Connect with us

رياضة

بطولة إيطاليا: إنتر يلحق الخسارة الأولى بنابولي ويشعل فتيل المنافسة


ميلانو (أ ف ب) -ألحق إنتر ميلان حامل اللقب الخسارة الاولى بضيفه نابولي المتصدر بفوزه عليه 3-2 الاحد في المرحلة الثالثة عشرة من بطولة ايطاليا لكرة القدم.
وسجل للفائز التركي هاكان تشالهان أوغولو (25 من ركلة جزاء) والكرواتي إيفان بيريشيتش (44) والأرجنتيني لاوتارو مارتينيس (61)، وللخاسر البولندي بيوتر جيلينسكي (17) والبلجيكي دريس مرتنس (79).
وقال مارتينيس بعد الفوز في تصريح لقناة “دازون” للبث التدفقي “كانت مباراة مهمة جداً بالنظر إلى ترتيب الدوري”.
وأضاف “كنا نلعب بشكل جيد ولكن النتائج لم تكن في صالحنا في بعض الأحيان، ولكن اليوم لعب الفريق بقوة وبشخصية”.
وكان نابولي ضمن الاحتفاظ بصدارة “سيري أ” بغض النظر عن نتيجته في ملعب جوسيبي مياتسا، عقب الخسارة الأولى أيضاً لوصيفه ومطارده المباشر ميلان أمام مضيفه فيورنتينا 3-4 السبت.

إلاّ أن رجال المدرب لوتشانو سباليتي لم يتمكنوا من فك الارتباط مع “روسونيري” حيث تجمد رصيدهم عند 32 نقطة بالتساوي مع ميلان، ولكن مع أفضلية الأهداف لصالحهم.
في المقابل، كان إنتر أكثر المستفيدين من سقوط المتصدرين ليقلص الفارق معهما إلى 4 نقاط في المركز الثالث، بعدما حسم لصالحه لقاء أفضل خط هجوم (29 هدفاً) بمواجهة أفضل خط دفاع في الدوري هذا الموسم، حيث اهتزت شباك نابولي بثلاثة أهداف هذه الأمسية، مقابل 4 في 12 مباراة سابقة.
وعاد “نيراتسوري” إلى سكة الانتصارات عقب تعادله مع جاره ميلان 1-1 في ديربي ميلانو قبل النافذة الدولية، كما عوّض رجال المدرب سيموني إينزاغي ما فاتهم أمام الفرق الكبيرة حيث خسروا أمام لاتسيو 1-3 وتعادلوا مع يوفنتوس 1-1 في المرحلتين الثامنة والتاسعة توالياً.

وخاض إنتر المواجهة أمام نادي الجنوب مع جهوزية شبه كاملة وعودة المصابين، فشارك البوسني المخضرم إدين دجيكو (35 عاماً) بعد تعافيه من اصابة من على مقاعد البدلاء في الدقيقة 62 بدلاً من الارجنيتين خواكين كوريا الذي شكّل ثنائي الهجوم مع مواطنه مارتينيس.
كما لعب أليساندرو باستوني بعد تعافيه من اصابة عضلية حرمته من المشاركة مع إيطاليا في التصفيات الاوروبية المؤهلة لمونديال قطر 2022.
وتحضر إنتر بأفضل طريقة لمباراته الاوروبية المهمة أمام شاختار دانييتسك الاوكراني في سعيه للاقتراب أكثر من تخطي دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث يحتل المركز الثاني مع 7 نقاط متأخراً بفارق نقطتين عن ريال مدريد الاسباني المتصدر.
من ناحيته، امتلك نابولي بين يديه جميع أوراقه الرابحة قبل رحلته إلى الشمال، مع عودة الدولي السنغالي كاليدو كوليبالي من الإيقاف اثر طرده بالبطاقة الحمراء في مباراة الفوز على ساليرنيتانا 1-صفر في المرحلة 11.

لكن نابولي خسر هذه الأمسية جهود مهاجمه النيجيري فيكور أوسيمهن الذي بعدما أهدر فرصتين في الشوط الأوّل (34 و39)، أصيب برأسه بعد احتكاك مع السلوفاكي ميلان سكرينيار وخرج من الملعب ليحل أندريا بيتانيا بدلاً منه (54).
وعاد المدرب سباليتي إلى ملعب جوسيبي مياتسا للمرة الاولى منذ أن تمت اقالته في عام 2019 ليحلّ بدلاً منه انتونيو كونتي.
وتقدم نابولي بعد 17 دقيقة من صافرة البداية بفضل مجهود من جيلينسكي الذي استعاد الكرة من منتصف الملعب ومررها إلى لورنتسو إنسينيي، أعادها الاخير له عرضية من خارج المنطقة حولها بتسديدة قوية في شباك الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش.
وهو الهدف الثالث للبولندي في الدوري هذا الموسم والثالث في شباك إنتر والـ33 في مسيرته.
وأشار الحكم إلى نقطة الجزاء بعدما عاد إلى تقنية الحكم المساعد “في ايه آر” لتأكيد لمسة يد على كوليبالي داخل المنطقة، نفذها تشالهان أوغولو بنجاح في شباك الحارس الكولومبي دافيد أوسبينا (25).

وأكد إنتر مسعاه للفوز بالهدف الثاني عبر “الماكر” بيريشيتش الذي سجل برأسية اثر ركنية من تشالهان أوغولو برغم محاولة أوسبينا دفع الكرة خارج المرمى (44)، قبل أن يضيف مارتينيس الثالث عقب تمريرة من مواطنه كوريا حولها بتسديدة قوية من 20 متراً إلى يمين الحارس (61)، مسجلاً هدفه السادس في الدوري هذا الموسم.

وأعاد البديل مرتنس الروح إلى فريقه بتسجيله بعد أربع دقائق من دخوله بدلاً من إنسينيي هدف تقليص الفارق بتسديدة رائعة من 20 متراً بعدما خسر دجيكو الكرة، لتستقر ساقطة فوق الحارس هاندانوفيتش (79).
وأطلق حكم المباراة صافرة النهاية على وقع رأسية مدافع نابولي البرتغالي ماريو روي صدها هاندانوفيتش واصطدمت بالعارضة ومنها إلى الخارج (90+1).
وعاد روما إلى سكة الانتصارات بفوزه الصعب على مضيفه جنوى في أول مباراة للأخير بقيادة مدربه الأوكراني نجم ميلان السابق أندري شفتشنكو 2-صفر.

ويدين الضيف بالنقاط الثلاث إلى البديل مهاجمه الشاب الغاني فيليكس أفينا-جيان (18 عاماً) الذي دخل في الدقيقة 75 بدلاً من الاوزبكستاني إلدور شومورودوف وسجل الهدفين.
وافتتح أفينا-جيان التسجيل من تسديدة بيمناه من داخل المنطقة إلى الزاوية اليسرى لمرمى الحارس سالفاتوري سيريغو اثر تمريرة من الأرميني هنريك مخيتاريان بعد هجمة سريعة (85)، وأضاف الثاني بتسديدة من خارج المنطقة استقرت في الزاوية اليمنى العليا (90+4).
وتقدم نادي العاصمة الذي حقق فوزه السابع هذا الموسم إلى المركز الخامس مع 22 نقطة، فيما تجمد رصيد جنوى عند 9 نقاط في المركز الـ 18.

ونفض فريق “الذئاب” الغبار عنه بعد خسارتين توالياً في الدوري أمام فينيتسيا 2-3 وميلان 1-2 قبل النافذة الدولية، علماً ان فوزه الاخير في “سيري أ” (قبل هذه الأمسية) يعود إلى المرحلة العاشرة أمام كالياري على أرضه 2-1.
كما لم يحقق نادي العاصمة أي فوز في مبارياته الثلاث الاخيرة في مختلف المسابقات حيث تعادل أمام النروجي بودو جلينت 2-2 في الجولة الرابعة من مسابقة كونفرس ليغ المستحدثة هذا الموسم، بعدما كان تعرض أمامه لخسارة تاريخية 1-6 في المرحلة الثالثة.
وحقق روما مع مدربه الجديد البرتغالي جوزيه مورينيو بداية قوية فحقق أربع انتصارات متتالية في المراحل الخمس الاولى، قبل أن تتراجع نتائجه محلياً وقارياً.

وفي مباريات أخرى، تعادل ساسوولو مع كالياري 2-2، وخسر بولونيا أمام فينيتسيا صفر-1، وساليرنيتانا أمام سمبدوريا بهدفين نظيفين.
وتختتم المرحلة الإثنين بلقاءي فيرونا أمام إمبولي، وتورينو أمام أودينيزي.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *