Connect with us

أقلام وأراء

زيارة عبد الله بن زايد إلى دمشق… رؤيا اخرى

بقلم:محمد النوباني

صحيح ان زيارة وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد إلى دمشق تعكس في جانب منها إعترافاً بهزيمة المشروع الذي مولته ودعمته ورعته الإمارات إلى جانب مجموعة من دول الإقليم والعالم ،لتدمير الدولة السورية كما قال سيد المقاومة حسن نصر الله في خطابه بمناسبة يوم الشهيد أمس الاول.
ولكن يخطئ من يعتقد بأن تلك الزيارة وحجيج بعض العربان إلى دمشق، هو الإنتصار الذي يبحث عنه وينشده جمهور محور المقاومة في المنطقة.
فإنفتاح الإمارات والسعودية وعدد من الدول العربية الأخرى على سوريا لم يكن تعبيراً عن صحوة ضمير مفاجئة او إنعكاساً لرغبة بتعديل موقف خاطئ بقدر ما كانت تنفيذاً لأوامر اميركية إسرائيلية لتحقيق ما عجزوا عن تحقيقه بالحرب العسكرية بوسائل سياسية، أي عبر بوابة الاقتصاد وإعادة الإعمار وما يسمى بالدبلوماسية الناعمة.
ولا يغير من هذه الحقيقة تلك المحاولة التي بذلها مسؤولون أميركيون للايحاء بأن إدارة بايدن لم تكن راضية عن زيارة عبد الله بن زايد لدمشق أو أنها من الفها إلى يائها تمت بقرار ذاتي وليس بناء على إملاءات خارجية.
وحتى نوضح اكثر، فالقاصي والداني يعلم بأن نظاماً سياسياً وظيفياً تديره شركة “بلاك ووتر” الاميركية والمخابرات الإسرائيلية ويروج لما يسمى ب”الديانة الإبراهيمية” ويعتبر التطبيع مع إسرائيل صمام امان وجودي له، وهو النظام الإماراتي، يمكن ان يتصرف من بنات افكاره ويتخذ مواقف مستقلة تغضب مشغليه مثل فك الحصار عن سوريا والمساهمة في إعادة بنائها من دون أوامر عليا صدرت له.
ولعلني لا ابالغ إن قلت بأن مشاركة سوريا في معرض “إكسبو ٢٠٢١” في الإمارات رغم مشاركة إسرائيل فيه ،كان نوعاً من التطبيع الذي تعلن سوريا بانها ترفضه ما لم تنسحب إسرائيل من الجولان السوري المحتل.
وعود على بدء فإن هناك هدفين غير معلنين لزيارة عبد الله بن زايد لدمشق، الأول: هو إبعاد دمشق عن محور المقاومة وفي مقدمها ايران والثاني :هو إعادة دمجها في النظام الرسمي العربي ومؤسساته البالية وتحديداً الجامعة العربية.
وهذان الهدفان يتقاطعان في إعتقادي مع مصلحة روسية بإستخدام سوريا جسراً للإحتفاظ بعلاقات إقتصادية وسياسية متطورة مع كل دول المنطقة بلا إستثناء.
وهذا التوجه الروسي يخدم المصالح الروسية في المقام الأول لأنه مبني على فرضية خاطئة مفادها بأن الحرب في سوريا وعلى سوريا ستنتهي بإستكمال القضاء على العصابات الإرهابية المسلحة وطرد القوات التركية والاميركية من الاراضي السورية المحتلة فقط وتجاهل الاحتلال الإسرائيلي لهضبة الجولان.
القيادة السورية مهتمة بإعادة إعمار ما دمرته الحرب وليس تحرير الجولان ايضاً. وهذا يتطلب حسب ما يريد الروس ليس توطيد علاقة سوريا مع بقية اطراف محور المقاومة واستكمال عملية الفرز في المنطقة ليس على قاعدة من هو مع محور المقاومة ومن هو ضده، بل على قاعدة الانفتاح على الدول العربية التي ساهمت في تدمير سوريا وتجاهل الخطر الإسرائيلي الذي هو سبب كل مشاكل المنطقة.
لذلك فليعذرنا بعض الكتاب والمحللين السياسيين المحسوبين على محور المقاومة الذين طبلوا وزمروا لزيارة بن زايد لدمشق واعتبروها مكسباً إستراتيجياً.
ملاحظة: لكي لا يتوهمن احد ان بإمكانه الإصطياد في المياه العكرة، فإن ما جاء في هذه المقالة لا ينتقص على الإطلاق من حبي وتقديري العظيمين للقيادة السورية وفي مقدمها الرئيس بشار الأسد.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *