Connect with us

عربي ودولي

رئيس وزراء أفغانستان يكسر الصمت بعد 3 أشهر من توليه السلطة

إسلام أباد- (د ب أ)- وجه رئيس وزراء أفغانستان الفعلي المنتمي لحركة طالبان محمد حسن أخوند رسالة صوتية مسجلة مسبقا للأمة بعد حوالي ثلاثة أشهر من تعيينه.
وبث التلفزيون الحكومي مساء اليوم السبت رسالة أخوند التي طال انتظارها، بعد انتقادات متكررة لعدم إلقائه كلمة خلال الاجتماعات الرسمية.
وقال أخوند في خطابه إن قوات طالبان أوفت بوعودها من خلال مواصلة قتالها ضد القوات الأجنبية حتى تشكيل حكومة إسلامية وتحقيق الاستقرار في البلاد.
وأضاف أن المجاعة والبطالة وارتفاع الأسعار كانت موجودة في البلاد قبل سيطرة طالبان. ودعا الأمة إلى أن تكون شاكرة لنظام طالبان.
وصرح رئيس وزراء طالبان بأن الأزمة الاقتصادية في البلاد سيتم حلها إذا تم الإفراج عن حوالي 9 مليارات دولار من احتياطيات البنك المركزي الأفغاني، التي توجد معظمها في الولايات المتحدة.
وفقد ملايين الأفغان مصدر دخلهم الرئيسي في أعقاب انهيار الحكومة الأفغانية المدعومة دوليا في آب/ أغسطس. وحذرت وكالات الأمم المتحدة من أزمة إنسانية في البلاد.
ولم تعترف أي دولة رسميا بحكومة طالبان. ويدعو المجتمع الدولي النظام إلى تشكيل حكومة تمثل قطاعات واسعة من المجتمع واحترام حقوق الإنسان والمرأة.
وزعم أخوند أن حكومته شاملة وأن حقوق المرأة تحظى بالاحترام.
ورغم ذلك، فهناك أكثر من 90 % من الموجودين في السلطة في الحكومة الحالية ينتمون إلى مجموعة عرقية واحدة ولا يوجد تمثيل نسائي فيها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *