Connect with us

فلسطين

المحافظ غيث .. حينما تكون ضريبة الوطن الحرمان من مشاركته بزفاف ابنته

القدس –”القدس” دوت كوم- نجيب فراج – ودع محافظ القدس عدنان غيث أمس، كريمته منى في يوم زفافها من دون السماح له بمرافقتها الى مدينة رام الله، وحضور حفل زفافها على عريسها في احدى صالات الافراح وذلك نظرا لخضوعه للاقامة الجبرية التي يفرضها الاحتلال عليه منذ مدة طويلة جرى تجديدها يوم امس لاربعة اشهر بعد استدعائه الى مقر المخابرات الاسرائيلية في مدينة القدس.

منع غيث من أن يمارس حقه الطبيعي كأب ليس لشيء سوا انه، محافظ القدس الذي عرف انه محارب في الصف الاول ضد كل المخططات التي يحاول الاحتلال تنفيذها، بالسر والعلن، ويقاومها بكل الاساليب المتاحة، للحفاظ على هوية المدينة العربية الاسلامية المسيحية .

كان مشهدا مؤثرا حينما وقف المحافظ عدنان غيث، والذي حاز على لقب “الفدائي” على شرفة منزله وهو يطبع قبلة على جبين ابنته الوحيدة رافقتها ابتسامة عريضة يختبئ خلفها غصة كبيرة، وقام بمرافقتها الى المركبة التي تقلها، موجها لها النصائح والكلمات الوداعية التي تشد من عزيمتها “.

وقال بعد انطلاق المركبة الى رام الله، امام جموع المقدسيين الذين حضروا للمباركة والمشاركة بالزفاف، “اولا ابارك لها ولعريسها هذا الزفاف، ونقول للاحتلال اننا لا يمكن ان نستسلم امام معتقادتنا ومبادئنا فنحن نحب شعبنا ومتسكون بعدالة قضيتنا وبحقوقنا في العودة والدولة وعلى راسها عاصمتها الابدية القدس الشريف ولن نفرط بذرة تراب واحدة، فحبي لابنتي يعني حبي لشعبي ولقضيته العادلة وهذا كله مرتبط ببعضه البعض”.

وكانت الحشود قد التفت حول غيث، حيث صافحوه بحرارة وباركوا له بهذه المناسبة معلنين تضامنهم معه ورفعوه على الاكتاف مرددين الهتافات الوطنية، وكان يردد من خلفهم وقد وردد اغنية “انا ابن القدس ومن هون ومش متزحزح قاعد فيها” فرددت الحناجر هذه الاغنية مع المحافظ غيث الذي يعتبر احدى الشخصيات المقدسية التي يلاحقها الاحتلال ويختلق له الكثير من التهم كي يواصل التشديد عليه وتحديد حركته وسبق ان اعتقل لعدة سنوات واقتحم منزله مرارا، وكان اخرها قبل عدة ايام في اعقاب تنفيذ عملية بالقدس العتيقة التي قتل خلالها احد جنود الاحتلال”.

ويلقب المحافظ غيث بـ”الفدائي” وذلك بعد تعرضه فور استلام منصبه للاعتقالات المتكررة ، واستهدافه بشكل مستمر لمنع اي تحرك له ، في سبل مواجهة مخططات الاحتلال التي تهدف الى تهويد القدس، وتعزيز الاستيطان فيها، وطمس هويتها .

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *