Connect with us

فلسطين

التجمع الوطني للفعاليات المسيحية يعقد مؤتمره التاسيسي في بيت لحم

بيت لحم – “القدس” دوت كوم- جورج زينه – عقدالتجمع الوطني للفعاليات المسيحية مؤتمره التاسيسي الاول تحت عنوان :”تعزيز الوجود والحضور المسيحي في فلسطين ، تحت شعار”أصيلون ومتجذرون في هذه الأرض” في قاعة المركز الثقافي، في جامعة بيت لحم، وأدارت عرافته الصحفية رنا أبو فرحة، بحضور البطريرك السابق للاتين ميشيل صباح، ورئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان، والمطران منيب يونان، والباحثة المقدسية د. فارسين اغابيكان، والاخ يوسف ظاهر ممثلا لمجلس الكنائس العالمي في سويسرا، وممثلي عشرات المؤسسات والفعاليات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والدينية والأكاديمية والبحثية والكشفية، العاملة في مدن بيت لحم، وبيت ساحور، وبيت جالا.

وأكد المتحدثون في المؤتمر، ان الوطن في حالة صراع من أجل حريته واستقلاله، وتصحيح الوضع، بمقاومة الاحتلال والتفرقة العنصرية، هو التحدي الأكبر لوجودنا كفلسطينيين وكمسيحيين، وواجب كل مواطن، وواجب كل مسيحي بحكم وصية المحبة، هو الإحساس والاهتمام بكل آلام الشعب ومقاومة هذا الوضع السياسي القائم الذي يمر به وطننا، وان وثيقة وقفة حق/ كايروس فلسطين تمثل مرجعاً وبوصلةً نهتدي بها وندعو لتبنيها فهي الوثيقة التي تعبر عن الفهم الديني والدنيوي للمسيحي الفلسطيني.

والقى البطريرك صباح كلمة افتتاح المؤتمر اكد فيها
ان هذا الاجتماع جهد مسيحي، من أجل وحدة المسيحيين، ومن أجل مزيد من المحبة بين المسيحيين. ولكن الكل يعلم ونريده أن يعلم أن محبة المسيحي تفيض على كل الأطر المسيحية، فتخرج من كنائسنا وكل مؤسساتنا الاجتماعية لتفيض وتشمل كل الناس، محبتنا المسيحية محبة لكل خلق الله، للمسلم والمسيحي، كلنا إخوة مهما كان الدين، والوطن بحاجة إلى مؤمنين، إلى مسيحيين مؤمنين وإلى مسلمين مؤمنين، والمؤمن الصحيح هو الذي يرى أن جوهر الدين هو عبادة الله ومحبة كل خلق الله، فالكل إخوة كما يقول علي بن أبي طالب: الناس اثنان، إما أخوك بالدين وإما نظيرك في الخلق. في كلا الحالتين، من دينك أو من غير دينك، الآخر هو أخوك. وهذا في الإسلام والمسيحية على السواء.

ولفت بان هذا التجمُّع مسيحي هو تجمُّع إخوة من أجل خير الإخوة جميعًا، وليس تجمُّعًا طائفيًّا. ليس تجمُّعًا لمواجهة أحد، أو للحلول محل أحد، بل لمساعدة كل أحد، وللقول لكل أحد: أنت أخي، وأنا أخوك.
وحيا البطريرك صباح، تجمع الفعاليات المسيحية في فلسطين. ودعاهم إلى المثابرة والتعاضد والتكاتف، والسير إلى الأمام في إطار هذا التجمع لأنه ليس لفئة دون فئة. وهو قوة للجميع وللشعب الفلسطيني، وحاجتنا إليه كبيرة، حاجة مجتمعنا وكنائسنا وجهدنا لاستعادة الحرية، بحاجة إلى قوة تحب.

وقال المحامي انطون سلمان رئيس بلدية بيت لحم إن وجودنا، وانتمائنا، ومسؤوليتنا كعرب فلسطينيين، ونحن نمر بأوقات مصيرية صعبة من جراء بقاء الاحتلال الإسرائيلي جاثما على أرضنا، محتلٌ لوطننا، وما ينجم عن سياساته القمعية من نكبات، وعن سلوكها لهمجي وعنجهيته من تحديات تعيق ممارستنا لحقنا المشروع بتقرير المصير والحرية وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس تحت راية وقيادة ممثلنا الشرعي والوحيد منظمة التحرير الفلسطينية .

ولفت الى إن سياسة الاحتلال الإسرائيلي لا تفرق ولا تميز بين مكونات شعبنا الدينية او الاجتماعية او مشاربه السياسية أو بين الأفراد أو الجماعات، مما يحتم علينا أن نطلق صرخة حق،صرخة واجب يفرضها علينا وفاؤنا لأرضنا وشعبنا، لنعمل بجد واهتمام بدون كلل أو ملل على تعزيز هويتنا، وترسيخ المواطنة الصالحة في ضمائرنا وسلوكنا، وننبذ الهجرة لنبقى على هذه الأرض ونستمر في ارتباطنا بهذا الوطن .

واعتبر إن التقوقع على الذات، وإغلاق أفق التعاون والتواصل، لا يمكن لهما أن تعبران عن انتمائنا وهويتنا الوطنية، أو تحافظان على كرامتنا الإنسانية كعرب فلسطينيين مسيحيين، لذا فإننا نطالب من على هذا المنبر أن تعملوا من أجل احترام التعددية الاجتماعية، والدينية، والثقافية في المجتمع العربي الفلسطيني،وأن تغرسوا في الشخصية المسيحية المفاهيم الوطنية، والمبادئ الإنسانية لتعزيز قيم الإخوة، والمحبة،والتسامح، والتعاون، والعيش المشترك، وقبول بعضنا البعض، وانتمائنا لهذا الوطن وهذا الشعب فكرا ومنهجا.

وهنا جمال هماش باسم لجنة التنسيق الفصائلي، في محافظة بيت لحم، بحلول موسم الأعياد الميلادية المجيدة. وقال: “إن نجاح أي فكرة أو رؤية ترتبط إلى حد كبير بواقعيتها وموضوعيتها وشموليتها وعمقها الاستراتيجي وآفاقها، بما يخدم تطلعات الشعب الفلسطيني الوطنية والقومية السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية في الحياة اليومية، وعلى المدى البعيد
، وقد عبرت وثيقة إعلان الاستقلال الصادرة عن المجلس الوطني الفلسطيني في عام 1988.
وقال ان أهمية توحيد الرؤيا والمواقف للفعاليات العربية الفلسطينية المسيحية في المحافظة اتجاه مختلف القضايا السياسية و المجتمعية، عبر الحوار الديمقراطي والتكافل المجتمعي، وبما يخدم الوجود العربي المسيحي و تطوره و تعزيز دوره ومكانته، باعتباره جزءاً أصيلا من الوجود التاريخي للشعب العربي الفلسطيني، وإن إقامة تجمع للفعاليات العربية المسيحية في محافظة بيت لحم، خطوة هامة يمكن البناء عليها في مختلف المحافظات الفلسطينية، لمواجهة كافة مخاطر الانقسام والأزمات والفلتان التي تتهدد شعبنا الفلسطيني، وهذا الوجود التاريخي الأصيل من أبناء شعبنا.

وأشار الى ان نجاح هذه الفكرة من وجهة نظرنا مرتبط إلى حد كبير بمدى إيماننا والتزامنا بالتعددية والشراكة والطابع الديمقراطي لمجتمعنا الفلسطيني، ودورنا الجماعي، وتحديد الآليات الواقعية و العملية وذات الكفاءة، للانتقال لمرحلة متقدمة من العمل، والاستجابة لمتطلبات وأولويات مكونات الوجود العربي الفلسطيني المسيحي .

وأكد هماش على أهمية التوافق على القواسم المشتركة، المتعلقة بأولويات الوجود العربي الفلسطيني المسيحي، والتي من شانها تُعَمِيق و ترسيخ هذا الوجود في فلسطين، وأهمية ارتباطه بنصوص وثيقة إعلان الاستقلال، التي تعتبر الخيار الوطني الصحيح، لمواجهة سياسة الاستيطان والتهويد والتطهير العرقي للاحتلال، وأية مخاطر تواجه الوجود العربي الفلسطيني المسيحي، في فلسطين.

وقال رفعت قسيس عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الذي قرأ البيان الختامي:”كلنا شعب واحد، ومواطنون في وطن واحد، مسلمين ومسيحيين ندعو إلى الحوار البناء والأخُوّة بين جميع المواطنين. ونحن واثقون أننا قادرون، مسيحيين ومسلمين، أن نبني مجتمعًا مؤسَّسًا على الأخوة والمواطنة الواحدة، في ظل القانون الواحد. وندعو كل المواطنين، المسيحيين والمسلمين،إلى عدم الانعزال والتقوقع على الذات، وإلى الانفتاح، حتى نبني معًا الوطن الذي نريده وطنًا للجميع. معًا علينا أن نتعلم كيف نكون إخوة يبنون وطنًا واحدًا. ونتعلم كيف نكون مواطنين متساوين لا يفرق بيننا الدين، بل يجمعنا ويزيدنا أخُوّة، و نشجع المواطن المسيحي والمسلم على العمل على تدعيم قنوات التواصل معًا، وعلى التواصل المباشر، وخصوصاً في المدارس والجامعات وعمل الأنشطة التي تساهم في بناء الثقة والمودة والعمل معًا.
وعليه نرفض أي نوع من أنواع التعصب الطائفي والديني بين الأديان المختلفة، وندعو الجميع إلى احترام حرية الضمير والحرية الدينية والمساواة بين الناس.
ودعا المشاركون السلطة الوطنية الفلسطينية الى: توفير الأمن والأمان لجميع المواطنين وإلى دعم سيادة القانون واستقلاله، وإلى تعزيز الحوار البنّاء والفعال بين مختلف فئات الشعب، والعمل على تطوير المناهج الدراسية وخصوصا تلك المتعلقة بالتاريخ والوطنية بحيث تحوي المحتوى المسيحي من تاريخ وثقافة ولاهوت وتراث شعبنا ووطننا. وبذل الجهد في سبيل استمرار الحضور المسيحي ومساعدة الناس وتشجيعهم على البقاء في أرضهم من خلال تطوير المناطق السياحية والاقتصادية ودعمها.

وفي رسالتهم للدول والكنائس في العالم أكد المشاركون في المؤتمر على ان الشعب الفلسطيني شعب نريد السلام، ونعمل على استعادة حريتنا. ونقول إن الاحتلال الإسرائيلي احتلالاً لا بد من زواله، ولا بد من إيجاد علاقة حياة جديدة في هذه الأرض المقدسة، علاقة حياة واستقلال وكرامة ومساواة. وعليه، ندعو الأسرة الدولية، وكنائس العالم، إلى العمل الجاد من أجل تطبيق قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية لوضع حد لهذا الصراع، ولاحترام حق الفلسطينيين في الحرية والاستقلال وتقرير المصير.

كما دعوا الأسرة الدولية إلى ضمان الوضع القائم “الستاتيكو” في مدينة القدس، واحترام رعاية الأردن الشقيق لمقدساتها الإسلامية والمسيحية بالتعاون مع الكنائس والأوقاف الإسلامية. مدينة القدس يجب ان تكون مفتوحة للجميع ويمنع اي تغيير أحادي الجانب من اي طرف او تغيير هويتها المتنوعة. ووجهوا دعوة لجميع الحجاج من جميع الدول والكنائس إلى زيارة القدس وبيت لحم بعد هذه الازمة الوبائية العالمية ونقول نحن جاهزون.

وخلال المؤتمر وصلت رسائل تأييد للمشاركين فيه، من المطران وليم الشوملي النائب البطريركي للاتين في الأردن وفلسطين، والمطران عطالله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، ومن المطران سني عازر مطران الكنيسة اللوثرية في الأراضي المقدسة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *