Connect with us

عربي ودولي

مقتل مهاجرين إثنين وفقدان أربعة قبالة جزر الكناري

مدريد-(أ ف ب) -أعلن خفر السواحل الاسباني مقتل مهاجرين إثنين وفقدان أربعة قبالة جزر الكناري في وقت مبكر السبت، حيث صادف مرور زورق إنقاذ خلال عودته من عملية سابقة بقارب مهاجرين يواجه مصاعب.
وتمكن زورق الإنقاذ سالفامنتو ماريتيمو وسط طقس رديء من العودة الى جزيرة غران كناريا بعد شروق الشمس وعلى متنه 81 مهاجرا جرى انقاذهم إضافة الى جثة واحدة، في حين نقلت مروحية جثة أخرى.
وأفاد متحدث باسم الزورق أن التحذير جاء الجمعة حول تعرّض قارب مهاجرين لمصاعب على بعد 150 ميلا بحريا جنوب غران كناريا، حيث أنقذ الزورق غواردامار بوليمنيا 46 مهاجرا إفريقيا جميعهم من الرجال.
وقال لوكالة فرانس برس “عندما كان الزورق في طريق العودة الى ارغوينغوين، رصد قاربا آخر، وعندما اقترب للمساعدة انقلب القارب وسقط ركابه في الماء”.
وأضاف أن طاقم زورق الإنقاذ تمكن من سحب 35 شخصا، جميعهم من شمال افريقيا، لكنه عثر أيضا على جثة، في حين عثرت مروحية على جثة أخرى.
ولفت الى أنه “بحسب من تم انقاذهم، يبدو أن أربعة شبان آخرين فقدوا في البحر”، مشيرا الى عدم العثور على أثر لهم.
وكتبت هيلينا مالينو رئيسة منظمة كاميناندو فرونتيراس الاسبانية غير الحكومية التي تبلغ سفن الإنقاذ بالقوارب التي تعاني من مشاكل في البحر “استيقظنا على أنباء عن مقتل ستة أشخاص في المحيط الأطلسي. أتمنى أن يرقدوا بسلام”.
وأضافت “انقلب القارب قبل بدء عملية الإنقاذ مباشرة: تم انتشال جثتين وابتلعت أمواج عاتية بعلو مترين أربع جثث أخرى. ولا يزال 109 أشخاص آخرين في البحر يواجهون رياحا تصل سرعتها الى 40 كيلومترا في الساعة. يجب أن يكون إنقاذهم أولوية”، مشيرة الى وجود 17 امرأة وستة أطفال بينهم.
وعلى مدى الأسبوعين الماضيين عثرت فرق الإنقاذ الإسبانية على جثث 16 مهاجرا على الأقل قضوا خلال محاولتهم الوصول الى جزر الكناري، وفقا لأرقام خفر السواحل، ولا يشمل العدد المفقودين الذين يُفترض أنهم غرقوا.
وطريق الهجرة عبر الأطلسي محفوف بالمخاطر، اذ بحلول نهاية تشرين الأول/أكتوبر لقي نحو 900 شخص حتفهم على هذا الطريق، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة التي وصفت العام 2021 بأنه “الأكثر فتكا على طريق الهجرة الى اسبانيا”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *