Connect with us

فلسطين

نموت لنحيا.. 4 أسرى يواصلون معركتهم

رام الله- “القدس” دوت كوم- يواصل أربعة أسرى معركتهم ضد المحتل وسياساته الاعتقالية ومن أجل الحياة بحرية، أقدمهم كايد الفسفوس.

وأوضح نادي الأسير أن كايد الفسفوس (32 عاماً) من دورا في محافظة الخليل مضرب عن الطعام منذ (130) يوماً ويقبع في مستشفى “برزلاي” الإسرائيلي بوضع صحّي خطير، وكان الأطباء أكدوا أن أعراضاً بدأت تظهر عليه قد تعرّضه للوفاة المفاجئة لاسيما ظهور علامات تشير إلى بداية تجلط في الدم. ورفضت المحكمة العليا للاحتلال مجدداً وللمرة الرابعة التماساً قدّم للمطالبة بالإفراج عنه، وجمّدت المحكمة العليا للاحتلال أمر اعتقاله الإداري بتاريخ 4 نوفمبر الجاري وذلك للمرّة الثانية.

والفسفوس أسير سابق اعتقل عدّة مرات كانت آخرها في تموز 2020 وخاض إضراباً عن الطعام عام 2019, وهو متزوج وأب لطفلة اسمها (جوان) وله ثلاثة أشقاء رهن الاعتقال وهم: أكرم، ومحمود وحافظ، قبل اعتقاله كان يعمل موظفًا في بلدية مدينة دورا واستأنف دراسته في جامعة الخليل والتحق بدراسة علم الحاسوب وقد تعثرت دراسته بسبب الاعتقالات المتكررة، وفقًا لنادي الأسير.

وذكر أن المعتقل هشام إسماعيل أبو هواش (39 عاماً) من دورا مضرب من (97) يوماً ويقبع في سجن “عيادة الرملة” ويجري نقله إلى المستشفيات، وهو يعاني من هزال وضعف وفقدان متكرّر للوعي ومن نقص حادّ بالبوتاسيوم وآلام حادّة في الكبد والقلب ولا يستطيع النّوم من شدّة الأوجاع في كافة أنحاء جسده ويتنقّل على كرسي متحرّك، بالإضافة إلى معاناته من التقيّؤ بشكل مستمر.


وهشام أبو هواش معتقل منذ أكتوبر 2020 وصدر بحقه أمريّ اعتقال إداريّ مدتهما 6 شهور،وقد أمضى سابقًا في معتقلات الاحتلال ما مجموعه 8 سنوات، وهو متزوج وأب لخمسة أطفال، بحسب النادي.

وأضاف النادي أن المعتقل عياد الهريمي (28 عاماً) من بيت لحم مضرب عن الطعام منذ (60) يوماً ويقبع في سجن عيادة الرملة وهو معتقل إداريًا منذ نيسان/ أبريل 2021، وهو أسير سابق تعرض للاعتقال المتكرر وأعاد الاحتلال اعتقاله مجدداً بعد الإفراج عنه بفترة وجيزة، وخاض في 2016 إضرابًا ضد اعتقاله الإداري استمر 45 يومًا، وبلغ مجموع سنوات اعتقاله نحو 9 سنوات. ولم يطرأ أي تطوّر على قضيّته. ويعاني الهريمي من أعراض صحيّة خطيرة ولا يتلقّى أي مدعّمات، إذ يعاني من آلام في جميع أنحاء جسمه ولا يستطيع الوقوف على قدميه إضافة إلى معاناته من عدم وضوح بالرؤية وتقيؤ بشكل مستمر.

أما المعتقل لؤي الأشقر (45 عاماً) من بلدة صيدا في طولكرم فهو مضرب منذ (42) يوماً ويقبع في سجن “مجدو”، وهو معتقل منذ الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وأصدرت سلطات الاحتلال أمر اعتقال إداري بحقّه لمدّة ستّة شهور، وكان قد أمضى نحو ثماني سنوات بين اعتقالات إدارية ومحكوميات وتعرّض لتحقيق عسكري قاسٍ خلال إحدى اعتقالاته عام 2005 ما أدّى إلى إصابته بشلل في ساقه اليسرى.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *