Connect with us

أقلام وأراء

هل من تغيير بالموقف الأميركي

حديث القدس

معروف ان الولايات المتحدة تدعم الاحتلال بشكل قوي وواضح، ولكن بالفترة القليلة الماضية بدت بعض المواقف التي تشير الى تأييد لبعض التطورات الفلسطينية، من ذلك مثلا ان عددا من اعضاء الكونغرس طالبوا وزير الخارجية انطوني بلينكن بالضغط على اسرائيل لمنع البناء الاستيطاني في شرقي القدس، بعد ان صادقت الحكومة الاسرائيلية على بناء أكثر من ثلاثة آلاف وحدة استيطانية في المنطقة.
كما ان الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية أكد دعم جهود منظمات الحقوق والمجتمع المدني الفلسطينية التي التقت بها السفيرة الاميركية لدى الأمم المتحدة ليندا غرينفيلد الأسبوع الماضي وقال يجب التأكيد على أهمية منظمات المجتمع المدني رغم ان اسرائيل أعلنت في تشرين الأول الماضي ادراج ست منظمات فلسطينية على لائحة «الارهاب» دون تقديم اية ادلة أو براهين على ما تدعيه.
وتشكل هذه المواقف ضد الاستيطان وتأييد منظمات المجتمع المدني، بادرة اميركية ايجابية نأمل ان تكون مقدمة حقيقية لاجراءات فعلية ضد ممارسات الاحتلال هذه التي ترفضها رسميا، لا أن يظل الأمر مجرد كلام ومواقف سمعناها كثيرا ولم تغير من الواقع شيئا.. !!

اسرائيل تكافئ المجرمين !!
قررت قيادة الجيش الاسرائيلي ترقية الضابط غاي الياهو الذي كان قد ارتكب جرائم كراهية وعمليات انتقامية، كما أكدت صحيفة «هآرتس» الاسرائيلية، التي نقلت عن مسؤولين رفيعي المستوى في جيش الاحتلال قولهم انهم فوجئوا بقرار ترقية الياهو هذا الذي اقتحمت قواته منزلا سوريا وقتلت أفرادا بداخله دون ان يشكلوا اية مخاطر، وذلك قرب خط وقف النار في الجولان.
كما ان هذا الذي يتم تكريمه ومكافأته اعتدت فرقته على سيارات مواطنين وتهديدهم على اعتبار انها قضية «تدفيع الثمن» التي كان ينفذها من يسمون «شبيبة التلال» وحسب الصحيفة فان الياهو هذا قد أدين وحكم عليه بالسجن، بعد أن حاول الانكار والنفي.
واليوم اذ تتم ترقيته وكأن ذلك مكافأة له على تصرفاته، فان الأمر يشير الى ان هذا الضابط لا يتصرف منفردا وانما هناك منطق واسع اعمى لحكومة الاحتلال وفيه تشجيع لكل المتطرفين من امثاله على القيام بما قام به من جرائم واسعة ..!!

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *