Connect with us

رياضة

تصفيات مونديال 2022: هولندا تعود الى النهائيات وتركيا وأوكرانيا الى الملحق

روتردام (هولندا), (أ ف ب) -بعد غياب ثماني سنوات، ستعود هولندا الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022، بعد أن ضمنت الثلاثاء تأهلها المباشر بفوز متأخر 2-صفر على النروج في روتردام، فيما تأهلت كل من تركيا وأوكرانيا لخوض الملحق، بعد الجولة الاخيرة من التصفيات الاوروبية.

وأكملت هولندا التي غابت عن نسخة روسيا 2018 عقد المنتخبات العشرة المتأهلة مباشرة عن أوروبا بفوزها بهدفين عبر ستيفن بيرخفين (84) وممفيس ديباي (90+1).
وتصدر المنتخب البرتقالي مجموعته السابعة برصيد 23 نقطة أمام تركيا (21) الفائزة 2-1 على مضيفتها مونتينيغرو لتتأهل لخوض الملحق في آذار/مارس المقبل. فيما اكتفت النروج بالمركز الثالث (18).
وانضمت هولندا الى إسبانيا، فرنسا، ألمانيا، إنكلترا، كرواتيا، سويسرا، بلجيكا، الدنمارك وصربيا عن القارة العجوز، البرازيل عن أميركا الجنوبية وقطر المضيفة.

وجاء تأهل المنتخب البرتقالي أمام أعين مدربه لويس فان غال الجالس على كرسي متحرك بعد أن انزلق وسقط على وركه عندما كان يوقف دراجته في الفندق عائدًا من حصة تدريبية الاحد.
وعاد فان غال للإشراف على هولندا لفترة ثالثة في آب/أغسطس الماضي خلفًا للمقال فرانك دي بور، ولم يعرف المنتخب بقيادته طعم الهزيمة في سبع مباريات التصفيات (خمسة انتصارات وتعادلان).

وكان فان غال أخفق في فترته الاولى (2000-2001) في قيادة “الطواحين” الى نهائيات مونديال كوريا واليابان 2002، قبل أن يقوده الى كأس العالم في البرازيل 2014 حيث حل في المركز الثالث على حساب البرازيل بعد أن خسر في نصف النهائي ضد الأرجنتين.
وقال فان غال بعد الفوز “أعتقد أننا سيطرنا على المباراة لمدة 90 دقيقة. لعبنا بطريقة متماسكة لتسعين دقيقة. حصلت النروج على فرصة واحدة. هنأت لاعبي فريقي مع نهاية الشوط الاول لأنهم التزموا بالخطة”.
وقال القائد فيرجيل فان دايك “بالطبع هناك الكثير من الامور التي يمكن تحسينها ولكن النتيجة كانت أهم شيء. نحن ذاهبون الى قطر”.

وكانت هولندا وصيفة 1974، 1978 و2010 فوّتت فرصة التأهل في الجولة السابقة عندما فرطت بتقدّم هدفين لديباي أمام مونتينيغرو لتتلقى هدفين في الدقائق الثماني الاخيرة وتكتفي بالتعادل 2-2.
ولعبت النروج بغياب مهاجمها الفتاك إرلينغ هالاند المبتعد منذ فترة عن الملاعب بسبب الاصابة، علمًا أنه كان صاحب الهدف عندما تعادل المنتخبان 1-1 في المباراة الاولى التي جمعتهما في أوسلو في التصفيات في أيلول/سبتمبر الماضي.
وأجرى فان غال ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي بدأت ضد مونتينيغرو السبت، مشركًا بيرخفين في الهجوم بدلا من دونييل مالين وقلب الدفاع ماتيس دي ليخت مكان ستيفان دي فري الذي أصيب في أواخر المباراة السابقة. كما عاد الحارس ياسبر سيليسين بدلا من جاستن بيلو.

وجاء الهدف الاول أمام مدرجات فارغة بسبب البروتوكولات المتعلفة بجائحة فيروس كورونا بعد تمريرة من أرنوت دانيوما الى بيرخفين داخل المنطقة سددها صاروخية بيمناه في سقف المرمى (84).
وشن الهولنديون مرتدة بعد ركلة ركنية للنروج لينطلق بيرخفين من قبل خط منتصف الملعب نحو داخل المنطقة قبل أن يمرر كرة خالصة الى ديباي تابعها في الشباك (90+1).

في المباراة الاخرى، تقدمت مونتينيغرو في الدقيقة الثالثة عبر فاتوس بيكيرجاج قبل أن تعود تركيا من خلال كريم أكتور أوغلو (22) وأوركون كوكشو (60).
كما فازت لاتفيا 3-1 في جبل طارق في مباراة هامشية.

وتغلبت فرنسا، الضامنة تأهلها الى نهائيات كأس العالم، على مضيفتها فنلندا 2-صفر وأسدت خدمة لأوكرانيا التي انتزعت بطاقة الملحق بفوزها على البوسنة والهرسك 2-صفر ضمن منافسات المجموعة الرابعة.
ورفعت فرنسا رصيدها الى 18 نقطة مقابل 12 لأوكرانيا، و11 لفنلندا.
واحتاج كريم بنزيمة الذي نزل في الدقيقة 57 الى 9 دقائق فقط لافتتاح التسجيل بعد ان تبادل الكرة مع كيليان مبابي فأطلقها داخل الشباك (66).

ونجح بنزيمة في التسجيل في آخر أربع مباريات لمنتخب بلاده تواليا، وبات أول لاعب يحقق هذا الانجاز من ان قام بنفسه بذلك بين تشرين الثاني/نوفمبر عام 2013 وحزيران/يونيو 2014 علما بأنه غاب عن تشكيلة المنتخب بين عامي 2015 والحالي بسبب فضيحة جنسية.

وهي المباراة الثامنة عشرة تواليًا التي ينجح فيها منتخب فرنسا في تسجيل هدف على الاقل ، فعادل رقمه الشخصي السابق الذي حققه بين ايلول/سبتمبر عام 1999 وتشرين الاول/اكتوبر 2000.
وسرعان ما أضاف مبابي الهدف الثاني بحركة فنية رائعة بكرة لولبية بعيدا عن متناول الحارس الفنلندي (76) رافعا رصيده الى 24 هدفا في 53 مباراة دولية.

وفي المباراة الثانية عادت أوكرانيا بفوز ثمين على البوسنة والهرسك بهدفين سجلهما ظهير ايسر مانشستر سيتي الانكليزي اولكسندر زينتشنكو (59) وارتيم دوفبيك (79) لتخطف المركز الثاني في المجموعة وبطاقة الملحق.
وبتعادلها 1-1 مع بلجيكا في المجموعة الخامسة، ضمنت ويلز أن تكون من بين المنتخبات المصنفة في المستوى الاول في الملحق وبالتالي خوض الدور نصف النهائي على أرضها.

ودخلت ويلز الى اللقاء وهي ضامنة الملحق بفضل نتائجها في دوري الامم الاوروبية.
ورفعت بلجيكا التي كانت ضمنت مقعدها في العرس الكروي في الجولة الماضية رصيدها الى 20 نقطة، مقابل 15 لويلز و14 لتشيكيا الفائزة على إستونيا بهدفين نظيفين والتي ضمنت بدورها خوض الملحق على الرغم من احتلالها المركز الثالث في المجموعة وذلك بسبب تصنيفها في النسخة الاخيرة من دوري الامم الاوروبية.
وخاضت ويلز المباراة من دون نجم ريال مدريد الاسباني غاريث ويلز المصاب وتخلفت في النتيجة بهدف لصانع ألعاب بلجيكا ومانشستر سيتي الانكليزي كيفن دي بروين بعد مرور 12 دقيقة.

لكن أصحاب الارض أدركوا التعادل عبر كيفر مور مستغلا تمريرة عرضية من الجناح دانيال جيمس (32).
وتأهل الى النهائيات مباشرة أصحاب المركز الأول في كل من المجموعات العشر، فيما تخوض المنتخبات الوصيفة ملحقًا فاصلاً بينها بمشاركة منتخبين مؤهلين من دوري الأمم الأوروبية لتحديد هوية المنتخبات الثلاثة الأخرى المتأهلة عن القارة العجوز.
وخلافًا للنظام القديم، لن يقام الملحق الفاصل بمواجهات مباشرة من مباراتي ذهاب وإياب، بل ستقسم المنتخبات الـ12 على ثلاثة مسارات تحدد بموجب قرعة ويتنافس في كل منها أربعة منتخبات بنظام نصف نهائي (24-25 آذار/مارس المقبل) ومباراة نهائية (28-29 آذار/مارس المقبل) يتأهل الفائز فيها الى المونديال (ثلاثة مسارات=ثلاثة منتخبات متأهلة عن كل مسار).
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *