Connect with us

فلسطين

دعوات للمجتمع الدولي بفرض الآليات القانونية بشأن الانتهاكات الإسرائيلية للحقوق المائية الفلسطينية

رام الله- “القدس” دوت كوم-(شينخوا)- دعا مسؤولان فلسطينيان اليوم الثلاثاء، المجتمع الدولي لفرض الآليات القانونية بشأن انتهاكات إسرائيل للحقوق المائية الفلسطينية في ظل القانون الدولي.

واتهم وزير العدل محمد شلالدة في كلمة خلال ندوة قانونية نظمت في مدينة رام الله تحت عنوان (الانتهاكات الإسرائيلية للحقوق المائية)، إسرائيل بانتهاك الحقوق المائية للشعب الفلسطيني في مخالفة لكافة مبادئ القانون الدولي الإنساني وقرارات الأمم المتحدة.

وقال شلالدة إن كافة الجهات مطالبة بالعمل لإيجاد الآليات القانونية “لمساءلة إسرائيل أمام المجتمع الدولي على انتهاكاتها المستمرة التي تمارسها تجاه الشعب الفلسطيني وحقوقه المائية والموارد الطبيعية”.

بدوره، أكد رئيس سلطة المياه مازن غنيم في كلمة له، مساعي سلطته المتواصلة في مواجهة “التحديات والانتهاكات” الإسرائيلية وتفعيل المطالبة بالحقوق المائية الفلسطينية في المحافل الدولية.

ودعا غنيم إلى العمل لوضع توصيات ترسم خارطة طريق لتحرك إقليمي ودولي مبني على توصيات تقرير لجنة الأمم المتحدة المعنية بالمسائل الاقتصادية والمالية اللجنة الثانية الأسبوع الماضي حول سيادة فلسطين على مواردها الطبيعية تكون قادرة على الحد من الانتهاكات الإسرائيلية.

وحذر غنيم من مواصلة الانتهاكات الإسرائيلية في ظل تزايد الطلب على المياه في فلسطين نتيجة النمو السكاني، حيث من المتوقع أن يرتفع عدد السكان إلى 7.2 مليون نسمة بحلول العام 2030.

وحسب توقعات برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) سيكون هناك عجز مائي سنوي في غزة والضفة الغربية بحوالي 79 و 92 مليون متر مكعب على التوالي، بحلول العام 2030 ما لم يتم زيادة الكميات المتاحة للفلسطينيين.

وأكد غنيم، تمسك القيادة الفلسطينية بالحقوق المائية، وفقا للقوانين والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة وهذا يتطلب البحث عن الآليات القادرة على تعبئة الرأي العام الدولي تجاه الحقوق الإنسانية للمياه في فلسطين وتفعيل دور منظمات حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع الدولي.

ودعا إلى مضاعفة العمل على جميع الصعد مع الشركاء لحشد التأييد الدولي بما يضمن “فضح الانتهاكات” ووضعها ضمن الإطار القانوني الملزم لإسرائيل بوقف سياساتها في نهب المياه الفلسطينية.

ويعد ملف المياه من قضايا المفاوضات الرئيسة بين الفلسطينيين وإسرائيل في محادثات السلام المتوقفة منذ النصف الأول من العام 2014 دون وجود أفق لاستئنافها قريبا لحل الصراع الممتد منذ عدة عقود.

يشار إلى أن مصادر المياه في فلسطين وإسرائيل، هي نهر الأردن وبحيرة الحولة التي جففتها إسرائيل، وبحيرة طبريا ونهر الأردن السفلي ثم البحر الميت فوادي غزة الذي يمتد من جنوب الضفة الغربية وجبال الخليل مرورا بإسرائيل وصولا إلى قطاع غزة.

أما المياه الجوفية المشتركة فهي الحوض الجبلي، الذي قسم وفقا لاتفاقية أوسلو إلى ثلاثة أحواض الشرقي والشمالي الشرقي في طوباس وجنين بالضفة الغربية، والغربي وهو أحد أهم الأحواض الرئيسية ويمتد من طولكرم وقلقيلية حتى الخليل، فيما يقع الحوض الساحلي على البحر المتوسط إلى أسفل قطاع غزة.

وهناك أحواض إسرائيلية غير مشتركة مع الضفة الغربية وقطاع غزة مثل النقب والكرمل وطبريا، وهي إضافة إلى الأحواض المشتركة جميعها تحت السيطرة الإسرائيلية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *