Connect with us

عربي ودولي

ممثلا جمهوريتي لتوانيا وبولندا لدى السلطة ل”القدس”: -ما يجري على الحدود مع بيلاروسيا ابتزاز مرفوض من قبل نظام غير ديمقراطي

رام الله-لقاء خاص ب” القدس”-اكد ممثل جمهورية لتوانيا بيرتاس فينيسكايتيس ورئيس مكتب تمثيل جمهورية بولندا لدى دولة فلسطين برزيميسلاف سزيز، ان ما يحدث على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا هو ابتزاز من النظام البيلاروسي بعد فرض الاتحاد عقوبات ضد هذا البلد.
واضاف الدبلوماسيان في لقاء خاص مع “القدس”، ان الدول الأوروبية تعتبر النظام البيلاروسي غير ديمقراطي، حيث يعمل حالياً على ابتززاز هذه الدول، وقالا:”نحن متأكدون ان النظام البيلاروسي مسؤول عن ازمة اللاجئين، فهذه دولة ديكتاتورية، وندين هذه الافعال بشدة .”
واشارا الى ان النظام البيلاروسي يهدف الى خلق ازمة مع الاتحاد الاوروبي عن طريق استخدام اللاجئين كسلاح، وذلك عن طريق اللجوء بطرق غير شرعية.
وتابعا: السبب الآخر لهذه الازمة هو الاقتصادي، فبيلاروسيا تحصل على الأموال من اللاجئين، ووفقاً لمصادرنا في بولندا وليتوانيا فان اللاجئين يدفعون بين 7000 و 15،000 دولار للسفر الى بيلاروسيا، ويتم تقديم الوعود بانهم سوف يسمحون لهم بالدخول الى اوروبا، وأغلبية اللاجئين جاؤوا من كردستان العراق والبعض من سوريا واقلية من لبنان، ومعظم التقديرات تشير إلى أن عددهم يقارب 4 آلاف في مخيم واحد على الحدود، ومن بين هؤلاء مرضى وأطفال ونساء.
واوضحا: في البداية يتم ايصال اللاجئين الى بيلاروسيا عن طريق مطار مينسك الدولي،ويتم نقلهم عن طريق الحافلات الى الحدود مع بولندا، ونحن نعلم ان الجيش البيبلاروسي يمنعهم حالياً من العودة الى مينسك ومنها الى بلادهم. فيما يتم ترك اللاجئين في الغابات على الحدود في ظروف صعبة ودرجات حرارة تصل الى 2 تحت الصفر بدون مأوى .
واكدا انه يجب على بيلاروسيا ان تسمح للاجئين الذين يريدون العودة الى بلادهم، واشارا الى ان الحكومة العراقية ارسلت مؤخرا، طائرات لإعادة اللاجئين الى بلادهم، لكن بيلاروسيا ترفض السماح لهم بالعودة الى مطار منسك، وما يحدث في الوقت الحالي ان العديد من اللاجئين يريدون العودة الى بلادهم لكن الجيش البيلاروسي يمنعهم من ذلك.
واكملا :قامت بعض الدول بإيقاف الرحلات الجوية إلى العاصمة البيلاروسية بسبب الأزمة المستمرة على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، مثل شركة “أجنحة الشام” للطيران السورية والخطوط الجوية العراقية وتعمل تركيا على مراقبة رحلات الطيران المتجهة إلى بيلاروسيا، في محاولة لمنع استخدامها لنقل المهاجرين باتجاه حدود بولندا. في حين يتجمع آلاف المهاجرين – ومعظمهم من الشرق الأوسط وآسيا – على الجانب البيلاروسي من الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، حيث يأملون في السفر إلى داخل أوروبا، اذ يعانون من طقس مرير ونقص في الغذاء والرعاية الطبية.
وشددا بالقول:”موقفنا واضح وصريح، بولندا وليتوانيا لن تسمحا بدخول اللاجئين بطريقة غير شرعية، من يريد الدخول الى دول الاتحاد الاوروبي يجب ان يكون بطرق شرعية عن طريق تقديم اوراق لجوء او الحصول على تأشيرة سفر. وباعتقادنا فان العقوبات على بيلاروسيا هي الحل لوقف هذه الازمة، ويجب على النظام البيلاروسي وقف بيع تذاكر الطيران للاجئين وإيعادهم الى الحدود. ويجب ايضاً على الناس ان لا يصدقوا الاكاذيب التي يقولها المهربون، حيث يقدمون الوعود لهم بأنهم سوف يسافرون الى مينسك وبعد ذلك يستطيعون الذهاب الى أوروبا .”
واضافا:”في الايام القادمة سوف تصبح درجات الحرارة 18 تحت الصفر، سيكون الطقس شديد البرودة على اللاجئين لانهم يعيشون داخل خيام ولا يوجد وسائل للتدفئة. لذلك ندعو النظام البيلاروسي للسماح للاجئين بالعودة الى بلادهم، وعدم استخدامهم كوسية للضغط على دول أوروبا.
واكدا ان السبب وراء هذه الأزمة ان دول الاتحاد الاوروبي لا تعترف بنتائج الانتخابات الاخيرة في بيلاروسيا وإعادة انتخاب الرئيس ألكسندر لوكاشينكو .
يذكر ان هؤلاء اللاجئين يعيشون أوضاعا مأساوية في طقس متجمد وفي غياب شبه كامل لكل مقومات الحياة، وهو ما أدى إلى توثيق 8 وفيات، في حين تحدثت مصادر إعلامية بولندية عن 10 وفيات ارتفعت إلى 11 بعد إعلان الشرطة العثور على جثة لاجئ سوري في الغابة.
واعتقلت قوات الأمن البولندية حوالي “١٠٠” مهاجر حاولوا عبور الحدود مع بيلاروس ، على ما أعلنت وزارة الدفاع البولندية. وحذّرت بولندا من أن الأزمة “قد تستمرّ أشهرًا إن لم يكن سنوات”.
واختتما بالقول:”رسالتنا واضحة، لا تصدقوا الشركات وتجار البشر الذين يعدونكم بالسفر الى أوروبا عن طريق الذهاب الى بيلاروسيا، لكن مع الأسف فان النظام البيلاروسي هو سبب هذه الأزمة الانسانية” .
يذكر ان حوالي ألف مهاجر، قضوا الليل في مساكن مؤقتة، في مستودع على الحدود بين بولندا وبيلاروس.
ودعا المتحدثان ، النظام البيلاروسي الى التوقف عن استخدام اللاجئين كوسيلة ضغط سياسية على دول أوروبا . وقالا:”نحن لسنا ضد الشعب البيلاروسي، ونريد لهم العيش في دولة ديموقراطية، لكن لسوء الحظ يعيشون في نظام ديكتاتوري يحصل على الأموال عن طريق اللاجئين. عمل النظام البيلاروسي على سجن النشطاء السياسيين مؤخراً، وهنالك اكثر من 800 ناشط سياسي داخل السجون البيلاروسية .”

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *