Connect with us

رياضة

بطولة الرئيس عرفات لأندية النخبة..الصداقة يفوز على شباب رفح بثنائيّة ويحقق لقب النسخة الأولى


غزة- حقق نادي الصداقة كأس بطولة الرئيس الراحل ياسر عرفات لأندية النخبة الأبطال الكرويّة، بنسختها الأولى التي أطلقها المجلس الأعلى للشباب والرياضة بفوزه على بطل الدوريّ الممتاز شباب رفح، بنتيجة 2-صفر في المباراة النهائيّة التي جرت على ملعب فلسطين الدوليّ بحضور عبد السلام هنيّة مساعد الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب، وإبراهيم أبو سليم نائب رئيس اتحاد الكرة، ورئيسا الناديين، وابراهيم غروف رئيس دائرة الحكام، ود. ميشيل حنانيا المحاضر الآسيوي، وحسين طقاطقة، وعصام قشطة عضو الأولمبية السابق، وحشد من الشخصيات الاعتباريّة والرياضيّة، وجماهير غفيرة من مشجعي الناديين.


جاءت المباراة قوية وتبادل الفريقان الهجمات، وقدم الصداقة أداءً مميزاً، وهدد مهاجمه حمادة صالح، وعمر أبو عبيدة، وعلي أبو سخيلة، وخليل مطر مرمى رفح في عدة مناسبات، وتمكن الفريق من التقدم في الدقيقة 24، عبر رأسية يوسف سالم مستغلاً رأسية خليل مطر، ومنح التقدمُ الأخضرَ فرصة جديدة للتقدم، واستغل الإرباك الواضح في دفاعات رفح، وتوالت الفرص المهدورة، أبرزها تسديدة أبو سخيلة مرت بجوار القائم.


وفي الشوط الثاني، بدأ الصداقة مهاجماً بقوة لتعزيز تقدمه، ونجح المجتهد خليل مطر من استغلال الفرص المتتابعة، ليحرز الهدف الثاني في الدقيقة 54، من كرة انطلق بها إلى منطقة الجزاء من الجهة اليمنى، وتمكن من وضع الكرة في الشباك في الدقيقة 54، وسط صيحات الجماهير فوق المدرجات.
وسعى رفح إلى تقليص الفارق، لكن محاولاته لم ترقَ إلى الخطورة، فسدد محمد أبو دان كرة من أمام المنطقة، كان لها الحارس فادي جابر بالمرصاد، ووضع عبد الرحمن الحميدي كرة أخرى بين يدي الحارس جابر.


وعقب انتهاء القاء تحولت مدرجات وملعب فلسطين للون الأخضر، وحملت الجماهير صاحبي الهدفين على الأعناق، وهتفوا لهما، ولوحوا بأعلام الفريق وشعار البطولة، وصور الرئيس عرفات، وطافوا بهم في أرجاء المكان وفي الشوارع الرئيسة والمداخل المؤدية إلى النادي، احتفالاً باللقب الجديد الذي يضاف إلى ألقاب الفريق الكبير، وتواصلت أفراح الفوز حتى ساعات المساء.
وفي حفل التتويج، قدم هنيّة والحضور كأس البطولة للصداقة، ومكافأة الفوز ألفي دولار. حكم اللقاء: خالد أبو الخير للساحة، وساعده محمد الغول، وخالد بدير، ومحمود أبو مصطفى رابعاً.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *