Connect with us

عربي ودولي

إطلاق سراح أربعة موقوفين في قضية انفجار ليفربول

ليفربول- (أ ف ب) -أُفرج عن أربعة رجال أوقفوا في إطار التحقيق حول انفجار عبوة ناسفة الأحد في سيارة أجرة أمام مستشفى في ليفربول بشمال إنكلترا، على ما أعلنت الشرطة الثلاثاء.
وقالت شرطة مكافحة الإرهاب إن منفذ التفجير الذي وصفته بأنه “عمل إرهابي”، هو راكب سيارة الاجرة ويدعى عماد السويلمين (32 عاماً) وقد توفي في انفجار العبوة الناسفة. وذكرت وسائل إعلام بريطانية أنه لاجئ من الشرق الأدنى اعتنق الدين المسيحي.
وفي إطار التحقيق، أوقف يومي الأحد والاثنين أربعة رجال تراوح أعمارهم بين 20 و29 عاما بموجب قانون مكافحة الارهاب.
وقال المسؤول عن شرطة مكافحة الإرهاب في المنطقة روس جاكسون في بيان صدر ليل الاثنين الثلاثاء “بعد استجواب الموقوفين، نحن راضون عن الإفادات التي قدّموها وأُطلق سراحهم”.
وأشار إلى أن المحققين أحرزوا “تقدمًا لافتًا منذ صباح الأحد” و”جمّعوا أدلة مهمة في عنوان يقع في جادة روتلاند بدأ يصبح مركزيا في هذه القضية”.
فمن هذا العنوان استقل السويلمين سيارة اجرة صباح الأحد للتوجه إلى مستشفى النساء في ليفربول. ووقع انفجار الأحد قبيل الساعة 11 بالتوقيتين المحلي والعالمي أمام المستشفى في وقت كانت فيه بريطانيا تحيي ذكرى ضحايا الحروب في مناسبة “أحد الذكرى” وعلى بعد أمتار من كاتدرائية ليفربول حيث تجمّع مئات الجنود وقدامى المحاربين وحشود.
وأصيب سائق سيارة الأجرة بجروح من جراء الحادثة وتمكّن من مغادرة المستشفى حيث كان يتلقّى العلاج، بحسب ما أعلنت الشرطة الاثنين.
وعماد السويلمين لاجئ من الشرق الأدنى اعتنق الدين المسيحي، بحسب وسائل إعلام بريطانية.
وأكّد زوجان مسيحيان من سكّان ليفربول هما إليزابيث ومالكوم هيتشكوت لمحطة “آي تي في” أن عماد السويلمين كان يعيش معهما واعنق الدين المسيحي وتعمد في كاتدرائية ليفربول.
وقال مالكوم هيتشكوت “عاش هنا مدة ثمانية أشهر وكنا نعيش جنبًا إلى جنب. لم أشعر أبدًا أن هناك خطبًا ما”، مؤكدا بأنه “مصدوم”.
ورفعت المملكة المتحدة مستوى التهديد الإرهابي الإثنين غداة الانفجار.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *