ar Arabic
ar Arabicen Englishde German
Connect with us

فلسطين

(محدث)ستة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام والحركة الأسيرة تتضامن معهم بإرجاع وجبات الطعام

رام الله – “القدس” دوت كوم – يواصل ستة أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، رفضًا لاعتقالهم الإداري، في وقت أعلن فيها أبناء الحركة الأسيرة تضامنهم معهم.

وبحسب هيئة شؤون الأسرى، فإن أبناء الحركة الأسيرة في مختلف سجون الاحتلال قرروا، اليوم الأحد، إرجاع وجبتي الغداء والعشاء تضامنًا مع الأسرى الستة المضربين عن الطعام.

والأسرى المضربون هم: كايد الفسفوس المضرب منذ 116 يومًا، ومقداد القواسمة المضرب منذ (109 أيام)، وعلاء الأعرج منذ (92 يومًا)، وهشام أبو هواش منذ (82 يومًا)، ولؤي الأشقر المضرب منذ (28 يومًا)، عياد الهريمي المضرب عن الطعام منذ (46 يومًا).

فيما يخوض الأسير راتب حريبات إضرابا عن الطعام منذ (30 يومًا)، تضامنا مع الأسرى الخمسة.

وقال الناطق الاعلامي باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه لوكالة الأنباء الرسمية “وفا”، إن الأسرى الستة يعانون أوضاعا صحية غاية في الخطورة، من نقص كمية السوائل والفيتامينات، وعدم انتظام في دقات القلب، وانهاك وإعياء شديدين، خاصة الأسيرين القواسمة، والفسفوس، لافتا إلى أن هناك احتمالية لتعرضهم لانتكاسة صحية مفاجأة، الأمر الذي يؤثر على الجهاز العصبي والدماغ.

وأوضح أن الوضع صعب جدًا، وفي أي لحظة قد يرتقي أحد هؤلاء الأسرى شهيدًا، إذا استمرت المعاناة والألم، خاصة في ظل تعنت ورفض الاحتلال الإفراج عنهم.

وشدد على ضرورة تدخل المجتمع الدولي بشكل عاجل لإنقاذ حياتهم، وذلك في ضوء تدهور حالتهم الصحية والخطر المحدق بهم.

يذكر أن نيابة الاحتلال فعّلت الخميس الماضي، أمر الاعتقال الإداريّ بحق الأسير القواسمة، كما قررت إدارة السجون نقله من العناية المكثفة في مستشفى “كابلان”، وإعادته إلى “عيادة سجن الرملة”، في حين أعادت تعليق الاعتقال الإداري للأسير كايد للمرة الثانية، بعد التماس تقدم به محامي الهيئة لمحكمة الاحتلال العليا لإنهاء اعتقاله.

يشار إلى أن تعليق الاعتقال الإداري للأسير لا يعني إلغاء اعتقاله، بل يتحوّل إلى “أسير” غير رسمي في المستشفى، بحيث يبقى تحت حراسة “أمن” المستشفى، بدلا من حراسة السّجانين.

المصدر: وكالة “القدس” + “وفا”

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *