة أي نظام سياسي: هي القدرة على ممارسة وقبول النقد والتصحيح الذاتي ، وهي مستوى المناعة الذاتية في مواجهة المرض والمرض المزمن ، وهي القدرة على التجديد . سؤال أصبح حقيقة واقعة اليوم: مقارنة بالخبرة السابقة ، خاصة فيما يتعلق بالاستقرار المحلي ، كيف نفكر في تطوير مفهومنا للاستقرار على أساس التحول والاستراتيجية والصعوبات الاقتصادية؟
صناعة الأمل، صناعة التجديد، من محافظات الوطن الى اوسلو ، ماذا قد حققنا للاقتصاد الوطني؟ الرسالة التي حملها رئيس الوزراء في زيارتة للمحافظات “نحن معكم وهذه امكانياتنا” ، في ظل انه حمل رسالة الى مؤتمر المانحين رسالة تقول:” إن تراجع الدعم الدولي مع الحسومات الإسرائيلية من أموال الضرائب، يتناغم مع التداعيات الاقتصادية والمالية التي سببتها جائحة كورونا” وايضا “ما وصل من مساعدات حتى نهاية العام 10% مما كان يصل عادة إلى الخزينة، الأمر الذي رأى أنه سوف ينعكس على المصاريف التشغيلية للسلطة.إن هذه التحديات يجب ان تخلق صناعة تجديد.
يجب إنشاء نظام حماية وطني لحماية القطاعات المهمشة في المحافظات الفلسطينية (الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس). يجب تطوير النظام بطريقة تفكير جماعي ،وليس أحادي الجانب ،ويجب أن يشمل احتياجات الحماية للقطاعات الرئيسية ،مثل النساء والأطفال وكبار السن والمعوقين واللاجئين والعائدين والمزارعين والعمال والصيادين والبطالة. يمكن للمواطن أن يعيش بأمان وسعادة.

واحدة من أهدأ التجارب لإدارة التغييرات في العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ؛ وهذا يتطلب رؤية واضحة لكيفية مساعدة المجتمعات والأسر على التكيف بنشاط مع التحول الاقتصادي الحالي والمتوقع ليس لدينا تقييم موضوعي ،فالخطاب الرسمي لم يتوقف عن وصف أصعب الظروف وأصعبها ،لكن نود أن نقول إن هذا شعور إنساني وأن المشاعر هي مشاعر الناس. إن التنمية المحلية في ظل الظروف الاقتصادية ، خاصة في الأحياء الأكثر تهميشاً وضعفاً في المحافظات والمدن الكبرى. لسوء الحظ ، أدى تأثير الواقع الاقتصادي إلى تعميق نقاط الضعف في إنجازات التنمية المحلية ، مما زاد من تهميش وإضعاف الفئات ، وتواجه العديد من المجتمعات هذه المواقف وليس لديها القدرة الحقيقية على التكيف والقدرة على تحمل التكاليف. في الماضي واجهت اقتصادات كثيرة بطالة وتضخمًا ،وراهن القطاع الرسمي على قدرة المجتمعات المحلية على التكيف مع ظروف البطالة المتفاقمة والتضخم ،وفي أغلب الأحيان يكون التعديل سياسيًا وليس اقتصاديًا اجتماعيًا فقط ، بل من التحولات الثروة الاقتصادية والاجتماعية للوطن.
يمثل التوسع في برنامج الدعم التكميلي استجابة رسمية مهمة لمعالجة مناطق الهشاشة الجديدة وذلك نحو انشاء صندوق التنمية الوطني ،كما يشير إلى مخاطر أخرى. تكمن المشكلة القائمة في استمرار تدهور أوضاع آلاف العائلات بسبب الارتفاع الحاد في عدد من القطاعات المرتبطة بالمجتمعات المحلية. على سبيل المثال ،الزراعة في الجزء الفلسطيني من الأغوار وفي المحافظات ذات الطبيعة الزراعية ،أو بعض قطاعات الخدمات المحلية حتى تلك المرتبطة بالإنتاج والخدمات غير المنظمة ،والحاجة اليوم إلى أدوات تكيف جديدة تأخذ في الاعتبار كل هذه التحولات وتستند إلى ممارسة الاستدامة والإنتاج قبل أي اعتبار آخر.
من المفترض ،في ضوء وعي المجتمع بالعدالة الاجتماعية ،أن الآليات القانونية والاجتماعية للسلطة يمكن أن تلعب دورًا إيجابيًا في تحقيق العدالة الاجتماعية ،وأن مؤسسات السلطة يمكن أن تتبنى آلية للعدالة الاجتماعية ،وأن تتجلى هذه الآلية نفسها في القوانين والسياسات والممارسات الاجتماعية للجمهور ،إلى جانب برامج التكيف الاقتصادي والاجتماعي المبتكرة والملائمة والفعالة ،والتي يمكن تنفيذها في هذه المرحلة التي شهدت تحولات واسعة.
خطط الطوارئ القطاعية تعني تنسيق النمو المتسارع في قطاعات محددة من خلال تركيز جهود استثنائية على هذه القطاعات وتحديد أولوياتها. وهذا يتطلب بناء فرضيات اقتصادية واجتماعية جديدة تختلف عن الفرضيات المستخدمة حاليًا ، القطاعات التي تم ذكرها قبل عقد من الزمن كقطاعات رئيسية مثل السياحة والمعلوماتية والطاقة والصناعات الدوائية والخدمات الصحية والتعليم العالي ، تعاني اليوم من تراجع حاد في إيراداتها والتحديات المتواصلة المشاكل ،التي انخفض بعضها بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وخصوصا بمدينة كمدينة القدس التى تعتمد اعتماداً على قطاع السياحة والترابطات السياحية من فتادق ومطاعم وتجار البلدة القديمة، الذين هم بأمس الحاجة الى خطة طواريء لدعمهم نتيجة لتحديات الاحتلال المتواصلة ضدهم .
هناك حاجة لمناقشة إعادة بناء فرضيات التغلغل الاقتصادي في قطاع السياحة وفق منظور مختلف لتحليل التحديات والفرص. على سبيل المثال ،كيف يمكننا بناء فرضيات جديدة لتطوير صناعة السياحة من خلال الانتقال من منظور سياحة النخبة ومجموعات الرفاهية إلى فرضية جديدة قائمة على سياحة الطبقة الوسطى ،الأمر الذي يتطلب إعادة قراءة المشهد. فمثلا تحتاج صناعة الأدوية وسوق السياحة العلاجية إلى منظور جديد قائم على مجموعة مختلفة من الافتراضات القادرة على قراءة متعمقة لطلب المنطقة على الخدمات الصحية، يتزايد عدد سكان العالم بسرعة ،وتتوسع الطبقة الوسطى ،مما يتسبب في تحولات كبيرة في المجتمع ،والعديد من البلدان لم تعد رأسمالية بحتة ،حيث تضم عناصر اشتراكية وشيوعية في اقتصاداتها ،بالإضافة إلى كونها ديمقراطيات. إن الحاجة إلى فرضيات جديدة ضرورة ملحة في القطاع الزراعي والصناعي ،على سبيل المثال ،لمراجعة العديد من الصناعات التي تراجعت في السنوات الأخيرة والسلع الزراعية المنافسة التي تحتاج أيضًا إلى افتراضات من نوع مختلف.
في ظل الواقع والمتوقع بقراءة شمولية ، نقترح على أصحاب القرار ما يلي:-
الحكومة الفلسطينية :-
– الانتقال من اليومية إلى الاستراتيجية في الإصلاحات الاقتصادية ،الإدارية والمالية ،أي الانتقال من إضاعة وقت وطاقة مجلس الوزراء والإدارات الاستراتيجية في السلطة من إدارة الأعمال اليومية والانشغال بالأزمات الصغيرة إلى إعادة هيكلة عقل الدولة الواعدة . نحو الحلول الرئيسية ،وخاصة الحلول الاقتصادية.
– القفزة إلى الأمام إنشاء استراتيجية استجابة وطنية فعالة عندما يتعلق الأمر بالاستجابة للصدمات والصدمات الكبرى التي تحدث ،وبدون هذه الصدمات لا يمكننا الوصول إلى حلول رئيسية.
وفي الختام اقتبس من أقوال رياك برينكمان، يقول: إن الأشخاص الذين يعتقدون أن كل شيء ممكن، هم القادرون على الاكتشاف والإبداع. فلنسعى جميعًا، على العمل نحو فلسطين مميزة، مبدعة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *