Connect with us

منوعات

كابوس “نقاط التحول” في مناخ كوكبنا

باريس- (أ ف ب) -تكمن الأولوية بالنسبة الى مؤتمر الأطراف (كوب26) المنعقد في غلاسكو في الوصول إلى التزامات تجعل من الممكن الاستمرار في حصر الاحترار المناخي بنحو 1,5 درجة مئوية. لكنّ أكثر ما يقلق العلماء والمتخصصين هو تجاوز “نقاط تحول” الذي ستليه سلسلة من التفاعلات التي من شأنها أن تقلب كوكبنا رأسا على عقب.
ويقول تيم لينتون من جامعة إكسيتير البريطانية، وهو أحد أبرز الخبراء المتخصصين في الموضوع، “نقاط التحول المناخية تغير قواعد اللعبة وتشكّل تهديدا وجوديا. علينا أن نفعل كل ما في وسعنا لتجنب تجاوزها”.
مناخ كوكب الأرض نظام معقد من ظواهر مترابطة يحتمل أن تكون غير مستقرة. مثل شخص يتأرجح على كرسي… حتى يسقط إلى الخلف.
وتعرّف الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ نقطة التحول بأنها “تجاوز عتبة حرجة، فيعاد عندها ترتيب النظام بقسوة، و/أو بطريقة لا رجعة فيها”.
وحذّر الخبراء في مسودة تقرير سيصدر أوائل العام 2022 حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها بالقول “شهدنا عددا من نقاط التحول بالنسبة إلى الشعاب المرجانية والجليد القطبي، ومن المحتمل أن تكون هناك نقاط أخرى على المدى القصير نظرا إلى توقعات ارتفاع درجة الحرارة”.
يعتبر هانز يواكيم شيلنهوبر، مؤسس معهد بوتسدام لبحوث تأثير المناخ، من أوائل العلماء الذين حلّلوا هذه الظاهرة. قبل نحو 15 عاما، بدأ بتركيب قطع اللغز في مكانها في ذهنه.
ويروي “أدركت أن آلية الكواكب، الرياح الموسمية ودوران المحيطات والتيار النفاث والأنظمة البيئية الكبيرة، مليئة بأنظمة لا تسير في خط واحد، ما يؤدي إلى العديد من نقاط اللاعودة (…)”.
على سبيل المثال، تضعف الحواجز الجليدية في القارة القطبية الجنوبية، وهي امتداد للأنهار الجليدية على المحيط، بسبب الاحترار المناخي. إذا دمّرت، قد تترسب الأنهار الجليدية الضخمة في المياه، ما يرفع مستويات سطح البحر أمتارا عدة.
في القطب الشمالي، “التربة الصقيعية” آخذة في الذوبان. ويمكن لهذا الامر أن يتسبب في انبعاث مليارات الأطنان من ثاني أكسيد الكربون المخزنة فيها، في الغلاف الجوي. وهناك بالوعة كربون أخرى مهدّدة بالاحترار، وهي الغابة المدارية. فقد أصبحت منطقة الأمازون البرازيلية أخيرا مصدرا صافيا لانبعاث ثاني أكسيد الكربون.
حدّد الخبراء نحو 15 نقطة تحول مهمة. بعضها يتعلق بمنطقة، وبعضها الآخر مرتبط بالكوكب بكامله. لكن جميعها مترابطة.
والأكثر عرضة للتهديد الفوري هي الشعاب المرجانية والغطاء الجليدي في غرينلاند وغرب القارة القطبية الجنوبية والأنهار الجليدية في جبال الألب والجليد البحري الصيفي في القطب الشمالي وغابات الأمازون المطيرة.
ويبدو أن هناك أنظمة أخرى تقاوم بشكل أفضل مثل التيارات المحيطية التي تنظم حرارة الأرض أو “التيار النفاث” في القطب الشمالي والرياح العلوية التي تحدد الكتل الهوائية شبه المدارية الدافئة والهواء القطبي مع عواقب مناخية كبيرة.
والأكثر مقاومة هو الغطاء الجليدي في شرق أنتاركتيكا الذي يحتوي على ما يكفي لرفع مستوى سطح البحر بمقدار… 56 مترا!
تكافح النمذجة المناخية الحالية التي تركز على التغيرات الطويلة المدى من أجل تحديد نقاط الانهيار هذه، بالإضافة إلى عواقبها، ما يجعل من الصعب أخذ الظاهرة في الاعتبار.
لكن “صعوبة توقع نقاط التحول لا تعني أنه يجب تجاهلها”، وفق تيم لينتون.
في تقريرها الأخير الذي نُشر بداية آب/أغسطس، أولت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ اهتماما أكبر لهذه المسألة، محذرة من أنه “لا يمكن استبعاد نقاط التحول في النظام المناخي”.
كما أن عبور هذه النقاط يخاطر بإطلاق تفاعلات متسلسلة.
وبالتالي، فإن ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند يعتبر سبب تباطؤ “الدوران الانعكاسي للخط الأطلسي”، وهو نظام معقد لتيارات المحيطات ينظم الحرارة بين المناطق المدارية ونصف الكرة الشمالي.
و”يحتمل جدا” أن يستمر هذا التوجّه قرنا، وفقا للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التي تقدّر حتى أن الدوران الانعكاسي للخط الأطلسي قد يتوقف بشكل كامل، ما يتسبّب في فصول شتاء أقسى في أوروبا واضطراب الرياح الموسمية في إفريقيا وآسيا.
وأضافت الهيئة الأممية أن النظام المناخي بكامله “قد يسقط في حالة حرّ دائم”.
قبل ثلاثة ملايين سنة، وهي المرة الأخيرة التي احتوى فيها الغلاف الجوي للأرض على نسبة كبيرة من ثاني أكسيد الكربون، كانت درجة الحرارة أعلى بثلاث درجات على الأقل مما هي عليه اليوم. وكان مستوى سطح البحر أعلى بمقدار 5 إلى 25 مترا.
ويقول أستاذ علم الأحياء القديمة في جامعة ليستر البريطانية يان زالاسيفيتش إن “مزيجا من الانبعاثات غير المنضبطة وانبعاثات غازات الدفيئة الناجمة عن ذوبان التربة الصقيعية والغابات إذا انعكست عملية احتجاز الكربون، قد تضعنا في مسار مماثل بعد ما يزيد قليلا عن قرن”.
لذلك، فإن الحد من ظاهرة الاحترار “ليس خيارا اجتماعيا أو اقتصاديا بل هو حد فاصل كوكبي” لا يجوز تجاوزه، كما يقول العالم المناخي يوهان روكستروم الذي يضيف “إذا انتقل نظام الأرض من التبريد الذاتي إلى التسخين الذاتي، سنفقد السيطرة”.
في الوقت الحالي، لا تؤخذ الكلفة الاقتصادية لنقاط التحول في الاعتبار عند تقييم المخاطر المرتبطة بتغير المناخ. لكن البعض يريد ذلك، على غرار خبير اقتصاد المناخ في جامعة نيويورك غيرنوت فاغنر.
ويرى فاغنر أن “الكلفة الاجتماعية للكربون”، وهي القيمة النقدية للضرر الناجم عن انبعاث طن واحد من ثاني أكسيد الكربون، يجب زيادتها بنسبة 25 في المئة على الأقل للأخذ في الاعتبار احتمال حدوث تحولات مستقبلية.
يريد البعض الاعتقاد بأن مفهوم الانهيار هذا قد ينعكس بطريقة أكثر إيجابية في مكافحة أزمة المناخ. وهذا ما يسميه الباحثون “نقطة تحوّل اجتماعي”، أي عندما تصبح حركة اجتماعية و/أو اقتصادية، غير قابلة لعودة أدراجها.
من انخفاض أسعار الطاقات المتجددة أو السيارات الكهربائية إلى الوعي بحالات الطوارئ المناخية التي تجسّدها حركة شباب عالمية أطلقتها غريتا تونبرغ، تتعزز الآمال في حدوث نقطة تحوّل… في الاتجاه الصحيح.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *