Connect with us

عربي ودولي

المهاجرون العراقيون يغادرون بيلاروس وبولندا تعتقل العشرات

سكولكا (بولندا)- (أ ف ب) – أعادت رحلة أولى من نوعها مهاجرين عراقيين لم يتمكنوا من دخول الاتحاد الأوروبي عبر بيلاروس، إلى بلدهم الخميس، في حين اعتقل الجيش البولندي العشرات الذين عبروا الحدود البيلاروسية في أزمة حمّل الغرب مسؤوليتها إلى مينسك.

وتتهم الحكومات الاوروبية الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو بجذب آلاف المهاجرين خصوصا من أكراد العراق، إلى الحدود ردا على فرض عقوبات على نظامه بعد قمع تظاهرات المعارضة العام الماضي.

وترفض مينسك وحليفتها الأبرز موسكو الاتهامات وتنتقدان الاتحاد الأوروبي لعدم استقباله المهاجرين الساعين لعبور الحدود.

وبهدف خفض التصعيد تحادثت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مرتين هاتفيا هذا الاسبوع مع لوكاشينكو.

وبعد يوم على الاتصال الثاني، حطت أول طائرة تقل مئات المهاجرين في مطار اربيل وفقا لمتحدث باسم حكومة اقليم كردستان.

وأفاد المتحدث أن في المجمل، بلغ عدد المهاجرين الذين كانوا على متن طائرة البوينغ 747 التابعة لشركة الخطوط الجوية العراقية، 431 شخصًا. وأعلن خلال مؤتمر صحفي اعتقال عشرة مهربين خدعوا المهاجرين الذين يتحدر غالبيتهم من إقليم كردستان. وستُكمل الرحلة طريقها إلى بغداد هذا المساء.

وأعلنت ناتاليا إيزمونت، الناطقة باسم الرئيس البيلاروسي وجود قرابة 7000 مهاجر في البلاد. وقالت إن بيلاروس ستعيد 5000 مهاجر إلى بلدانهم اذا رغبوا في ذلك.

ويخيم حوالى 2000 شخص قرب الحدود البولندية البيلاروسية في ظروف مزرية بهدف العبور إلى الاتحاد الأوروبي. وقالت المتحدثة ان ميركل ستتفاوض مع الاتحاد الاوروبي لإنشاء “ممر انساني إلى ألمانيا”.

وفي آخر حادث وقع عند الحدود، ذكرت وزارة الدفاع البولندية أن القوات البيلاروسية أجرت عمليات استطلاع و”على الأرجح” دمرت سياج الأسلاك الشائكة الفاصل بين الدولتين.

وأضافت “ثم أجبر البيلاروسيون المهاجرين على إلقاء الحجارة على الجنود البولنديين لتشتيت انتباههم. جرت محاولة عبور الحدود على بعد عدة مئات من الأمتار”.

ولفتت الوزارة في بيان إلى أن “القوات الخاصة البيلاروسية قادت هجوم أمس”.

وأفاد حرس الحدود أن حوالى 500 مهاجر شاركوا في محاولة العبور واعتقل 200 منهم بعدما نجحوا في الوصول إلى بولندا.

وذكر المصدر أن عائلة من خمسة أشخاص، بينهم ثلاثة أطفال تبلغ أعمارهم ما بين سبع وتسع سنوات، أصيبوا بجروح أثناء الحادثة ونقلوا إلى المستشفى.

وأظهرت لقطات مصورة نشرتها وارسو جنودا بولنديين يحيطون بمجموعة كبيرة من المهاجرين جاثمين في منطقة غابات ليلا بجوار بعض الأسلاك الشائكة.

ولم يتسن التحقق من الحادثة بشكل مستقل نظرا إلى حظر وصول الصحافيين إلى الجانب البولندي من الحدود.

دعا الاتحاد الأوروبي ووزراء خارجية مجموعة السبع الخميس نظام لوكاشينكو إلى “الوقف الفوري لحملته العدوانية والاستغلالية”.
ندّد رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي الخميس بأي محاولة عقد لقاءات رسمية مع النظام البيلاروسي، معتبرًا أن ذلك يعني “إضفاء شرعية” عليه.

وقال “اكدت للمستشارة أن اي اتفاق بشأن بولندا والوضع برمته لا يمكن ان يتم دون مشاركتنا”.

بدوره قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس ان بلاده تقف إلى جانب وارسو، على هامش زيارة إلى قاعدة عسكرية في شمال شرق بولندا تستضيف مجموعة قتالية تابعة لحلف شمال الأطلسي.

وأفاد وزير الدفاع البولندي ماريوس بلاشتشاك أنه يتوقع وصول فريق بريطاني يضم مهندسين عسكريين إلى بولندا في وقت لاحق هذا الشهر للمساعدة في إقامة السياج الحدودي وإصلاح طرق المنطقة.

وتشير هيئات إغاثة إلى أن 11 مهاجرا على الأقل لقوا حتفهم حتى الآن.

وأعلنت طواقم طبية بولندية أنها ساعدت زوجين سوريين في ساعات الصباح الأولى الخميس كانا في غابة منذ شهر ونصف الشهر وفقدت طفلا.

وقال المركز البولندي للمساعدة الدولية على تويتر “توفي طفلهما البالغ عاما واحدا في الغابة”.

وفي حادثة أخرى، أظهر تسجيل مصور نشره حرس الحدود في بيلاروس كلبا تابعا لعناصر حرس الحدود الليتوانيين يعض رجلا كان ممدا على الأرض داخل كيس للنوم.

وأقرّ حرس الحدود الليتواني بوقوع الحادثة، مشيرا إلى أن العناصر كانوا يحاولون إبعاد مجموعة من المهاجرين لدفعهم باتّجاه بيلاروس وبأن الحارس لم ير المهاجر.

بدورها، دعت منظمات خيرية إلى وقف التصعيد مشددة على ضرورة الاستجابة الإنسانية للأزمة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *