Connect with us

أقلام وأراء

معادلة.. العقل في القرآن ورد 40 مرة

بقلم: حمدي فراج

ما صرح به امام الازهر احمد الطيب مؤخرا من ان “اجتماع الناس على دين واحد أو رسالة سماوية واحدة أمر مستحيل” يثير ابعد من الانتباه ، حتى انني شخصيا ذهبت لمراجعة التصريح اكثر من مرة في اكثر من مكان ، انه يثير في النفس التقدير والاعجاب ايضا . لأن الجملة الازهرية الواردة على لسان الامام الاكبر في الاسلام ، انما هي جملة عقلية لا يختلف عليها اي عاقلان في العالم ، والحقيقة انها كذلك منذ زمن بعيد ، ربما منذ ان قال الله في كتابه العزيز “و لو شاء ربك لجعل الناس امة واحدة ” 118 هود.

بالطبع عبر القرون البعيدة والمريرة ، احترب الناس في طول الارض وعرضها ، للاخضاع والتطويع ، بما في ذلك دفعهم واجبارهم على الدخول في دين وهويات بعضهم بعضا ، حتى الزعيم النازي ادولف هتلر عندما فجر حربا عالمية اجهزت على عشرات الملايين ، لم ينس ان يرسّم علم بلاده بالصليب المعقوف ، في اشارة ان حربه مقدسة ، كذلك فعل الرئيس العراقي صدام حسين حين شن حربه على ايران بأن وسّط علم العراق بعبارة “الله أكبر” ، أما اسرائيل فقد حاولت قبل بضع سنوات منع الآذان في القدس وعمدت الى تغيير اسماء الشوارع العريقة من العربية الى اليهودية ، و في تركيا يحظر على الاكراد التحدث بلغتهم الكردية.

أما داعش واخواتها ، فحدث بدون حرج ، انها ارادت تغيير الناس بقتلهم ، بل بذبحهم بالسيف ، وعندما ذبحت عشرين عاملا مصريا قبطيا في ليبيا وجزت رؤوسهم عن رقابهم ، قامت ببعثرة هذ الرؤوس بعيدا عن جثثها لكي لا يتم التعرف على صاحب كل جثة بسهولة، أنها اليوم في افغانستان تقاتل توأمها “طالبان” وتقتل المصلين في مساجدهم ، فعلت ذلك في سوريا والعراق، و “طهرت” البلاد من “الاصنام والاوثان” ووصلت حد ان تنبش قبور العظماء ، كقبر الشاعر الكبير ابو العلاء المعري الذي مضى على وفاته اكثر من ألف سنة.

اننا ونحن نثني على الازهر جملته العقلية أعلاه ، الاكثار من هذه العقلانية ، على اعتبار ان الله يحث عليها، وأوردها في محكم قرآنه اربعين مرة ، ان يرتفع الى هذا المستوى المتقدم ، في أمة غرقت في ظلامها عبر ظلاّمها ، فقد أفتى احد علماء الازهر مؤخرا بتحريم نقل كلية الخنزير الى انسان بحاجة اليها ، من باب انه “محرم ونجس ، كنص تشريعي لا يقبل الاجتهاد”.

طبعا في الماضي حرموا الحذاء من جلد خنزير ، وفرشاة مسح الحذاء من شعر الخنزير ، رغم ان النص التشريعي تحدث عن أكل لحمه فقط . في الاسبوع الماضي لفت نظري افتاء ازهري يتعلق بتحليلين ؛ لبس البنطلون للمرأة بعد ان كان محرما منذ صنع البنطلون، و حفاظة الاطفال الذكور من باب أنهم “غيرمكلفين، وأن كل ما يترتب عليه التشبه بالنساء، يستحب أن نمنعهم عنه منذ البداية”. فهل يروقك هذا يا فضيلة الامام ان يكون بنطلون المرأة وحفاظة الاطفال هي الهم الاكبر للازهر ؟؟؟؟ “أفلا تعقلون” قرآن كريم وردت 13 مرة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *