Connect with us

فلسطين

جمعية الشبان المسيحية – القدس تفتتح مركز التطوير المهني في مقرها في مدينة القدس

القدس- “القدس”دوت كوم- افتتحت جمعية الشبان المسيحية – القدس EJ-YMCA ، الأربعاء الماضي، مركز التطوير المهني التابع لها في القدس، بحضور إدارة الجمعية وجمع غفير من رجال الأعمال والناشطين المقدسيين وممثلين عن البعثات الدبلوماسية والدول المانحة، وبحضور الشريك الاستراتيجي والداعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي / برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني UNDP-PAPP

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية الشبان المسيحية – القدس، سيمون كوبا، لـ”القدس”دوت كوم، “إن الجمعية تعد من أحد المرافق المهمة في فلسطين، وهي تعنى بالشاب الفلسطيني أينما كان، والجمعية لها عدة برامج في عدة محافظات بالضفة الغربية، وتسعى الجمعية لتطوير مهارات الشباب لتوجيههم للانخراط بالسوق المحلي، وقادرون على تمكين الشبان الملتحقين بالجامعات والطلاب في المدارس  بمختلف المستويات، ولدينا الكثير من الأفكار لتمكين شبابنا، خاصة في القدس”.

من جانبه، أشار سكرتير عام جمعية الشبان المسيحية – القدس ، بيتر كميل ناصر، لـ”القدس”دوت كوم، “إن المركز يسعى لإعادة بناء الثقة والهوية المهنية للشخص، ومساعدة الشبان، ليس فقط من باب الحصول على فرصة مهنة عمل، وإنما التطور بمجال عمله”.

وأضاف ناصر، “نحن نحاول أن نبني خبرات، وأن نوجد توعية للملتحقين بالمركز، ليتمكن من وظيفته والاستمرار بها، ويتطور ويكتشف نفسه أينما يريد”.

بدوره، شدد الممثل الخاص المساعد لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي-برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني، سفيان مشعشع، لـ”القدس” على مركزية العمل التنموي في القدس: “إن مشاريع الأمم المتحدة في القدس هي محور أساسي من نشاطاتها، من مشاريع البنية التحتية وترميم البيوت ودعم القطاعات التجارية والسياحية والصناعية في القدس ودعم قطاع التعليم”.

وأكد مشعشع، “ارتأينا نتيجة الوضع الخاص الذي يتعرض له الشباب، بعدم دخول سوق العمل بما يتناسب مع قدراتهم ، نتيحة ضعف الموارد إن كان بالمدارس الخاصة أو الحكومية، حيث يتم العمل على جسر الفجوة من خلال برامج تعزز من فرص الشباب بدخول سوق العمل إن كان محليًا أو بالضفة الغربية  حتى يكونوا منافسين”.

وشدد مشعشع على أن علاقة الأمم المتحدة مع جمعية الشبان المسيحية – القدس علاقة إستراتيجية، و”هي إرث وتتطلب الجهودالعودة بفعالية، وبشراكة جديدة لمعالجة أي  مشكلة تواجه الآباء والأمهات والشباب والفتية الفلسطينيين للوصول إلى سوق العمل بطريقة تضمن لهم كرامة واستدامة وحياة رغيدة”. وشكر مشعشع الشركاء الدوليين ومجتمع المانحين على دعمهم لهذه الخطوات الاستراتيجية وخص بالذكر حكومات السويد والنرويج والنمسا وفنلندا التي كانت لهم المساندة الحقيقة في وضع اللبنات الأساسية لمركز التطوير المهني.

ويسعى مركز التطوير المهني التابع لجمعيـة الشـبان المسيحية – القـدس، إلى خلق مسـاحة عمل آمنة للشـباب المقـدسي، ضمن الفئة العمرية 15 – 35 سنة، بهدف تعزيز هويتهـم المهنيـة وتطوير مهاراتهم الوظيفيـة، ليكونـوا قادرين على المنافسـة في سـوق العمـل والحصـول عـلى فـرص وظيفية أفضل. وتتمثل رؤية المركز بتطوير الشباب الفلسطيني المقدسي ليكون مـدركا لهويتـه المهنيـة ويساهـم في التنميـة المجتمعيـة. ومن الجدير بالذكر ان المركز يتخصص بتمكين المهارات الوظيفية، والإرشـاد المهنـي وتشخيـص القـدرات، وتنشيط الحركـة التجارية بما يتلاءم مع متطلبات السوق.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *