Connect with us

فلسطين

خلال وقفة.. الجهاد: أسرانا لن يستسلموا والمقاومة جاهزة لحمايتهم

غزة- “القدس” دوت كوم- أكد خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، اليوم الثلاثاء، أن الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال لن يستسلموا أمام إصرار مصلحة السجون والشاباك في فرض الاعتقال الإداري بحقهم، وأن المقاومة على استعداد لإشعال حرب مع الاحتلال إذا استشهد أحدهم.

جاء ذلك خلال وقفة نظمتها حركة الجهاد لدعم وإسناد الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، وذلك أمام مقر المندوب السامي بمدينة غزة.

وقال حبيب في كلمة له، إن الاعتقال الإداري ورثه الاحتلال عن الانتداب البريطاني وهو غير قانوني ولا يطبق إلا في دول الإجرام.

وأضاف “ستة أسرى بعضهم تجاوز الــ 115 يومًا في هذا الإضراب ضد هذا الاعتقال الذي تصر عليه مصلحه السجون والشاباك .. أسرانا لن يستسلموا ولن يهزموا، زمن الهزائم قد ولى وشعبنا لا يدخل مواجهه إلا ويحقق النصر.. أسرانا سينتصرون وكل شعبنا معهم ولن يتركهم وحدهم”.

ووجه القيادي في الجهاد الإسلامي رسالة للاحتلال، قال فيها “نقول للعدو ولحكومته الإجرامية، هؤلاء الأسرى المضربون قد يستشهدوا، وذلك سيدخل المنطقة في حالة عدم استقرار وتصعيد يتحمل الاحتلال مسئوليته، فنحن لن نترك الأسرى وحدهم”.

وأكد حبيب على أن “الأسرى لن يتراجعوا إلا بالانتصار على هذا الجلاد لأن اعتقالهم غير قانوني ودون تهمة”، مطالبًا الاحتلال بالتعاطي مع ملف الأسرى والمضربين بإيجابية وعدم الإصرار على إهمالهم ومعاقبتهم.

وطالب حبيب، منظمات حقوق الإنسان وأحرار العالم بالتحرك العاجل.

كما طالب أهالي الضفة بإشعال الانتفاضة في كل أماكن الاحتكاك، مؤكدًا أن ذلك واجب وطني يساعد في اختلال أمن الاحتلال وتراجعه عن كل خطواته ضد الأسرى. كما قال.

ودعا القيادي في الجهاد، السلطة الفلسطينية إلى إعادة رواتب الأسرى المقطوعة باعتبار ذلك أم غير وطني ولا مبرر للإصرار عليه، وإلى وقف الاعتقال السياسي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *