Connect with us

منوعات

رئيس بلدية نيويورك يعد بعودة احتفالات رأس السنة في تايمز سكوير

نيويورك – (أ ف ب) -أعلن رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو أنّ الحشود الغفيرة التي اعتادت أن تشارك سنوياً في احتفالات عيد رأس السنة في “تايمز سكوير” ستتمكّن من العودة إلى الساحة الشهيرة للاحتفال بحلول العام الجديد بعدما منعتها جائحة كوفيد-19 من ذلك في نهاية العام الماضي.
وقال رئيس البلدية الديموقراطي إنّ “مئات آلاف الأشخاص سيأتون للاحتفال، وسنتمكّن أخيراً من الالتقاء مجدّداً. سيكون الأمر رائعاً”.
لكنّ دي بلازيو أوضح أنّه سيتعيّن على كلّ من يرغب بالمشاركة في هذه الاحتفالات التي ستنطلق مساء 31 كانون الأول/ديسمبر المقبل أن يُبرز “دليلاً على تلقّيه لقاحاً” مضاداً لكوفيد-19 لكي يُسمح له بدخول الساحة.
وأضاف أنّ الاستثناء الوحيد من شرط شهادة التطعيم سيكون للأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن خمسة أعوام وللأشخاص الذين يحول سبب طبّي دون تلقّيهم اللّقاح، مشيراً إلى أنّه سيتعيّن على هؤلاء إبراز نتيجة اختبار سلبية لكوفيد-19 لا تزيد مدّتها عن 72 ساعة.
واحتفالات رأس السنة في تايمز سكوير تقليد تتّبعه العاصمة الثقافية والسياحية والمالية للولايات المتّحدة منذ مطلع القرن العشرين. وهذه الاحتفالات التي تبثّ وقائعها قنوات التلفزة المحلية تتميّز بعروض راقصة وغنائية وموسيقية يتوّجها عرض ألعاب نارية ضخم تجوب صوره العالم أجمع.
لكنّ جائحة كوفيد-19 حالت في نهاية السنة الماضية دون تجمّع الحشود الغفيرة كالمعتاد في تايمز سكوير إذ احتفلت المدينة بحلول العام الجديد بإنزال الكرة البلورية التقليدية وإطلاق القصاصات الورقية في الهواء في ساحة خلت بالكامل إلا من جمع صغير من “العمال الأساسيين” وعائلاتهم، وذلك تكريماً لهم على جهودهم خلال الأزمة الصحية.
ونيويورك التي يزيد عدد سكّانها عن 8 ملايين نسمة كانت في ربيع 2020 بؤرة الوباء في الولايات المتحدة وقد اضطرت السلطات في حينه إلى فرض إغلاق عام فيها للحدّ من تفشّي الفيروس الذي تسبب باكتظاظ مستشفياتها بالمرضى وحصد يومياً أرواح المئات منهم.
وتوفي أكثر من 34 ألف شخص في نيويورك بسبب كوفيد-19 منذ بدأت الجائحة في المدينة.
ومنذ 8 تشرين الثاني/نوفمبر وإعادة فتح الحدود الأميركية بالكامل، استعادت نيويورك، التي تعدّ السياحة شرياناً أساسياً في اقتصادها، القدرة على الترحيب بالزوار من سائر أنحاء العالم.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *