Connect with us

عربي ودولي

العاهل الأردني والأمير تشارلز يبحثان توسيع التعاون الثنائي وقضايا مشتركة

عمان- (شينخوا) أجرى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، وولي العهد البريطاني الأمير تشارلز اليوم الثلاثاء، في عمان مباحثات موسعة تناولت ضرورة توسيع التعاون الثنائي وقضايا مشتركة، في مستهل زيارة لأمير ويلز إلى المملكة بالتزامن مع مرور مائة عام على العلاقات بين البلدين.

وقال الديوان الملكي الأردني في بيان إن الملك التقى اليوم الأمير تشارلز في قصر الحسينية، وأجرى معه مباحثات موسعة بعد لقاء ثنائي تم فيه “التأكيد على عمق علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين، وأهمية مواصلة التنسيق والتشاور بينهما إزاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك”.

وتابع أن الملك عبدالله الثاني أكد خلال المباحثات الموسعة “أهمية توسيع آفاق التعاون بين الأردن والمملكة المتحدة في المجالات كافة، خصوصا الاقتصادية منها”.

وأعرب عن “تقديره لدعم المملكة المتحدة لجهود الأردن التنموية، بما في ذلك متطلبات الاستجابة لأزمة اللجوء السوري وتبعاتها التي تفاقمت بفعل آثار جائحة كورونا”.

ويقيم في الأردن أكثر من مليون وثلاثمائة ألف لاجئ سوري، حسب السلطات الأردنية.

وأشاد الملك “بجهود المملكة المتحدة في التصدي لظاهرة التغير المناخي”، مؤكدا “حرص الأردن على المساهمة في هذا المجال، إضافة إلى تطلع الأردن للتعاون مع المملكة المتحدة في تعزيز الأمن الغذائي والتخفيف من الآثار الاقتصادية لجائحة كورونا”.

وأعرب العاهل الأردني عن الفخر بنجاح قمة غلاسكو، التي عقدت أخيراً حول المناخ، مثنياً على قيادة أمير ويلز وجهوده في تسليط أنظار العالم على خطورة التحديات المتعلقة بالتغير المناخي.

من جهته، قال الأمير تشارلز “إنها مناسبة مميزة أن نزور الأردن مرة أخرى، ومن المؤسف أن الزيارة تأجلت حوالي 19 شهراً”.

وأعرب عن سعادته لزيارة الأردن، قائلاً “كنا حريصين على الاطمئنان على أصدقائنا في الأردن وفي الشرق الأوسط في خضم هذه الجائحة”.

وأشار إلى أن هذه الزيارة تحمل قدراً كبيراً من الأهمية في مئوية العلاقات والصداقة المميزة بين الأردن والمملكة المتحدة، مؤكداً أن هذه العلاقة تطورت وتوسعت بشكل أكبر على مر هذه الأعوام، وهي تحمل أهمية خاصة لدى المملكة المتحدة.

ولفت أمير ويلز إلى إعجاب الجميع بالأردن وبجهود الملك في رعاية اللاجئين، مضيفاً أن “الكرم الذي يتميز به الأردن يستحق الإعجاب والتقدير”.

أما بالنسبة لمخرجات قمة المناخ، نقل البيان عن الأمير تشارلز قوله “كما تكرمتم بالإشارة إلى عملي في هذا المجال الذي أعتقد أنني منخرط فيه منذ أربعين عاماً، فإن وقت العمل الجاد قد حان بعد الحديث مطولاً عن التغير المناخي”.

ووصل أمير ويلز ترافقه دوقة كورنوال إلى عمان اليوم في زيارة رسمية تستمر يومين وتتزامن مع احتفالات المملكة بمئوية الدولة الأردنية، وبمرور مائة عام على العلاقات بين البلدين.

وسيزور الأمير تشارلز ودوقة كورنوال عددا من المؤسسات التي تعمل في مجالات يدعمانها، مثل المحافظة على البيئة، وتعزيز الحوار بين الأديان، والحفاظ على التراث، وبناء قدرات الشباب، وتمكين المرأة، ودعم اللاجئين والمجتمعات المستضيفة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *