Connect with us

فلسطين

جمعية “المرأة العاملة” تنهي تدريبا لعضوات مجالس الظل الجديدة حول المشاركة السياسية

نابلس – “القدس” دوت كوم- عماد سعادة – اختتمت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية، تدريبا لعضوات مجالس الظل، وذلك ضمن مشروع “تعزيز المشاركة السياسية للمرأة الفلسطينية وزيادة تأثيرها في المجتمع الفلسطيني” والذي تنفذه الجمعية بدعم من حزب الوسط السويدي (CIS) بهدف المساهمة في زيادة المشاركة السياسية وتأثير المرأة والشباب في التطور السياسي الديمقراطي في فلسطين.
وجرى في هذا الاطار، تم عقد جلسات تدريبية خلال الشهرين الماضيين استهدفت ثمانية مجالس ظل جديدة من مختلف محافظات الضفة، وشارك فيها 42 متدربة من مجالس الظل في مناطق جنين ونابلس ورام الله وبيت لحم والخليل بواقع 50 ساعة تدريبية توزعت على ثمانية أيام تدريبية.
وتم التدريب ضمن مجموعتين تدريبيتين ؛ الأولى لمجالس ظل الجنوب وشملت الخليل وبيت لحم لما مجموعه 16 متدربة وتم تنفيذها في فندق الأمانة بمحافظة الخليل، والثانية لمجالس ظل الشمال والوسط وشملت رام الله ونابلس وجنين لما مجموعه 26 متدربة وتم تنفيذها في قاعة الغرفة التجارية بمحافظة رام الله.
وتضمن التدريبات مواضيع متنوعة في مجال المشاركة السياسية والإعلام وشملت: التفاوض ، القيادة والمهارات الإعلامية، القوانين الانتخابية المحلية، القوانين والاتفاقيات الدولية واستخدام التكنولوجيا كآلية لتعزيز مشاركة المرأة في العمليات السياسية.
وأوضحت مصادر في الجمعية ان التدريب هدف إلى تمكين عضوات مجالس الظل الجديدة ورفع قدراتهن ليصبحن قادرات على التأثير في مجتمعاتهن المحلية في مجال المشاركة السياسية والتنمية المجتمعية، وقد ساهمت هذه التدريبات فعلا في زيادة معارف المتدربات في مواضيع التفاوض والقيادة والمهارات الإعلامية والقوانين الانتخابية والقانون الدولي واستخدام التكنولوجيا كآلية لتعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية.
وقد ركز التدريب على التشريعات والقوانين التي تضمن حقوق المرأة سواء على مستوى التشريعات الدولية أو المحلية، كما تم التعرف على القوانين الانتخابية المعتمدة في فلسطين مثل قانون الانتخابات العامة، وقانون انتخابات الهيئات المحلية رقم (10) لسنة 2005 وتعديلاته، خاصة وان المشاركات سوف يقمن بالمشاركة بمراحل العملية الانتخابية والرقابة على الانتخابات.
وقالت المتدربة يسرى أبو عاهور من مجلس ظل واد رحال في بيت لحم ، بانها حصلت من خلال التدريب على معلومات جديدة، كما اكتسبت مهارات لم تكن تمتلكها من قبل، وخاصة تنمية سمة القيادة والتفاوض، حيث تم التعرف على سمات القائد ومهارات الخطاب الجيد من خلال التطبيق العملي وخاصة القدرة على صياغة خطاب سياسي يقنع المستمعين ويعمل على جذب انتباههم لدعم النساء في الانتخابات، بالإضافة إلى مهارة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وأهمية المشاركة في الانتخابات.
وأضافت انه أصبح لديها مهارة استخدام التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي بطرقه المختلفة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *